الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

 |  الرئيسة سياسة |  روابط | نشيد قومي | أرشيف | إتصل بنا |  

اللغة الآرامية 

الهوية الارامية

علم الآثار

  تاريخ الشرق

تاريخ الكنيسة السريانية   

     متفرقات 

ردود و تعليقات  

   الفكر الاشوري المزيف

     فيس بوك

هنري بدروس كيفا

اقرأ المزيد...

هنري بدروس كيفا باريس – فرنسا

 الاختصاصي في تاريخ الآراميين

الألف و التاء : منذ البداية ولدنا آراميين و سنبقى آراميين حتى النهاية.
نعيش معا و نموت معا و من الأفضل ألا نبقى مجرد متفرجين: دافعوا
معا عن هويتكم و تراثكم من أجل الحفاظ على وجودكم!

الهوية الآرامية


" لفظة "أرق" "' ܪܩ "أي "الأرض" الآرامية تفضح السريان الضالين !

هنري بدروس كيفا

أحد الأخوة الغيورين ينتقدني مباشرة لأنني أستخدم تعبير " السريان الضالين" و سرياني آخر يطالبني بأن أعتمد التاريخ العلمي و أناظر مع أحد العلماء في " الأشوريات " حول الهوية الأشورية ؟

أ- إنني أعتبر كل سرياني مدعي بهوية أشورية منقرضة " سريانيا ضالا" و من يعند في الإدعاء بالأكاذيب الأشورية بأنه سرياني مضلل و خائن لهوية أجداده و لإخوته و لإبنائه و أحفاده .

ب - كل باحث نزيه يحترم الآرامية. ث العلمي في التأريخ:

 و إنني لست الباحث الوحيد الذي يتبع المنهجية العلمية في دراساتي حول هويتنا السريانية الآرامية . فأنا أؤمن بالتاريخ العلمي الأكاديمي و أطبقه و لكن كثير من السريان يخلطون بين بحث علمي و طرح تاريخي مسيس !

ج - السريان النساطرة و بعض السريان من طورعبدين قد إدعوا بعد الحرب العالمية الأولى بالتسمية الأشورية المزيفة و الهوية الأشورية المنقرضة .

 من يريد أن " يناظر " حول هوية السريان النساطرة يجب أن يكون باحثا متخصصا في تاريخ السريان و ليس في تاريخ الأشوريين!

د - أغلبية مطلقة من الباحثين المتخصصين في تاريخ السريان لا يصدقون أن السريان النساطرة يتحدرون من الأشوريين و لكنهم يؤكدون حسب المصادر السريانية النسطورية بتحدرهم من الآراميين !

 فقط الباحث سيمو باربولا المتخصص في تاريخ الشرق القديم قد غامر و إدعى بأن السريان النساطرة يتحدرون من الأشوريين و هو غير مطلع على ما ذكره العلماء السريان النساطرة حول إفتخارهم بهويتهم السريانية الآرامية !

هذه الصفحة مأخوذة من بحث ل F.M. FALLES عنوانه هو

ASSYROARAMAICA:THE ASSYRIAN LION WEIGHTS

و هو منشور في مجلة : العدد ٦٥ سنة ١٩٩٥

ORIENTALIA LOVANIENSIA ANALECTA

هذا البحث هو حول " الموازين " بشكل أسود و التي وجدها الباحث هنري لايارد و مكتوب عليها كتابة أكادية و ترجمة آرامية لها .

هنالك نسبة كبيرة من السريان النساطرة المخدوعين بالإيديولوجية الأشورية ( تتضمن رجال الدين و الأحزاب و المفكرين ) لا تزال تدعي بوجود " لغة أشورية " قديمة و أن لغتهم " السريانية " لهجة السورث متحدرة من اللغة "الأشورية "!

بعض السريان المضللين و المغامرين الذين لا علاقة لهم بالبحث العلمي الأكاديمي لا يزالون يرددون عن " غباء " أن الإسم الآرامي قد أطلق على الأشوريين سكان الآراضي المرتفعة !

و حجتهم هي أن لفظة" آرامي " باللغة الآرامية تعني " ܐܪܥ ܪܡܐ " أي " أرع رما " و هي تعني حسب رأيهم " الأراض العالية " و يؤكدون حسب أيديولوجيتهم الأشورية المنافقة :

الآراميون هم "المهمة:

ون سكان الآراضي الجبلية "

بعض الملاحظات المهمة :

أ - هنالك عدة نصوص آرامية ( نصب ذكور و نصب تل دان) تؤكد لنا أن أجدادنا الآراميين كانوا يستخدمون لفظة " أرق ' ܪܩ " بمعنى  الأرض في الفترة الزمنية ١٠٠٠ إلى ٥٠٠ سنة قبل الميلاد !

ب - لقد تطورت اللغة الآرامية عبر تاريخها الطويل و خاصة عندما إختارها الفرس كلغة رسمية في جميع أنحاء إمبراطورتيهم الواسعة . و صار حرف " القاف " يقلب إلى " عين " و لفظة ' ܪܩ أرض أصبحت 'ܪܥ و بنفس المعنى أي الأرض !

 و هذا يعني بكل بساطة أن تفسير" ܐܪܥ ܪܡܐ " بمعنى " أرض مرتفعة "هو غير صحيح !

ج - ليس فقط هذا التفسير " الأشوري " هو خاطئ و لكن كل الطرح الأشوري مبني على الأكاذيب . و كلما دافع أحد الفنانين - مثل السيد حنا حجار - أو غيره من السريان المضللين عن فكرهم الأشوري المزيف فإنهم سيفضحون أكاذيب الطروحات الأشورية و تفسيراتهم المنافقة !

د - هذا النص في الصفحة ٣٦ من بحث F.M.FALLES يؤكد لنا أن الآراميين في بلاد أشور كانوا هم أيضا يستخدمون لفظة أرق بمعنى الأرض أو البلاد و ليس ܐܪܥܐ !

ه - كان عدد الآراميين في بلاد أشور قد فاق الأشوريين أنفسم و كانوا متواجدين في الجيش كقادة و كانوا يحتلون أعلى الوظائف في الدولة الأشورية .

 هذه الترجمة الآرامية هي للآراميين و ليس للأشوريين الذين يتكلمون اللغة الآرامية .

و - إذا كان الأشوريون قد حافظوا على لغتهم الأكادية فما نفع هذه الكتابة و الترجمة الآرامية إذا لم تكن قد وضعت خصيصا للآراميين الذين صاروا يلعبون دورا كبيرا في الإمبراطورية الأشورية ؟

ز - أخيرا ملاحظة صغيرة الى السريان المدعين بوجود لغة " أشورية " إن جميع العلماء اليوم يستخدمون التسمية العلمية و هي اللغة الأكادية. و هذا ظاهر في الترجمة الإنكليزية للنصين الآرامي و الأكادي فالباحث F.M.FALLES قد وضع في عنوان بحثه ASSYRO - ARAMAICA و لكنه لا يدعي بوجود لغة أشورية لأنه يؤكد أن لغة الأشوريين هي اللغة الأكادية و هذا واضح Akk يعني أكادية !

كلمة أخيرة:

خطان لا يلتقيان أبدا ! تاريخنا العلمي و الأكاذيب الأشورية التي يرددها بعض السريان المضللين !

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها