الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

 |  الرئيسة سياسة |  روابط | نشيد قومي | أرشيف | إتصل بنا |  

اللغة الآرامية 

الهوية الارامية

علم الآثار

  تاريخ الشرق

تاريخ الكنيسة السريانية   

     متفرقات 

ردود و تعليقات  

   الفكر الاشوري المزيف

     فيس بوك

هنري بدروس كيفا

 تاريخ المشرق

اقرأ المزيد...

هنري بدروس كيفا باريس – فرنسا

 الاختصاصي في تاريخ الآراميين

الألف و التاء : منذ البداية ولدنا آراميين و سنبقى آراميين حتى النهاية.
نعيش معا و نموت معا و من الأفضل ألا نبقى مجرد متفرجين: دافعوا
معا عن هويتكم و تراثكم من أجل الحفاظ على وجودكم!


هل التسمية الإدارية أسورستان تدل على هوية أشورية؟

 هذا الموضوع موجه الى كل سرياني يريد أن يتعرف على مدلولات التسمية السريانية التاريخية و الذي يغار فعلا على هوية أجداده الحقيقية

 الهدف هو تصحيح بعض النظريات الخاطئة من القرن التاسع عشر التي يرددها بعض السريان لأنها تخدم إيديولوجياتهم المزيفة...

 أولا - التسمية الإدارية لا تشير دائما الى إتنية أو هوية تاريخية صحيحة!

   بعض السريان إبتعدوا عن هوية أجدادهم التاريخية و صاروا بهويات حديثة و إيديولوجيات مزيفة تقسم و تضعف أمتنا السريانية الآرامية.

 أ- ما هي هوية "نوح اللبناني"؟

http://www.aramaic-dem.org/Arabic/Adab/19.htm

لقد أصبح هذا الراهب اللبناني بطريركا للكنيسة السريانية الأرثوذكسية و قد إشتهر بقصيدته "حنين الى جبل لبنان". ولد سنة ١٤٥١ و توفي سنة ١٥٠٧ م. 

نوح "اللبناني" لا يعني أنه كان ينتمي الى شعب لبناني كما يتوهم الكثيرون و لكن " اللبناني" هنا يعني أنه من منطقة جبل لبنان!

و طبعا هويته التاريخية هي السريانية!

 ب - ما الفرق بين فلسطين التاريخية و فلسطين الرومانية ؟

 

بلاد الفلسطو في القرن الثاني عشر قبل الميلاد.

  كثيرون يتوهمون إن فلسطين التاريخية كانت عربية بسبب طول الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

 *يجب أن نعلم أن الشعب الفلسطيني القديم لا ينتمي إطلاقا إلى العرب:

 البلستو كانوا ضمن " شعوب البحر " التي هجمت على الشرق و قضت على الإمبراطورية الحثية في حوالي سنة ١٢٠٠ ق٠م.

و قد هاجمت مصر مما أجبر فرعونها على تقديم المساعدات لهم ليقيموا في المنطقة المعروفة بالعريش و غزة!

* ترك ملوك أشور كتابات أكادية عديدة تتكلم عن إسرائيل و فلسطو!

 * بعد مجيئ الرومان الى الشرق ألغوا تسمية إسرائيل و أطلقوا تسمية فلسطين من البحر الى نهر الأردن.

ولاية فلسطين في عهد الإمبراطرية البيزنطيةالقرن الخامس الميلادي.

*لا أحد يستطيع أن ينكر أن إسم فلسطين قد أطلق على هذه المنطقة و لكن هذا لا يعني أن سكان هذه المنطقة كانوا ينتمون الى شعب البلسطو القدامى!

 ج - هل التسمية البابلية في المصادر اليونانية تشير الى إتنية أو هوية بابلية؟

 

 

الإمبراطرية الفارسية في القرن الخامس قبل الميلاد

 * يجب ألا نخلط بين مدينة بابل التي سكنتها عدة شعوب في فترات زمنية مختلفة و كانت عاصمة بلاد سومر و أكاد و "بلاد بايل" و هي التسمية الإدارية التي أطلقها الفرس على بلاد أكاد.

* هنالك حقيقة تاريخية و هي أن القبائل الكلدانية الآرامية قد إستوطنت بلاد أكاد و صهرت بقايا شعوبه القديمة بالهوية الآرامية!

* إننا نلاحظ عند السريان المشارقة بأنهم لم يستخدموا التسمية الفارسية الإدارية "بلاد بابل" و لكن التسمية الوطنية القديمة "بيت آرمايا" أي بلاد الآراميين!

* لسوء الحظ إن قدامى اليونانيين قد أخذوا التسمية الإدارية الفارسية و روجوها!

المؤسف أن العلماء الأوروبيين سوف يستخدمون بدورهم التسمية البابلية كما لو أنها إسم شعب حقيقي له فعليا هوية بابلية!

 د -  هل سكان مدينتي دمشق و تدمر كانوا آراميين أم فينيقيين ؟

 * من له إطلاع حول تاريخ سوريا القديم يعلم أن الآراميين كانوا قد أسسوا عدة ممالك مستقلة و قد تكون أشهرها مملكة دمشق الآرامية!

* إذا نظرنا الى تقسيمات الرومان الإدارية في الشرق فإننا نلاحظ إنهم قد أطلقوا اسم "فينيقيا الأولى" على الساحل اللبناني و " فينيقيا الثانية" أو الداخلية على المناطق الآرامية الواقعة بين دمشق و تدمر!

* لا يحق لأحد الإدعاء بأن سكان دمشق كانوا فينيقيين لأن الرمان قد سموا هذه المنطقة " فينيقيا "!

فنحن نعلم من خلال كتاب لوسيان السمسمطائي "ألهة سوريا" أنه كان يسمي سكان الساحل اللبناني" سريان" و ليس فينيقيين!

 ثانيا - هل تسمية أسورستان الإدارية هي أشورية أم فارسية ؟

 أ - بلاد أشور التاريخية هنالك شبه إجماع بين المؤرخين المتخصصين في تاريخ الشرق القديم أن بلاد أشور التاريخية تقع في المنطقة الواقعة شرقي دجلة بين الزابين الأعلى و الأوسط.

و قد توسعت مملكة أشور و لكن في المناطق القريبة منها!

و لكنه من الجنون ترديد أن بلاد أكاد قد أصبحت أشورية لأن الأشوريين قد احتلوها لبعض الفترات...  

إنه لمن العار على بعض سريان الجزيرة الذين يدعون أن الجزيرة هي أشورية لأن الأشوريين -حسب طروحاتهم المزيفة- قد إستوطنوها!

 ب - لقد تناقل العلماء في القرن العشرين بعض الكتابات الأكادية التي تتحدث عن ملاحقة و مطاردة الملك الأشوري تغلت فلأسر الأول  ( ١١١٥- ١٠٧٧) ق٠م للآراميين.

 إحدى الكتابات تذكر " "من اسفل جبال لبنان، من مدينة تدمر في بلاد عمورو، الى مدينة عنات في بلاد سوحي، بعدًا الى مدينة رافيقو في بلاد كردونياش (بلاد اكاد)" .

و في كتابة أخرى يذكر إنه قطع النهر ٢٨ مرة لمطاردتهم...

هذه النصوص توحي أن الآراميين كانوا يهربون أمام الجيوش الأشورية و إنهم متواجدين جغرافيا غرب نهر الفرات...

هنالك نصوص أكادية تركها الأشوريون تتحدث عن هجومات الآراميين و إحتلالهم لبعض مدن أشور.

المؤرخ ليبنسكي يعتقد أن عاصمة الأشوريين نينوى قد سقطت بيد الآراميين لأن النص يذكر أن الملك تغلت فلأسر الأول قد هرب الى الجبال!

 ج - متى إستولى الأشوريون على بلاد آرام ؟

  *هنالك نصوص أكادية عديدة تعود الى القرن العاشر ق٠م تتحدث عن غزوات ملوك أشور في سوريا الشمالية: إحدى تلك الكتابات تتكلم عن وصول الأشوريين الى البحر المتوسط / بحر عمورو...

المخجل أن أحد السريان - إستنادا الى هذه الكتابة - يدعي أن الأشوريين قد إحتلوا سوريا في القرن العاشر!

* المدهش و رغم كثرة و صغر الممالك الآرامية فانها صمدت عشرات السنين أمام هجمات الأشوريين ...

 لقد سقطت مملكة دمشق سنة ٧٣١ق٠م!

* هنالك حقيقة تاريخية يجب ألا تغيب عن بالنا و هي أن الأشوريين قبل إحتلالهم و بعد إحتلالهم للبلاد الآرامية - لم يطلقوا تسمية بلاد أشور عليها!

 د - هنالك عدة نقوش و كتابات فارسية قديمة تثبت لنا أن الفرس هم الذين أطلقوا تسمية أسورستان على الشرق.

http://www.livius.org/sao-sd/satrap/satrap.htm

يوجد دراسات جديدة حول تنظيم المرزبانات في الإمبراطورية الفارسية فالمؤرخ B.JACOBS    يؤكد وجود ٨ مرزبنيات كبيرة تتألف من عدة مرزبنيات مثلا مرزبانة بابل الكبيرة كانت تتألف من مرزبانة بابل و أشور!

و كل منهما تتألف من عدة مرزبنات صغيرة.

و الجدير بالذكر أن المؤرخ JACOBS  قد علق حرفيا " يجب ألا نعتبر كتابات هيرودوت حول تنظيم المرزبنات كمصدر تاريخي "

 الخاتمة

 أ - إن إطلاق تسمية أسورستان Assyria  على الشرق هو من صنع الفرس و ليس الأشوريين.

 ب- الإدعاء بأن قدامى اليونان قد أطلقوا إسم  أسورستان Assyria  على الشرق هو بسبب وجود الإمبراطورية الأشورية هو الطروحات المزيفة التي يرددها بعض السريان المزيفين:

 لقد أخذ قدامى اليونان هذه التسمية من الفرس و ليس الأشوريين!

 ج - الإدعاء بأن قدامى اليونان قد وجدوا شعبا أشوريا في بلاد آرام و لذلك سموها Assyria   هو تزييف واضح لتاريخ أجدانا الآراميين في سوريا.

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها