الرئيسةإتصل بنا |  

 تبرعوا لدعم موقعكم

فيس بوك

      متفرقات

     ردود و تعليقات

     الفكر الاشوري المزيف 

     علم الآثار  

    تاريخ الكنيسة السريانية 

      تاريخ الشرق  

      اللغة الآرامية   

     الهوية الارامية    

هنري بدروس كيفا باريس – فرنسا

 الاختصاصي في تاريخ الآراميين

الألف و التاء : منذ البداية ولدنا آراميين و سنبقى آراميين حتى النهاية.
نعيش معا و نموت معا و من الأفضل ألا نبقى مجرد متفرجين:
دافعوا
معا عن هويتكم و تراثكم من أجل الحفاظ على وجودكم!


لما وضع الأكراد و الأرمن هو أفضل من أوضاع السريان؟

سؤال مهم للأخ فيليب حردو

* أنا أعتقد ( طبعا لا نستطيع إعادة التاريخ ) أن حرب الإبادة هي سبب رئيسي للحالة التي وصلنا إليها!

مثلا منذ حوالي ١٠٠ سنة كان عدد سكان الرها حوالي ٢٠ ألف من الأرمن و السريان فلولا حرب الإبادة لكانت الرها اليوم مدينة أرمنية سريانية عدد سكانها حوال ٢٠٠ ألف نسمة!

هل تعلمون أن عدد سكان الأرمن لولا حرب الإبادة كان يتجاوز١٦ أو ١٧ مليون نسمة على أقل تقدير !

*مصائب قوم عند قوم فوائد!

 بكل تأكيد كان عدد الأرمن و السريان في المناطق الشرقية في تركيا الحالية أكثر من الأكراد ...

جريمة السلطنة العثمانية لا زلنا ندفع ثمنها اليوم .

* الشعب الأرمني جبار بالفعل إذ إستطاع أن يجمع الناجين من حرب الإبادة و أسس المدارس حيث علم لغته الأرمنية و طور ثقافة الأرمن:

موسيقى مسرح مجلات و صحف... و علموا جميع أطفالهم أنهم يجب أن يناضلوا من أجل إسترجاع أراضيهم
*
السريان كانوا منقسمين الى عدة كنائس سريانية و لكن مع يقظة الفكر القومي تحولت بعض الكنائس السريانية الى قوميات لشعوب منقرضة و للأسف لنا أن المعلم نعوم فائق لم يكن يميز بين هويتنا السريانية الآرامية و بين التسمية الأشورية الحديثة .

و لا ولنا نعاني حتى اليوم فبعض إخوتنا يعتبرون الفكر القومي في بداية القرن العشرين منزلا و لا يحق للباحثين النزيهين أن يصححوا من تلك المفاهيم الخاطئة التي قسمت و تقسم شعبنا

* الكنائس السريانية لا تسعى الى وحدة كنسية و لكن الى إستمرارها و الكاثوليكة منها تبتعد بسرعة البرق عن هويتها السريانية معتبرة أن الدين المسيحي هو الأهم و طبعا تخلت عن اللغة السريانية و المصيبة لا ترى أهمية اللغة !
*
الكنيسة الأرثودكسية تدافع بقوة عن هويتها السريانية و لكن للأسف هنالك عدة مفاهيم بين رجال الدين حول الهوية السريانية . و لكن بفضل تطور العلم ستكون هذه الكنيسة منارة لبقية الكنائس

* من المؤسف أن الكنائس السريانية بسبب وجود رعايا لها في تركيا لم تناضل ضد جرائم تركيا كما فعلت الكنائس الأرمنية!

*لن أتكلم عن السريان المشارقة ( الكنيسة الأشورية و الكلدانية ( .

السريان الملكيون الخلقيدونيون إنقسموا الى موارنة و روم و عاشوا بعيدا عن مناطق الشعب الأرمني و الكردي .

و للأسف لا يشعرون بما تعرض له الشعب الأرمني و السرياني الآرامي من حرب إبادة مجرمة ...

في الخاتمة لقد عاش أجدادنا سلسلة من حملات حرب إبادة خاصة في نهاية القرن التاسع عشر و خلال الحرب الكونية الأولى !

أغلبية ساحقة من شعبنا ينتمون الى عائلات نجت من حرب الإبادة أو هجرت من آراضيها التاريخية و اليوم كثير منها تعيش خارج شرقنا الحبيب !

سؤال الأخ فيليب حردو مهم جدا و هو دعوة غير مباشرة لكل سرياني أن يناضل من أجل قضيته المقدسة !

 الشعب الأرمني يعيش خارج أراضيه التاريخية و لكنه إستطاع أن يعيد تعليم اللغة الأرمنية في الأجيال الصاعدة و يناضل من أجل إسترجاع أراضيه و لو بعد ١٠٠سنة !

بعض أحفاد السريان يعيشون في بلادهم منذ مئات السنين و لكنهم يتهربون من هويتهم السريانية التي تلاحقهم مثل ظلهم !
الأمل هو إنتشار الوعي الحقيقي الذي يدمر الحواجز الوهمية التي تمنعنا أن نفكر و أن نعمل كشعب سرياني آرامي عريق!

 

 

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها