الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

 |  الرئيسة سياسة |  روابط | نشيد قومي | أرشيف | إتصل بنا |  

اللغة الآرامية 

الهوية الارامية

علم الآثار

  تاريخ الشرق

تاريخ الكنيسة السريانية   

     متفرقات 

ردود و تعليقات  

   الفكر الاشوري المزيف

     فيس بوك

هنري بدروس كيفا

اقرأ المزيد...

هنري بدروس كيفا باريس – فرنسا

 الاختصاصي في تاريخ الآراميين

الألف و التاء : منذ البداية ولدنا آراميين و سنبقى آراميين حتى النهاية.
نعيش معا و نموت معا و من الأفضل ألا نبقى مجرد متفرجين: دافعوا
معا عن هويتكم و تراثكم من أجل الحفاظ على وجودكم!


ملاحظات مهمة إلى جميع الإخوة السريان الغيورين المتوهمين أن عيد أكيتو هو من تراثنا !

ما هو عيد أكيتو ؟

هنري بدروس كيفا

للأسف هنالك عدد كبير من المفاهيم الخاطئة حول عيد أكيتو و هذا يعود لأن بعض السريان الذين يدعون زيفا بأنهم أحفاد الأشوريين توهموا  في الماضي أن عيد أكيتو هو عيد أشوري بينما في الحقيقة كما سنرى أن أصله سومري إنتقل الى الاكاديين سكان بلاد سومر و أكاد و كانت الإحتفالات تتم في مدينة بابل العظيمة حيث يلعب الإله مردوك الدور الرئيسي في هذه المناسبة .

كانت بلاد سومر و أكاد طوال الألف الثاني ق.م الدولة الرئيسية في العراق القديم .

كانت كل المدن في هذه البلاد تشارك في عيد اكيتو مع ألهتها الخاصة . بلاد عمورو أو بلاد كنعان ( سوريا في الألف الثاني ق.م ) لم تكن تشارك في عيد اكيتو كذلك بلاد اشور هي ايضا لم تكن تشارك في هذه المناسبة خلال خضوعها للشعب الميتني أو حتى بعد إستقلال بلاد اشور

بدأ ملوك اشور يشاركون في أعياد اكيتو عندما أخضعوا بلاد أكاد الى حكمهم خاصة بعد الملك تغلت فلأسر الثالث ( أواخر القرن الثامن

ق.م ). لقد ظلت مدينة بابل الكلدانية الآرامية ( الألف الأول ق.م ) تحافظ على عيد اكيتو و ظل الإله مردوك المحور الرئيسي خاصة بعد إستقلال بلاد أكاد سنة 624 ق.م و طردهم للحكم الاشوري ثم قضائهم المبرم سنة 612 ق.م على الدولة الأشورية .

لقد حافظ الكلدان /الآراميون على عيد اكيتو في عهد الإمبراطورية الفارسية .

 يقال إن الإسكندر المقدوني قد شارك في إحتفالات اكيتو في مدينة بابل .

إن هذا العيد كان في مدينة بابل و تشارك فيه المدن في بلاد أكاد .

بلاد سوريا القديمة أي بلاد آرام لم تشارك في هذا العيد و لم ترسل ألهتها للمشاركة فيه !

و طبعا الشعب الأشوري لم يسكن في سوريا القديمة و حتى في بلاد أكاد ( بلاد بابل و بلاد الآراميين فيما بعد ) عيد أكيتو ليس له علاقة بالتراث السوري القديم و لهذ السبب أحببت  أن أعلق حتى يتأكد القراء بأنفسهم !

ملاحظات مهمة إلى جميع الإخوة السريان الغيورين :

أ - إن عيد أكيتو ليس عيدا قوميا و ليس له علاقة برأس السنة السورية و لا رأس السنة الأشورية .

ب - إذا كنت سريانيا غيورا عليك أن تتحقق و ألا تعيد شعبك بعيد أكيتو الوثني لأن أجدادك قد تخلوا عنه.

ج - هنالك بعض السريان المضللين المدعين بهوية أشورية منقرضة يدعون أن أكيتو هو " عيد قومي أشوري " و أن أجدادنا قد حافظوا عليه : هذا طرح كاذب و منافق .

د - من المؤسف أن السرياني الغيور - الذي يحافظ على هويته السريانية الآرامية التاريخية - يردد بدون أي تحقيق أن أجدادنا قد حافظوا على عيد أكيتو ؟

و أن من واجبه اليوم أن يحافظ على هذا " العيد " ؟

عفوا أنتم تصدقون طروحات بعض السريان المضللين و تشجعونهم على خيانة هوية أجدادنا و تراثهم . 

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها