الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

 |  الرئيسة سياسة |  روابط | نشيد قومي | أرشيف | إتصل بنا |  

اللغة الآرامية 

الهوية الارامية

علم الآثار

  تاريخ الشرق

تاريخ الكنيسة السريانية   

     متفرقات 

ردود و تعليقات  

   الفكر الاشوري المزيف

     فيس بوك

هنري بدروس كيفا

 تاريخ المشرق

اقرأ المزيد...

هنري بدروس كيفا باريس – فرنسا

 الاختصاصي في تاريخ الآراميين

الألف و التاء : منذ البداية ولدنا آراميين و سنبقى آراميين حتى النهاية.
نعيش معا و نموت معا و من الأفضل ألا نبقى مجرد متفرجين: دافعوا
معا عن هويتكم و تراثكم من أجل الحفاظ على وجودكم!


ملاحظات حول الجزيرة السورية تاريخ وحضارة

20070112

لقد نشر الأخ كبرئيل شرو بحثا تاريخيا حول الجزيرة السورية في موقع قنشرين يتحدث فيه عن تاريخ و حضارة ضفاف نهرالخابور. يظهر أن الأخ كبرئيل إعتمد - رغم تعلقه بتاريخنا -على ما ورد من تقارير كتبت في الصحف السورية حول التنقيبات التي قامت بها البعثات الأثارية في الجزيرة.

بعض الملاحظات حول البحث

أولا - تناقض حول جغرافية بيت نهرين.
كتب في السطر الأول " في الشرق (وفي بلاد ما بين النهرين تحديدا) كان بدء الحضارات " و في الفقرة التالية يكتب " وقد أطلق العرب على المنطقة اسم الجزيرة وهو ما يسمى ببلاد (ما بين النهرين) أو (ميزو بوتاميا) ". تسمية بيت نهرين لم تطلق على العراق، و هي التسمية الأرامية القديمة قبل التسمية العربية الجزيرة.

إن إيليا مطران نصيبين السرياني الشرقي ( النسطوري - الكنيسة الأشورية اليوم) قد ترجم تسمية بيت أراماي الى العراق، و تسمية بيت نهرين الى الجزيرة. طبعا " بدء الحضارات " كان في بلاد سومر و ليس في بيت نهرين الأرامية أي الجزيرة السورية اليوم مع القسم الكبيرالخاضع للدولة التركية ( أمد - ماردين - أورهاي. .. )

ثانيا - الأشوريون و التسلسل الزمني في بيت نهرين.
يقسم المؤرخون تاريخ الأشوريين القدامى الى ثلاث مراحل زمنية: القديمة و الوسيطة ثم الحديثة. يخال للقارئ أن الأشوريين قد سكنوا الجزيرة منذ العهد القديم، و هذا غير صحيح ، لأن الأثارات المكتشفة في الجزيرة تثبت أن لأشوريين قد أخضعوا بيت نهرين و لم يسكنوا فيها في المرحلة الحديثة.

 أما في المرحلة الوسيطة فإن الجزيرة كانت تشكل القسم الرئيسي لدولة الميتني الشعب الهندو أوروبي الذي أخضع الأشوريين مئات السنين. و لقد إستولى الأراميون على الجزيرة و صهروا بقايا الشعب الميتني و الحثي.

ثالثا - معلومات خاطئة عن الأراميين.
لقد كتبت عن الأراميين " عندما ظهرت قوة (الآراميين) الذين أسسوا دولتهم في سهول الفرات, واتجهوا الى الشمال, حيث استطاع (كابارا) أحد ملوكهم تأسيس دولة قوية على أنقاض دولة الميتانيين, واتخذ مدينة (غوزانا – تل حلف) عاصمة له "لم يؤلف أجدانا الأراميون " دولة موحدة " بل دويلات و ممالك عديدة ، مما سيضعفهم عسكريا أمام الجيش الأشوري.

في بيت نهرين وجدت عدة ممالك أرامية : بيت زماني - بيت بخياني – بيت حالوبي - بيت عديني و عدد أخر في سوريا. لقد سقط الشرق القديم تحت سيطرة القبائل الأرامية و صمدت بلاد أشور و لكنها كانت محاصرة بالأراميين. تواجد الأراميين لم يكن على نهرالفرات و لكن نهر دجلة و روافده. لقد ترك الملوك الأشوريون كتابتات أكادية عديدة تخبرنا عن تواجد الأراميين، كتاب المؤرخ إدوارد ليبنسكي عن الأراميين هو من أهم المراجع العلمية عن هذا الموضوع.

رابعا - بعض الهفوات التاريخية العفوية.
أ - كتبت بيت بخياني، " وفي عام 808 ق.م/ زحف الملك الآشوري اداد نيراري الثالث /912 – 891 ق.م/ متجها لفتح الساحل الفينيقي, فاستولى على هذه المملكة وأصبحت تخضع لسلطانه " لقد أخضع اداد نيراري الثالث /912 – 891 ق.م/ هذه الدولة سنة 894 ق.م و ليس 808 ق.م.
ب - كتبت " وأسست (الدولة الحثية) التي استطاع أهلها الوصول الى منطقة الرافدين الجنوبية فدخلوا بابل سنة /1870 ق.م/, " لقد قام الحثيون بغزو وإحتلال مدينة بابل سنة 1566 ق.م و ليس 1870 و إسمها التاريخي - العلمي " بلاد سومر و أكاد " و ليس منطقة الرافدين!

خامسا - مبالغة كبيرة في بعض الأفكار
لقد كتبت " ففي عام /1978/ وصلت بعثة من جامعة (ييل الأمريكية), ونقبت في (تل ليلان) بهدف إثبات أن الحضارة في منطقة الجزيرة قد بدأت قبل حضارة منطقة جنوبي العراق,". إن مهد الحضارة هي بلاد سومر، لأن الشعب السومري الهندو- أوروبي قد إستخدم الكتابة المسارية، و قد جاء الشعب الأكادي السامي أي الشرقي و طور الحضارة السومرية في جنوب العراق. وجود أثارات أقدم في الجزيرة لا يعني أن حضارة الجزيرة هي أقدم من حضارة السومرين و الأكاديين.

سادسا - مدينة رأس العين أشورية أم أرامية ؟
أنت تؤكد على أشوريتها إذ كتبت " حافظت على اسمها الآشوري القديم (رش عينا: رأس العين)." و في موضع أخر " سماها الآشوريون (رش عينا) ". ليتك تذكر لنا من أين أخذت هذه المعلومات حول رأس العين؟ إنني لن أطلب منك نصا أكاديا وردت فيه تسمية رأس العين .

إن رأس العين هي تسمية أرامية - سريانية لمدينة أرامية ليس لها أي علاقة مع الشعب الأشوري. إسمح لي أن أذكرك أن الأشوريين لم يستوطنوا بيت نهرين أي الجزيرة. إن الأثارات في الجزيرة أغلبها أرامية لأن الملوك الأشوريين كانوا يعينون حكاما أراميين . لا شك إنك سمعت بتمثال الملك " حداد يسعي "ملك غوزانا ؟

 لقد أكتشف مؤخرا وله أهمية تاريخية كبيرة لوجود نص أرامي طويل و ترجمة أكادية حيث ورد تعبير" حاكم " غوزانا بينما النص الأرامي يذكر " ملك ". هذا النص يثبت لنا أن حكام بيت نهرين كانوا من الأراميين حتى بعد خضوعهم لملوك أشور.
لقد صهر أجدادنا الأراميون بقايا الشعوب الميتنية و الحورية و الحثية وهذه الشعوب كانت هندو - أوروبية بينما الأراميون هم من الشعوب السامية. لقد دون اليهود أسفار التوراة في بداية القرن السادس ق.م و قد أطلقوا تسمية " أرام نهرين " على بلاد بيت نهرين. اليس هذا برهانا قاطعا بأن سكان بيت نهرين أراميون ؟
لقد ظلت بيت نهرين أرامية مئات السنين ، هذا واضح من سكان المنطقة الذين ذكروا جذورهم الأرامية و إفتخروا بها من مار أفرام الى مار يعقوب السروجي و غيرهم. هل تعلم أن مدينة سروج قد ورد ذكرها في كتابات الملوك الأشوريين و كانت مدينة أرامية تابعة للملكة بيت عديني الأرامية ؟

أخيرا أنت تعدد أسماء بعض القرى التي يسكنها إخوتنا من السريان النساطرة الذين بدلوا إسمهم التاريخي و صاروا يدعون أنهم أشوريون لا بل يحاولون تزوير تاريخنا العلمي و يدعون - بدون أية براهين - إن السريان هم أيضا أشوريون و إسم لغتنا هو الأشورية ؟
أخ كبرئيل ، عندما تكلمت عن رأس العين ذكرت حرفيا " إذ أصبحت مركزا لتلاقي المدرستين اليعقوبية والنسطورية السوريتين, اللتين كان لكل منهما أسقف في رأس العين ". إن نهاية مقالك توهم القراء ، أن " هوية " سكان الجزيرة هي أشورية. أو أنه يوجد علاقة بين سكان الضيع من إخوتنا السريان النساطرة على الخابور و بين الأشوريين القدامى، و طبعا هذا غير صحيح، لأن سكان تلك الضيع قد هربوا من جبال حكاري مرورا بالعراق الذي طردهم لتعاملهم مع الإنكليز المستعمرين و قد دخلوا الى الجزيرة بعد سنة 1933 م.

أرجو أن نتمسك بتاريخنا العلمي ، لأنه سيساعدنا على الحفاظ على هويتنا الصحيحة.

حفظك الله
هنري بدروس كيفا

رد ابو سومر
الاستاذ هنري بدروس كيفا سلام وتحية وتقدير لك
استاذ بردك هذا لقد حذفت من الحضارة الاشوريين والكلدانيين لقد سميت جميع القرى بالجزيرة بالاراميين السريان استاذ هل تعتقد بان الاراميين لغة ام لهجة
انا اقول بان شعبنا هو سرياني كلدو اشوري والاراميين لهجة مستمدة منهم
اشكرك استاذ
تقبل مني وافر الاحترام والتقدير

سلام و محبة إلى ألأخ كبرائيل ألموقر
شكرا لك على كلماتك أللطيفة ، لقد دخلت بالصدفة إلى موقع ألقامشلي و فرحت لأن ألأخ سنحاريب قد نشر بحثا لي ، و شاهدت ايضا مقالا لك عن سرجون ألأكدي ثم وجدت مقالتك في موقع قنشرين و كتبت لك ردي لسبب بسيط جدا وهو دفعك كي تتأكد من ألمعلومات ألتي تنشرها . إنني أشكرك على همتك و نشاطك في نشر مواضيع ثقافية مفيدة للقراء ، أنا لا أشك أبدا أنك تريد نشر معلومات صحيحة لذلك أحببت أن أرد عليك .
أولا - سرجون ألأكادي .
موضوع شيق جدا ليتك تذكر إسم ألمصدر أو ألكاتب. من ألمؤسف أنك تسميه في ألعنوان سرجون ألسومري !

ومن ألمؤسف أكثر إن ألبحث يستشهد بعدة مؤرخين ألذين يؤكدون أن سرجون كان أكاديا .

لا شك أنك تعلم أن ألشعب ألسومري هو شعب هندو أوروبي بينما ألشعب ألأكادي هو شعب سامي أي من سكان ألشرق .

 ألسؤال هل أنت تسمي سرجون بالسومري أم كاتب ألمقال ؟

 " اساطير سرجون السومرى التى انتقلت للاديان فى شخصية موسى "
ثانيا - أحيقار ألحكيم و أمثاله .
لقد نشرت مقالين عن حكيمنا ألأرامي أحيقار في موقع ألقامشلي ألأول عنوانه " لمحة عن حياة السرياني الاشوري أحيقار " .

لقد إعتقد بعض ألمؤرخين أن أحيقار كان أشوريا لأنه كان يحتل منصبا مهما في ألدولة ألأشورية ، أليوم عندنا براهين قاطعة تثبت أن أحيقار كان أراميا .

 اليوم يوجد نصوص اكادية تثبت = ارامية = احيقار . لقد نشر العالم P. GARELLI في دراسته المشهورة = في عهد اسرحدون كان يوجد = كبير الموظفين = ابا انليلداري الذي كان الاراميون يسمونه احيقار = النص الاكادي يستخدم تعبير = الاخلامو=ليشير الى الاراميين.

اليوم لا يوجد اي شك حول ارامية احيقار لاننا نعلم اكثر عن دور الكلدان و الاراميين في ادارة الامبراطورية الاشورية. لقد صدر مؤخرا كتابا باللغة الايطالية عن احيقار بعنوان IL SAGGIO AHIQAR و هو مؤلف من Ricardo CONTINI , Cristiano GROTTANELLI و هما يذكران في الصفحة 13 = ان احيقار كان وزيرا اراميا = أما مقالك ألثاني فهو بعنوان " أمثال أحيقار باللغة الآشورية ما يقابلها من الأمثال العربيةالشعبية ".

من ألمؤسف إنك تستخدم تعبير أللغة ألأشورية بدل أللغة ألسريانية . أخ كبرائيل ألأمثال ألتي ذكرتها في مقالك هي باللغة ألسريانية . ألشعب ألأشوري كان يتكلم بأللغة ألأكادية، أما إخوتنا ألسريان ألمشارقة ألذين يؤمنون بالتسمية ألأشورية فهم يتكلمون أللغة ألسريانية . أرجو أن تكون " أمينا "للتسمية ألتاريخية ألعلمية للغتنا ألمقدسة و هو ألأرامية أو ألسريانية .
ثالثا - أجوبة على أسئلتك ألأخيرة .
لقد كتبت " لقد حذفت من الحضارة الاشوريين والكلدانيين لقد سميت جميع القرى بالجزيرة بالاراميين السريان " لا أحد يستطيع أن يحذف تاريخ ألأشوريين و ألكلدان و دورهم ألحضاري ، و لكنني ذكرت لك أن ألأشوريين لم يستطنوا في بلاد بيت نهرين و قدمت لك بعض ألبراهين .

لقد أطلق أليهود على بيت نهرين تسمية " أرام نهرين " و ذلك في ألقرن ألسادس ق.م .

كما أن ألعالم COLE قد نشر رسائل أكادية وجدت في أرشيف نيبور في بلاد أكاد تتكلم عن ألعلاقات بين ألقبائل ألكلدانية و ألأرامية في حوالي سنة 730 ق.م .

هنالك عدة رسائل تثبت أن سكان بيت نهرين كانوا من ألقبائل ألأرامية .

كل باحث في ألنصوص ألسريانية يرى عشرات ألبراهين على إنتماء ألسريان إلى ألأراميين . لقد طرحت علي هذا ألسؤال " هل تعتقد بان الاراميين لغة ام لهجة ؟

 " ثم تجيب على سؤالك " والاراميين لهجة ".

أخ كبرائيل هنالك فرق كبير بين ألتاريخ ألسياسي ألمنتشر بين إخوتنا ألمؤمنين بالفكر ألأشوري و بين ألتاريخ ألأكاديمي .

 إن نقاشنا سيكون عقيما إبتعدنا عن ألتاريخ ألأكاديمي.

من ألمؤسف أن ألفكر ألأشوري يزور إسم لغتنا ألعلمي و هو ألأرامية - ألسريانية ، ويحاول بكل ألوسائل ألإدعاء بوجود لغة قومية " أشورية " معاصرة .

 كل جامعات ألعالم تسمي لغتنا بأللغة ألأرامية أو ألسريانية ، أما إذا كان أحد ألقراء قد وجد جامعة تسمي لغتنا بغير ألإسم ألتاريخي و ألعلمي فليتفضل و يذكر إسم تلك ألجامعة!

 أخيرا أخ كبرائيل ألا تؤمن أن هويتنا ألقومية يجب أن تكون مبنية على أسس تاريخية صحيحة ؟

لذلك نحن لا نقبل أن يقال أن مدينة رأس ألعين قد بناها ألأشوريون بدون براهين، لأن ألشعوب ألمجاورة هي أيضا تستطيع أن تدعي أن رأس ألعين عربية أو كردية !
أرجو أن تفهم أننا لا نستطيع أن ندافع عن هويتنا بتواريخ مزورة أو مفاهيم خاطئة .
حفظك ألله
هنري بدروس كيفا

Written by yonan

الاشوريين قومية لها جذورها التاريخية في شمال العراق، ولا يستطيع اى مؤرخ وكاتب إن ينكر ذلك ؟

 ولكن بعض المسيحيين لا ينسبون الاشوريين الحاليين إلى سلالة الاشوريين القدماء، ويرفضون إطلاق تسمية القرى الآشورية في المناطق الشمالية بدلا من القرى السريانية، وان تسمية والاثوريين أو الاشوريين ليس لها علاقة بالآشوريين القدماء، بل هي مشتقة من (الثورانيين) أي (الجبليين) بالسرياني، وكذلك من ناحية طبيعتهم الجبلية، بالإضافة إلى لهجتهم الخاصة المشتقة أيضا من السريانية. ويعتبرون إن (أشورى) تسمية محدثة فرضتها الأحزاب القومية الآشورية، معتبرة إن جميع الناطقين بالسريانية من والاثوريين والكلدان، هم من أحفاد (السلالة الآشورية) في العراق القديم. وقد أطلق على الاشوريين أسماء كثيرة، فحسب لفظهم القديم اشوراى، اسورى لدى الأكراد والفرس والترك، وعند العرب أشور، أثور، اقور، وكذلك الحال لدى الاشوريين أنفسهم منهم (اشورايا، اثورايا، اسورايا) وقد أكد أستاذ اللغات القديمة في جامعة بغداد الدكتور طه باقر إن اللغة التي تكلمها ولا يزال يتكلمها الاشوريين هي لغة آشورية، وهي تشبه العديد من اللغات مثل السومرية والآرامية في وجود فعل ثلاثي أساسي، ووجود زمنيين للفعل هما الماضي والمضارع. وقد طور الاشوريين لغتهم كتابة ونحوا وصرفا.

Written by yonan

ظل الاسم الآشوري يطلق على شعب مابين النهرين بعد السقوط السياسي للإمبراطورية الآشورية ابتداء من الاحتلال الاشكوزى أيام سقوط عاصمة نينوى عام 612 قبل الميلاد، واستمر إطلاق اسم بلاد أشور على الارض الواقعة بين بلاد فارس شرقا والى البحر المتوسط غربا، لان الارض كلها كانت آشورية والساكنون فيها آشوريين، ولغتهم آشورية.

 وبعد سقوط دولة أشور واحتلال كورش ملك الفرس الدولة البابلية، رجع السكان الاشوريين إلى مدينة أشور.

ويقول المستشرق الفرنسي ماسبيرو بأن الاشوريين المشردين والذين حررهم كورش بعد سقوط بابل عادوا إلى مدينة أشور، وأعادوا بناءها. ويقول المؤرخ هيرودوتس الذي ولد عام 490 قبل الميلاد في بلاد الإغريق، أي بعد 122 سنة عن سقوط نينوى، وعاش في أشور أبان الاحتلال الفارسي، عن مشاركة الاشوريين ككتائب في جيش الفرس. وفي عهد الاسكندر الإغريقي وبالتحديد عام 325 قبل الميلاد رحب الاشوريين به واعتبروه المنقذ من بطش الفرس. واستمر الاشوريين في ممارسة العبادة الآشورية قبل مجيء المسيح، حيث استمر الآشوريون في هذه المناطق على ديانتهم القديمة. ويذكر البروفيسور سيمو باربولا بأن هذه العبادة استمرت حتى القرن العاشر الميلادي في مدينة (حران) والهة الاشوريين كانت (سين، نيغال، نابو، تموز) أما مرحلة بداية المسيحية فقد تقبل الشعب الآشوري الدين الجديد بكل سهولة كونه لم يختلف كثيرا مع دينهم القديم.

فقبل مجيء المسيح نشر الاشوريين فكرة الإله الأوحد في مرتبته، وامنوا به بأسم أشور في نينوى ومردوخ في بابل، كما امنوا بموته وقيامته بعد ثلاثة أيام والآشوريون الذين دخلوا في الديانة النصرانية لم يدخلوا الصور والتماثيل في طقوسهم اليومية، وممارساتهم العبا دية، بعكس الكنائس الأخرى التي كانت شعوبها تتعبد للأصنام والتماثيل، وتستعمل المدلولات المادية كوسيلة تواصل بينها وبين الآلهة، ولغاية ألان ليس هناك أي صنم تم اكتشافه في بلاد أشور. وانتشرت الأديرة في كافة مناطق الاشوريين في شمال العراق وبسرعة، وخصوصا في مناطق بيت كرماي (كركوك) وحدياب (اربيل) ونوهدرا (دهوك) وبيت سلاخ (شقلاوه) عاش الاشوريين في موطنهم الاصلى في شمال العراق، ثم اعتنقوا المسيحية أيام الاحتلال الساسانى في القرن الأول والثاني بعد الميلاد. وانتشرت الكنيسة الشرقية الآشورية بشكل كبير، ووصلت إلى الأناضول وسوريا، ويقول ادولف دافريل في القرون الوسطى إن عدد النصارى والآشوريين حينذاك كان مائة مليون نسمة. وقال بعض المؤرخين إن عددهم مع اليعقوبيين فاق عدد اليونان واللاتين مقنع ؟

سلام و محبة إلى ألأخ ألمقنع yonan11 شكرا لك لإبداء رأيك ، ليتك تكتبه كموضوع مستقل طبعا مع إسمك ألحقيقي .

من حقك أن لا تذكر إسمك و من حقي أن لا أرد على ألإخوة ألمقنعين ، لأنني بكل بساطة أريد أن أتابع مسيرتهم ألنضالية . هدف ألنقاش هو إفادة شعبنا و حثه على ألتمسك بهويته ألصحيحة لذلك لا أفهم لما " يتقنع " بعض ألإخوة ؟ هل ألنقاش هو لترديد ألأخطاء ألمتوارثة ؟ إسمك هنا هو yonan11 ، ترى ما هو إسمك في ألمواقع ألأخرى ؟ لقد ذكرت في ردك تعبير " أللغة ألأشورية " و هو خاطئ ، كما ذكرت " ولكن بعض المسيحيين لا ينسبون الاشوريين الحاليين إلى سلالة الاشوريين القدماء، " ألأصح ألأغلبية ألساحقة من ألمسيحيين ترفض ألتسمية ألأشورية لأنها تزور تاريخنا و هويتنا و لغتنا ألسريانية .

أخ يونان 11 قد تكون من إخوتنا ألسريان ألمشارقة ألذين يؤمنون بألتسمية ألأشورية ، و قد تكون من إخوتنا ألسريان ألمغاربة أي من ألمناطق ألأرامية . كيف تريد أن نتناقش بكل إحترام و أنت مقنع ؟

حفظك ألله

هنري بدروس كيفا

 

أعتذر لم أقصد التقنع أسمي ابراهيم دافيد يونان

Suryan

أهم دولة قامت في الجزيرة عبر التاريخ هي الدولة الآشورية ، أما المؤرخون الجغرافيون العرب فيسمون الجزيرة بأقور أو جزيرة أقور وليس بآرام أبداً، ويرجى أيها الأخ الكريم التزامكم بالتسمية الآرامية فقط وعدم سرقتكم للإسم السرياني الذي هو الإسم الآشوري بذاته ، بما أنكم تعتقدون أن الإسم السرياني الآشوري أطلق على الآراميين زوراً.

ألتاريخ علم نزيه

سلام و محبة إلى ألأخ Suryan ألمحترم .

لقد لاحظت أنني لا أرد على مقالاتك ، هنالك عدة أسباب

أ - لقد إدعيت أن ألتسمية ألسريانية تعني ألسوري ، ثم أنها أطلقت على شعوب عديدة وأن للسريان جذور أكادية .

ب - لا شك إنك مطلع على تاريخنا و لكنك للأسف " تفسر " تاريخنا بما يتلائم مع فكرك ألأشوري .

ج - أنت تختبئ وراء ألقناع ألسرياني و لكنك تدعي إنتماء ألسريان إلى ألأشوريين بدون أية براهين .

د - لقد رددنا مرارا - في مقالات عديدة - أن ألتسمية ألسريانية مشتقة من ألتسمية ألأشورية ألتي إستخدمها ألفرس كتسمية إدارية ، و ليس من ألشعب ألأشوري . ألتسمية ألسريانية صارت مرادفة للتسمية ألأرامية منذ ألقرن ألثالث ق.م.

ه - كف عن ترديد معلوماتك ألخاطئة ألتي هي أشبه بألأكاذيب مثل " أهم دولة قامت في الجزيرة عبر التاريخ هي الدولة الآشورية " ألدولة ألأشورية لم تكن في ألجزيرة بيت نهرين ، لقد إستولى ألأشوريون على بيت نهرين ألتي سماها أليهود " أرام نهرين " لأن أجدادنا صهروا بقايا شعب ألميتني ألذي أقام دولته في" نهرين ".

و - لقد ذكرت " أما المؤرخون الجغرافيون العرب فيسمون الجزيرة بأقور أو جزيرة أقور وليس بآرام أبداً، " . ما هذا ألمنطق ألجديد؟ أنت تريد أن تخدع ألقراء بهذا ألمنطق ألغير علمي ! إسمح لي أن أكرر " أنت تخدع ألقراء ألسريان " لأنك تعتمد ألمنطق لتزوير حقائق تاريخية و جغرافية . ما علاقة ألمؤرخون و ألجغرافيون ألعرب بتسمية بيت نهرين في ألقرن ألسادس ق.م ؟

ز - سيد Suryan ، أن أجدادك إفتخروا بجذورهم ألأرامية ، من مار أفرام إلى إبن ألعبري ، و لم يفتخروا يوما بجذور أشورية ، و كانت ألتسمية ألأشورية غير مستحبة عندهم . هل تريد براهين من كتب أجدادك ؟ أما علينا تصديق تفسيراتك ألملتوية .

ح - شكرا لك على نصيحتك " ويرجى أيها الأخ الكريم التزامكم بالتسمية الآرامية فقط " . نحن نلتزم بتسميتنا ألتاريخية ألموجودة في كل كتب أجدادنا و هي ألتسمية ألسريانية ألمرادفة للأرامية . و كل سرياني " إنخدع " في ألماضي في ألتسمية ألأشورية ، عليه أن يتأكد بنفسه و أن يقارن بين ما تركه له أجداده من نصوص عديدة واضحة يقولون فيها " نحن ألسريان أو ألأراميون " . وبين كتابات بعض ألسياسين ألجاهلين لتاريخنا ، يدافعون بكل ألطرق عن هوية أشورية لم يؤمن بها أجدادنا .

ط - أنت تدعي " وعدم سرقتكم للإسم السرياني الذي هو الإسم الآشوري بذاته " . ألفكر ألأشوري يحاول سرقة ألإسم ألسرياني ، لا يوجد أي مؤرخ سرياني درس علم ألتاريخ يؤيد ألتسمية ألأشورية ألمزورة .

ي - أخيرا كتبت " بما أنكم تعتقدون أن الإسم السرياني الآشوري أطلق على الآراميين زوراً." أنت - كالعادة - تحور بما يتلائم مع فكرك ألسياسي . أنا لم أجد أي نص من كتب أجدادنا وردت فيها ألتسمية ألسريانية كمرادف للتسمية ألأشورية ! و أنا لم أكتب أن ألتسمية ألسريانية أطلقت زورا على ألأراميين ! في أبحاثي ألعديدة أقدم ألبراهين أنها مرادفة للتسمية ألأرامية . إنني أعتذر من إخوتنا ألذين لا يزالون منخدعين بالفكر و ألهوية ألأشورية ألمزورة ، أنا لا أستطيع ، و لا أحد يستطيع ، أن يزور كتابات أجدادنا ألواضحة بتعلقهم بجذورهم ألأرامية .

أخيرا أرجو من ألقراء ألسريان عدم تصديق كل باحث يكتب تحت " إسم مستعار " ، أغلبيتهم يخلطون بين ألبحث ألتاريخي ألعلمي و بين ألبحث ألسياسي . أتمنى من ألمواقع ألسريانية عدم نشر " مقالات تاريخية " للذين يختبئون وراء ألأسماء ألمستعارة . ألتاريخ علم نزيه ، هدفه نشر ألحقائق ، و من ألمستحيل على " أصحاب ألأسماء ألمستعارة " ، ألوصول إلى ألحقيقة ألتاريخية لأنهم غير مختصين في علم ألتاريخ ثم أن أهدافهم هي سياسية مؤقتة ، أغلب ألأحيان ثزور إسمنا و هويتنا و إسم لغتنا . حركة ألتزوير هذه ، يسميها بعض إخوتنا ألسريان ألضالين " مقاومة أشورية ". أخ Suryan ، أرجو أن تكتب إسمك ألصريح حتى نتعرف عليك في جزر ألقمر ؟

هنري بدروس كيفا

ألتسمية ألأشورية ؟

سلام و محبة إلى ألأخ ابراهيم دافيد يونان

أهلا و سهلا فيك ، و شكرا لك لأنك فهمت موقفي من أصحاب ألأسماء ألمستعارة ألذين ينشرون ألأكاذيب حول تاريخنا . بصراحة ، أنا لم أفهم ما هي ألعلاقة بين ردك و بين ألمقال ألذي أنا كتبته ؟ لن أطيل عليك ، لقد لفت نظري جملة غريبة إذ أنت كتبت حرفيا :
" فحسب لفظهم القديم اشوراى، اسورى لدى الأكراد والفرس والترك، وعند العرب أشور، أثور، اقور، وكذلك الحال لدى الاشوريين أنفسهم منهم (اشورايا، اثورايا، اسورايا) "

أ - ألشعب ألأشوري كان يتكلم أللغة ألأكادية و لم يكن له لغة أشورية خاصة .

ب - إخوتنا من ألسريان ألمشارقة ألذين يؤمنون بالتسمية ألأشورية يتكلمون أللغة ألسريانية و إسم لغتهم ألتي يتكلمونها ألأن ألسريانية .

ج - غير صحيح ما ذكرته " وكذلك الحال لدى الاشوريين أنفسهم منهم (اشورايا، اثورايا، اسورايا ) " . إن لفظتي أشوري و أسوري غير موجودتان في أللغة ألسريانية . إن لفظة " أتوريو أو أتورايا " قد إستخدمها ألسريان للإشارة إلى ألشعب ألأشوري .

د - هل تستطيع أن تطلب من ألإخوة ألذين يعتقدون بوجود لفظتي ( أشوري و أسوري ) أن يذكروا لنا في أي نص قديم قد وردت هذه ألألفاظ ؟ نصوص سريانية طبعا .

ه - هل ممكن أن تذكر لنا في أي كتاب كردي و فارسي و تركي وردت فيه ألتسمية ألأشورية ؟

أخيرا لقد أخطأ ألدكتور طه باقر ، أللغة ألتي تكلمها ألأشوريون كان إسمها ألعلمي أللغة ألأكادية ، سوف أنشر قريبا بحثا عن هذا ألموضوع تستطيع أن تتأكد بنفسك من ألبراهين ، أما إخوتنا ألسريان ألنساطرة و ألكلدان فهم يتكلمون أللغة ألسريانية . " كل " جامعات ألعالم تسمي هذه أللغة سريانية . إنني لا أعرف إذا كان جامعةتقبل بتسمية لغتنا " أشورية " . ليتك تذكر إسم كتاب د. طه باقر و رقم ألصفحة لأنني أستغرب أن يؤمن بوجود لغة أشورية .

حفظك ألله

هنري بدروس كيفا

تصحيح و توضيح

سيدي الكريم داول الاشوريين تسميات عديدة للتعبير عن انتمائهم القومي ، الامر الذي يستوجب عرضها ضمن هذا المقال لتبيان حقيقة ان جميعها ورغم بعض الاختلافات اللغوية او اللهجية انما تعبر عن انتماء واحد وحيد يتجاوز الانتماءات والمسميات المذهبية، الا وهو الانتماء الاشوري ..

1ـ السريان ومفردها سرياني ، وباللغة الام ( سوريايي ) ومفردها ( سوريايا ) او ( سورايي ) ومفردها ( سورايا ) : وهي التسمية الاكثر شيوعا ليس عند العامة من الاشوريين بمختلف لهجاتهم ومذاهبهم فحسب ، بل وبين الكثير من الكتاب والمؤرخين الذين كتبوا عن تاريخ الاشوريين بعد المسيح . ان هذه التسمية وكما يقر علماء اللغة وباحثيها والمؤرخين جاءت نقلا عن تسمية الاشوريين باللغة اليونانية ... ويقول هيرودوت ، المؤرخ الاغريقي الشهير :

( ان جميع الشعوب البربرية تسمي هذا الشعب المقاتل بالاشوريين الا اننا نحن الاغريق نسميهم سريانا )
المفكر الفرنسي الكبير دوفان يقول :

ان كلمة سرياني وضعها اليونان لمنطقتنا وهي مشتقة من كلمة اشوري .

ـ وفي كتاب دليل الاعلام في حضارة بلاد ما بين النهرين جاء ما يلي :
عندما دخل اليونانيين هذه البلاد بقيادة الاسكندر المقدوني عام 337 ق م والذين اطلقوا عليهم كلمة
Assyrian حسب لفظة لغتهم وذلك لعدم وجود حرف الشين في اللغة اليونانية .

ـ في توضيح الاباء الدومنيكان لمقدمة ( كنز اللغة السريانية ) للمطران اودو ورد :
( ان مفردة سورايا وسوريايا ( سرياني ) كما اقر واكد مشاهير العلماء ومنهم الفرنسي رينان قد صاغها من اثور واثوري وابدلوا التاء المركخة ( الثاء العربية ) الى السين لسهولة اللفظ فقالوا اسوريا واسوريايا ( اسيريان ) ، وفيما بعد وللمزيد من السهولة اللفظية اسقطوا الف البداية )

ـ والعلامة المطران اوجين منا في قاموسه ( دليل الراغبين في لغة الاراميين ) والمطبوع بعنوان ( قاموس كلداني ـ عربي ) يقول في كلمة ( سورايا ) : سرياني ، اختصار ( اسورايا ) او ( اثوري ) ويضيف في نفس الصفحة فيقول : ( فلفظة السريان على اغلب راي العلماء المحققين متاتية من لفظة الاثوري محرفة بعض التحريف طبقا لطبع اللغة اليونانية ).

ـ وقد اكد هذا الراي ايضا المطران اقليمس داود في كتابه ( اللمعة الشهية في نحو اللغة السريانية )
ـ والاستاذ فريد الياس نزها مدير مجلة ( الجامعة السريانية ) يقول :

( كل من له اطلاع في اللغة والتاريخ يعرف ان كلمة سريان اصلها اسيريان وهو لفظ يوناني منحوت عن الاصل اشوريان )

ـ واخيرا نستشهد بما جاء في مقدمة الوثيقة المرقمة 23 شباط 1920 الصادرة عن مطرانية سوريا للسريان الارثوذكس والمقدمة الى مؤتمر سان ريمو للسلام ، حيث يقول المطران افرام برصوم عضو الوفد الاشوري الى المؤتمر المذكور :

( لنا الفخر في ان نحيط مؤتمر السلام علما بان بطريرك انطاكيا ( للسريان الارثوذكس ) قد عهد لنا مهمة وضع معاناة واماني امتنا الاشورية القاطنة اغلبيتها في وديان دجلة والفرات العليا ببلاد ما بين النهرين امام المؤتمر )

أكتفي بهذه الاستشهادات وغيرها كثير لتوضيح تسمية السريان ومدلولها ، ونقول ان حقيقة واصل هذه التسمية لا تحتاج الى تضلع واختصاص في اللغة والتاريخ لمعرفة انها مشتقة من تسمية الاشوريين فقليل من الاطلاع كاف للوصول الى هذه الحقيقة.

 

kifa bedros henri

 كتب:
سلام و محبة إلى ألأخ
Suryan ألمحترم .
مية هلا أيها ألأخ المحترم.
لقد لاحظت أنني لا أرد على مقالاتك ، هنالك عدة أسباب
أ - لقد إدعيت أن ألتسمية ألسريانية تعني ألسوري ، ثم أنها أطلقت على شعوب عديدة وأن للسريان جذور أكادية .

الأولى والثانية صحيحتان على الإطلاق مع مراعاة الفترات الزمنة كما كتبت سابقاً والثالثة صحيحة بالنسبة لشعب الجزيرة السرياني. ب - لا شك إنك مطلع على تاريخنا و لكنك للأسف " تفسر " تاريخنا بما يتلائم مع فكرك ألأشوري .

لست أفسر شيئاُ أيها الأخ الكريم لكني فقط رددت عليك كي تكف عن اقناع السريان الجزراويين من غير المتخصصين بالتاريخ القديم بأنهم آراميون عرقياً فقط فتقوم بذلك بالإنقاص من إرثهم الحضاري الجميل لأسباب دينية لغوية تماماً كما يقوم بعض العروبيين بالإنقاص من الإرث الحضاري الجميل للشعب السوري باعتباره عربياُ فقط والتبري من أصوله السابقة للعرب ، فالآراميون عندنا هم عروبيو السريان والنظرة الآرامية الضيقة خاطئة للشعب السرياني تماماً كما أن النظرة العربية الضيقة خاطئة للشعب السوري بشكل عام.

ج - أنت تختبئ وراء ألقناع ألسرياني و لكنك تدعي إنتماء ألسريان إلى ألأشوريين بدون أية براهين .

الأولى ، الأسرة عريقة في سريانيتها ببركة الرب ولا نحتاج إلى أقنعة ، لكن من الممكن أن نريك بعض الأقنعة الإفريقية الجميلة التي جمعها الوالد أثناء عمله في افريقيا حين تتفضل عندنا يوماً ما. الثانية ، لست أدعي شيئاٌ لكنني فقط أرد عليك كي لا تقنع من لا إمكانية له للبحث المستقل بنظرة آرامية ضيقة لا طائل من تحتها.

د - لقد رددنا مرارا - في مقالات عديدة - أن ألتسمية ألسريانية مشتقة من ألتسمية ألأشورية ألتي إستخدمها ألفرس كتسمية إدارية ، و ليس من ألشعب ألأشوري . ألتسمية ألسريانية صارت مرادفة للتسمية ألأرامية منذ ألقرن ألثالث ق.م. ورددنا على حضرتك أنك مخطىء ، ولا عيب في الخطأ ولكن في الإصرار عليه، ألم تكتب حضرتك في مجلة آرام أن الإسم السرياني السوري لا يعود سوى القرن الخامس قبل الميلاد على أبعد تقدير ؟ فها هو حجر أضنة المكتشف حديثاً يثبت خطأك ويعيد الصيغة السورية للإسم الآشوري إلى المئة الثامنة قبل الميلاد أثناء عز الدولة السورية الآشورية ، وكلام حضرتك يرد عليه كبار المتخصصين في الآشوريات كالبروفيسور سيمو باربولا في فنلندا أم أن حضرتك تقرأ الرقم الآشورية حتى تعلم أكثر منه ؟

ه - كف عن ترديد معلوماتك ألخاطئة ألتي هي أشبه بألأكاذيب مثل " أهم دولة قامت في الجزيرة عبر التاريخ هي الدولة الآشورية " ألدولة ألأشورية لم تكن في ألجزيرة بيت نهرين ، لقد إستولى ألأشوريون على بيت نهرين ألتي سماها أليهود " أرام نهرين " لأن أجدادنا صهروا بقايا شعب ألميتني ألذي أقام دولته في " نهرين ". لتزمت آداب الحوار أيها ألأخ ولم أقل أنك كاذب ، إنما أنت فقط حبيس نظرة فكرية ثقافية ضيقة ، أما الجزيرة فحدودها من تكريت إلى أعالي بلاد ما بين النهرين ، وهي اليوم مقسمة بين العراق وسورية وتركيا ، ويعلم القاصي والداني أن أشهر وأعرق دولة قامت في الجزيرة هي الدولة السورية الآشورية ، وهاك بعض آثار آبائنا الآشوريين المكتشفة حديثاُ في القسم السوري من الجزيرة :
http://www.sabi-abyad.nl/tellsabiabyad/projecten/index/0/16/?language=nl

ويحوي ذلك الرابط خارطة جميلة لبلاد آشور أي الجزيرة.
و - لقد ذكرت " أما المؤرخون الجغرافيون العرب فيسمون الجزيرة بأقور أو جزيرة أقور وليس بآرام أبداً، " . ما هذا ألمنطق ألجديد؟ أنت تريد أن تخدع ألقراء بهذا ألمنطق ألغير علمي ! إسمح لي أن أكرر " أنت تخدع ألقراء ألسريان " لأنك تعتمد ألمنطق لتزوير حقائق تاريخية و جغرافية . ما علاقة ألمؤرخون و ألجغرافيون ألعرب بتسمية بيت نهرين في ألقرن ألسادس ق.م ؟ الجزيرة يسميها المقدسي أقور وياقوت جزيرة أقور وغيرهم كثير، لست أخدع أحداً أيها الأخ الكريم بل أنت تحط من إرث شعب الجزيرة أي شعب بلاد آشور القديمة بالقول أنه آرامي فقط وحثه على اهمال تاريخه الآشوري الراقي .

ز - سيد Suryan ، أن أجدادك إفتخروا بجذورهم ألأرامية ، من مار أفرام إلى إبن ألعبري ، و لم يفتخروا يوما بجذور أشورية ، و كانت ألتسمية ألأشورية غير مستحبة عندهم . هل تريد براهين من كتب أجدادك ؟ أما علينا تصديق تفسيراتك ألملتوية . سيد هنري لقد رددت عليك حول هذه النقطة ألم يقل ميخائيل السرياني أن الآشوريين هم سريان فهو لم يكن عنده النظرة العنصرية العرقية الآرامية التي عندك أنت ، عدا عن أن الآباء لم تكن عندهم الوسائل العلمية الأرخيولوجية الحديثة التي نمتلكها الآن ، وهم اعتقدوا أن الإسم السوري يعود إلى الملك قورش فهل نصدقهم؟

ح - شكرا لك على نصيحتك " ويرجى أيها الأخ الكريم التزامكم بالتسمية الآرامية فقط " . نحن نلتزم بتسميتنا ألتاريخية ألموجودة في كل كتب أجدادنا و هي ألتسمية ألسريانية ألمرادفة للأرامية . و كل سرياني " إنخدع " في ألماضي في ألتسمية ألأشورية ، عليه أن يتأكد بنفسه و أن يقارن بين ما تركه له أجداده من نصوص عديدة واضحة يقولون فيها " نحن ألسريان أو ألأراميون " . وبين كتابات بعض ألسياسين ألجاهلين لتاريخنا ، يدافعون بكل ألطرق عن هوية أشورية لم يؤمن بها أجدادنا . النظرة العلمية الحديثة ليست حبيسة بعض النصوص القديمة ، التي تواجهها نصوص أخرى مخالفة ، فالسريان عند الأجداد كانوا يضمون الآشوريين والكلدان كما أوضحنا في هذا المنتدى ، ولم يكونوا آراميي التعصب الضيق الذي يكره الآشورية.

ط - أنت تدعي " وعدم سرقتكم للإسم السرياني الذي هو الإسم الآشوري بذاته " . ألفكر ألأشوري يحاول سرقة ألإسم ألسرياني ، لا يوجد أي مؤرخ سرياني درس علم ألتاريخ يؤيد ألتسمية ألأشورية ألمزورة . كما أن كثيراً السريان الذين خضعوا لتتريك أسمائهم في القرن العشرين غيروا أساميهم إلى أصلها في المحاكم الأوروبية بعد هجرتهم، كذلك عليك أنت أيها الأخ أن تكف عن استخدام الإسم السرياني الذي يعني الآشوري بالأصل لأنك تعتقد أن هذا الإسم فرض على الآراميين فرضاً بمؤامرة آشورية اغريقية فارسية ، فلم تستخدم اسماً يعود إلى الآشوريين وإلههم وشعبهم حين تكرههم ؟ عليك بالإسم الآرامي فقط ، أما نحن وحيث أننا لا نكره آبآنا الآشوريين ، وحيث أننا نعتقد أن آباءنا تسموا بالسوريين لأنهم فعلاُ كانوا آشوريين في وقت الدولة الآشورية ، فلا مانع عندنا من التسمي بالإسم السرياني الآشوري لأنه لا عقدة ذنب عندنا اننا نسرق اسم شعب آخر. أما قولكم أنه لا يوجد مؤرخ سرياني درس علم ألتاريخ يؤيد ألتسمية ألأشورية ألمزورة ، فنقول لكم هناك الكثير الكثير من الذين لا يبنون انفسهم على حقبة واحدة من التاريخ وبعض استشهادات من هنا واهمال أخرى كما تفعلون أنتم.

ي - أخيرا كتبت " بما أنكم تعتقدون أن الإسم السرياني الآشوري أطلق على الآراميين زوراً." أنت - كالعادة - تحور بما يتلائم مع فكرك ألسياسي . أنا لم أجد أي نص من كتب أجدادنا وردت فيها ألتسمية ألسريانية كمرادف للتسمية ألأشورية ! و أنا لم أكتب أن ألتسمية ألسريانية أطلقت زورا على ألأراميين ! في أبحاثي ألعديدة أقدم ألبراهين أنها مرادفة للتسمية ألأرامية . إنني أعتذر من إخوتنا ألذين لا يزالون منخدعين بالفكر و ألهوية ألأشورية ألمزورة ، أنا لا أستطيع ، و لا أحد يستطيع ، أن يزور كتابات أجدادنا ألواضحة بتعلقهم بجذورهم ألأرامية . الإسم السرياني هو الإسم الآشوري ذاته كما أثبت العلم والارخيولوجيا ، فلم تكرهون اسمنا وتدعونه مزوراً ؟ دعكم منه إذن وكفى سرقة له وتسموا بالآراميين فقط ، نحن لا نقتنع أن اسمنا مزور وأننا نحمل اسماً ليس اسمنا لأن هذا الأب أو ذاك كان يعتقد خطا أن الإسم السرياني يعود إلى قورش ، أنتم حاملو الإسم المزور لأنكم برأيكم آراميون تسمّيتم بالآشوريين أي السوريين ، ذلك ممكن ، الجلالقة تسموا بالفرنسيين أيضاُ ، لكن الفرنسيين اليوم لا يكرهون الفرنج مع اعترافهم بأصولهم المتعددة ، إن كنتم تكرهوننا السريان المعترفين بآشوريتهم إلى هذا الحد فدعوا عنكم اسمنا نحن السريان الآشوريين وعودوا إلى آراميتكم الضيقة واسمكم الآرامي وكفوا عنا لأننا لا ننكر اسمنا الآشوري السوري ولا نعتقد ان اسمنا اعطي لنا زوراً بل نعقد أن أجدادنا كانوا بالفعل مواطنين سوريين آشوريين أثناء الدولة الآشورية ، أخيرا أرجو من ألقراء ألسريان عدم تصديق كل باحث يكتب تحت " إسم مستعار " ، أغلبيتهم يخلطون بين ألبحث ألتاريخي ألعلمي و بين ألبحث ألسياسي . أتمنى من ألمواقع ألسريانية عدم نشر " مقالات تاريخية " للذين يختبئون وراء ألأسماء ألمستعارة . ألتاريخ علم نزيه ، هدفه نشر ألحقائق ، و من ألمستحيل على " أصحاب ألأسماء ألمستعارة " ، ألوصول إلى ألحقيقة ألتاريخية لأنهم غير مختصين في علم ألتاريخ ثم أن أهدافهم هي سياسية مؤقتة ، أغلب ألأحيان ثزور إسمنا و هويتنا و إسم لغتنا . حركة ألتزوير هذه ، يسميها بعض إخوتنا ألسريان ألضالين " مقاومة أشورية ".
أخ
Suryan ، أرجو أن تكتب إسمك ألصريح حتى نتعرف
عليك في جزر ألقمر ؟
أخ هنري ، ان اسمي على صغره متوفر لمن يبحث عنه وليس من الضروري الكتابة بالإسم في منتدى لأن لكل مكان تعامل مختلف ، وعلى العموم لو أردت معرفة اسم اسرتنا السريانية فمن الممكن أن تطلع في المكتبة الوطنية في باريس على الكتاب التالي:
وتفضل بقبول فائق الإحترام.

إنه أيها الأخ لو كانت الآرامية كلها صحيحة ، ولو لم نكن سوى آراميين ، وليس الأمر كذلك - لأننا كشعب سرياني ينتمي مجمله بأصوله إلى منطقة الجزيرة ، بالنقاش العقلاني والموضوعي ، سليلو الشعوب القديمة التي عاشت في منطقة الجزيرة ، ومن بين هذه الشعوب شعب حملنا اسمه الشوري أو السوري وهو الآشوريون وشعب أكسبنا لغته وهو الآراميون ، ولسنا سليلي شعب واحد فقط لأنه لا وجود لخلوص النسب في أية حضارة سوى في بعض القبائل البدائية ،

لو لم نكن سوى آراميين حقاً وليس الأمر كذلك ، وكيف نكون والآراميون عمرهم ثلاثة ألآف سنة ونيف وشعبنا عمره ألاف السنين قبل الآراميين ، وشعبنا ليس من أرومة واحدة كما تثبت الدراسات الجينية الحديثة ،

أقول لو لم نكن سوى آراميين حقاً وليس الأمر كذلك ، ولو كانت الآرامية آراميتكم فنحن نرفضها لأن آراميتكم متعصبة وعنصرية ولأنها تدعو إلى كره الآخر الذي هو الشريك في الوطن والحضارة مهما كان اسمه ،

فلقد أعدت قراءة ما كتبت أيها ألأخ ولم أكن سوى قد مررت عليه مرورأً من قبل ورأيتك في مقالك تتهم الآشوريين النساطرة بالعمالة للإنكليز ، فلم تتهم شعباً هجر من الجبال التي كان يحيا فيها مستقلاً وأخضع للإبادة التامة أثناء الحرب العالمية الأولى لو تعامل بعض رجاله مع الإنكليز بضع سنين بأمل العودة إلى جباله وأرضه ،

وما أدراك ما هي العمالة ، ألم تعلم أن العمالة مالئة أنظمة كثيرة في هذه المنطقة سابقاً واليوم وغداً ، ألا تنظر حول سورية ، أفلم تر سوى ألآشوريين الشرقيين لتشير أن العراق طردهم ولا تشير إلى المذبحة المريعة التي ذبحوا فيها ذبحاً عام 1933 ، ولا تشير إلى الآلام العظيمة التي مروا بها ، إنما سكتت عن عمالة مغلب الأنظمة لبعض المال أو للحفاظ على المناصب وركزت على تعامل الآشوريين الفقراء المقتلعين من أراضيهم المدافعين عن وجودهم ذاته مع الإنكليز لفترة جد محدودة ، وذلك فقط لكرهك للإسم الآشوري ،

آراميتكم المتعصبة والعنصرية لا مكان لها في التاريخ أيها ألأخ ، لأنه عليكم أن تراجعوا أنفسكم فتروا كيف يجركم إيمانكم بنظرة ثقافية آرامية جد محدودة ونصوص تقابلها نصوص مخالفة ذكرت بعضها في هذا المنتدى - نظرة ثقافية أكاد أقول أنها تافهة - إلى كره ألآخر الذي تحرم عليكم المناقبية المسيحية كرهه، فقد صدق من قال أن ألحركة الآرامية عند السريان هي حركة محدودة التفكير، مع الإختلاف أن النصوص التي تعتمد عليها ناقصة ومبتورة وغير مقدسة بنظر أحد

قال أبو العلاء المعري ،
الأمرُ أيسرُ مما أنتَ مُضمرُهُ؛
فاطرَحْ أذاكَ، ويسّرْ كلّ ما صَعُبا
ولا يقومُ على حقٍّ بنو زمنٍ،
من عهد آدمَ كانوا في الهوى شُعَبا

سلام و محبة إلى ألأخ Suryan

لقد ذكرت لك سابقا إنني قد أرد على أصحاب ألأسماء ألمقنعة و لكنني لا أضيع وقتهم ألثمين . لذلك لن أرد عليك طالما أنت مختبئ تحت إسم مستعار . من ألمؤسف أن باحثا مثلك يدافع عن إنتماء ألسريان إلى ألأشوريين يبقى إسمه مختفيا . هل تريد أن يظن إخوتنا ألقراء أن ألمدافعين عن ألفكر ألأشوري يعملون تحت جنح ألظلام ؟ لا أشك أبدا بإنتمائك إلى عائلة سريانية عريقة إنتمائك ألسرياني و إيمانك بأنك أشوري يجب أن يدفعانك إلى كتابة إسمك ألصريح . كما أرجو - إحتراما للقراء و أغلبهم من ألسريان - أن تكتب عمرك ألصحيح . سوف أحترم وجهة نظرك و أرد عليها عندما تكتب إسمك

ألصريح . هنري بدروس كيفا

ألمحب لأمته ألسريانية أي ألأرامية

مية هلا أيها الأخ الكريم ،

إنني لم أكتب كي ترد علي لأنني لا أعتقد أن المنتديات هي أمكنة لمناقشة النظرات التاريخية، إنما فقط رددت عليك كي لا يعتقد الإنسان غير المتخصص أن ما توصلت إليه يمثل الحقيقة حول أصل شعبنا وتاريخه القديم. ولن أرد عليك بعد الآن لعدم لزوم ذلك.
إنني أرى أيها الأخ الكريم ما دمت مهتماً بتراث شعبنا أن تجد نصاً جميلاً فتحققه وتترجمه وتنشره على الناس ، بدلاً من قضاء العمر في حروب ثقافية دونكيخوتية وهمية لا طائل من تحتها. لأنك حين تترك الفكرة الثقافية الأصولية تستولي عليك فأنت تخلط بين القومية والثقافة ولا تعتبر أن القومية مبنية على أرض ما وتاريخ الشعوب التي عاشت على هذه الأرض ، بل على ثقافة معينة في فترة معينة (مثلاً من القرن الثاني إلى الثالث عشر) فتصبح ملزماً بتلك الثقافة الضيقة (أو ما تعرفه عنها وقد يكون ناقصاً ولآ شك أنه ناقص لأننا فقدنا الكثير من آثار وكتابات أجدادنا) ولأنك تربط نفسك بهذه النظرة الثقافية التاريخية فكأنها استولت على قلبك ومنعتك من النظر العقلاني إلى التاريخ الإنساني ، فتصبح بالضرورة أصولياً أفلا ترى في هذه المنطقة آثار تلك النظرة الثقافية الأصولية ، والأصولية سوف تنقص من نظرتك الإنسانية فتصنف الناس التي انصهرت عصبياتها من آلآف السنين إلى أعداء وأصدقاء على أساس بعض الأسامي الفارغة (فالإسم ليس المهم إنما مقدار الخير الذي يترتب عليه ) أو المبادىء الناقصة فتنكمش بدل أن تنفتح على الآخرين وتردد نفس المقالات القديمة التي تأتي بحوث جديدة تنفيها وتنسفها ، لكنك تستمر لا على المنتديات فقط بل على التلفزيون السوريويو كما رأيناك مؤخراً والرهبان اللبنانيون يسألونك ما هو هدفك وإلى أين تريد الوصول.
ارم هذا الإتجاه كله عنك أيها ألأخ وعش عيشة المحبة وارم هذه المقالات كلها ولتكتب عن التراث دون تعصب لأننا في النهاية نفس الشعب وإن اختلفت الأسامي ، فكما قال لك أحدهم كلمتين
Syrian = Assyrian فهذا هو الإسم التاريخي لشعبنا سواء تأروم بعضه أو لم يتأروم في فترة لاحقة ولن يقنعنا أحد أن نغير اسمنا.
وإنني أرى أيها ألأخ الكريم نظرت إلى بياناتي الشخصية فكما أوضحت هناك إن عمري 92 سنة وأعمل صياد سمك في جزر القمر ، وفي حال تفضلت وزرتنا فنحن نولم لك بعض السمك الآرامي والآشوري وإن لم يعجبك فآرامي فقط مع الطرطور والبصل والليمون أيضاً وكاس عرق أو نبيذ أحمر.

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها