الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

اقرأ المزيد...

 

 

 

 

 

 

 الأب جورج رحمه الراهب السرياني الماروني


حلقة منتدى النور مع الاب جورج رحمه، على شاشة تيلي لوميير،

مساء الجمعة بتاريخ 2/9/2005

بعنوان: هوية لبنان

        كلمة افتتاحية من الاب جورج رحمة، بعد عودته من جولة، في السويد وهولندا وبلجيكا والمانيا، ولقائه الجاليات المسيحية المغتربة، من تركيا وسوريا والعراق ولبنان، والمحافظة على حضارتها وتراثها الارامي السرياني الانطاكي، كانت جولة تاريخية لتيلي لوميير ونورسات.

        حلقة منتدى النور الليلة عن هوية لبنان والشعب هل هو عربي ام فينيقي ام ارامي؟

        اللقاء مع الهيئة الثقافية السريانية لتحديد هذه الهوية بـ 5 محاور اساسية:

         المحور الاول: اهداف الهيئة ونشاطاتها مع الاستاذ طوني يزبك.

        المحور الثاني: الدين والتاريخ مع الدكتور اندره كحالة.

        المحور الثالث: الحضارة واللغة مع الاستاذ امين اسكندر.

        المحور الرابع:         الروح السريانية داخل اللغة اللبنانية مع الانسة جانيت مارديني

        المحور الخامس:       اسماء المدن والقرى في لبنان واصلها السرياني مع الاستاذ ادغار يزبك.

        اولا نبدأ بقراءة من انجيل للقديس لوقا : الخدماء الامناء...

        نتوجه من خلال النص الى المغتربين، ونقول لهم، شدوا حقويكم وان شاء الله تكون العودة قريبة الى الديار، في ديار بكر والقامشلي ونصيبين والرها، وكل الارض المقدسة.

 تعريف بأعضاء هيئة الثقافة السريانية:

 

* طوني يزبك:         محام من رمحالا قضاء عاليه، متخصص في المعلوماتية القانونية ناشط مسيحي في العديد من الجمعيات الاهلية والمدنية والدينية، عضو مؤسس في هيئة الثقافة السريانية.

 

* اندره كحالة:       طبيب اسنان من سن الفيل، يمارس تعليم اللغة السريانية ويحاضر في التاريخ منذ العام 1982 في مختلف الندوات، عضو مؤسس في الهيئة.

 

* امين اسكندر:      من بيروت مهندس معماري واستاذ جامعي له عدة مؤلفات منها:

La Nouvelle Cilicie / Les Armeniens du Liban

Temples en Blanc / Les Tepmles du Liban

La Dimension Syriaque dans L’Art et L’Architecture au Liban

عضو مؤسس في الهيئة.

 

* جانيت مارديني:        من سن الفيل متخصصة بيولوجيا و دبلوم Diplome Base Moleculaire / Laborantine، وعضو في بلدية سن الفيل، وعضو مؤسس في الهيئة.

* ادغار يزبك:         من رمحالا، متخصص في المحاسبة والعلوم التجارية، مدير مالي في شركة اعلانات، ناشط مسيحي في العديد من الجمعيات، كاتب مقالات في العديد من الصحف اللبنانية، تناولت عدة موضوعات، تاريخية، اجتماعية، دينية، عضو مؤسس في هيئة الثقافة السريانية.

- الاب رحمه:       استاذ طوني ما هي هذه الهيئة وما هي اهدافها وغايتها، في الاغتراب يعرفوكم جيدا"، عرفنا عنكم.

* طوني:      الحمد لله على السلامة، بعد جولتكم الناجحة في اوروبا مع التيلي لوميير، في البداية انطلقنا من جملة في الانجيل تقول: "ماذا ينفع الانسان اذا ربح العالم وخسر نفسه"؟ ونحن نقول ماذا ينفع الانسان ان ربح العام وخسر هويته؟

تحديد الشعب يكون بإبراز هويته، بعد مرور شعوب كثيرة على لبنان والمنطقة، كتب المؤرخون عن معظم الشعوب والجيوش والامبراطوريات التي مرت على لبنان، لكنهم نسيوا او اهملوا ان يكتبوا عن الشعب الذي سكن الارض اي ابناء لبنان الاصليين، منذ اقدم العصور قَدًم ابناء هذه الارض الحضارة لكل العالم بدأً من الفنيقيين، السيد كلاسي مدير التيلي لوميير وفي جولتكم الى السويد قال: "الشعب الذي يجهل تاريخه سهل جداً اقتلاعه من ارضه" لذلك وجدنا اهمية كبرى لاعادة ابراز هويتنا الارامية السريانية، فالتاريخ ليس فقط ذاكرة للشعب، انما هو اداة تواصل بين التاريخ والشعوب الاخرى، فتخلينا تدريجيَا عن لغتنا الام زاد من مسخ التاريخ وتشويهه، من هذا الهم انطلقت هيئة الثقافة السريانية، من علمانيين ورجال دين، هدفها نشر التاريخ الحقيقي وابراز هوية الشعب المسيحي، معظمنا سريان موارنة ومعنا ملكيين ارثوذكس وكاثوليك وسريان ارثوذكس وكاثوليك واشوريين، منا من يعمل منذ الثمانينات بتعليم التاريخ واللغة، هدفنا توعية الشعب وتعريفه بهويته السريانية بحضارته بجذوره كما باقي شعوب الارض، عبر براهين ثابتة وعلمية، البحث والتعمق والوفاء اوصلنا الى تعليم اللغة السريانية المقدسة وهي من اهم ركائز الهوية وتجمع الشعب وتوحده، الانطلاق كان من لبنان لانه واحة حرية وانسانية، البابا يوحنا بولس الثاني قال: "ان ازدهار المسيحية في لبنان هو شرط لوجود المسيحية في الشرق الاوسط" من رسالة في ايار 1984 جددها في 98 بعد السينودس فقال: "لبنان اكثر من وطن انه رسالة"  هذا خطأ وتشويه لاننا لا نكمل الجملة وهي "لبنان اكثر من وطن انه رسالة في الحرية والتعددية في الشرق والغرب"، التعددية تكون بين عدة شعوب، فلكل شعب خصائصه وهويته، وركائز الهوية: التاريخ والدين والحضارة، واللغة والتي هي محور عملنا في الهيئة.

- الاب رحمة:       ننتقل لسؤال الدكتور كحالة عن الركائز الاساسية للهوية، اخبرنا عن الدين والهوية؟

* اندره:    بريخ رمشو، مساء الخير، كلمة عزاء ورجاء لروح الاب ميشال حايك، هناك من قال مرة: " الخطر مش عَ وجود لبنان، الخطر اليوم عَ هويتو " هذا الشعب الارامي السرياني له شخصيه قائمة بحد ذاتها هوية كيانية، تسأل الشعب من اين اتى؟ ومن هو؟

الجواب هو ان جذوره ارامية سريانية مسيحية "وتمتد الى الفي سنة قبل المسيح لغويا"، تم تطوير اللغة الارامية التي اشتقت من الاحرف الفينيقية الكنعانية الساحلية، تطورت مع الحضارات المدن الدول حوالي سنة 1200 سنة قبل المسيح من ارام سوبا واسمها اليوم عنجر، الى ارام دمشق والى باقي الممالك الارامية المستقلة والتي لم تكوّن دول كبيرة، عكس الامبراطوريات في بلاد الرافدين بين دجلة والفرات، اتت الامبراطورية الاشورية حوالي سنة الف قبل المسيح، وبدأت الحرب على باقي الممالك وانتصرت عليهم واحدة بعد الاخر حتى سنة 800 ق.م. لكن لاول مرة في التاريخ تسقط المنطقة عسكريا" وتربح لغويا"، لان الارامية هي التي انتصرت وتكلم بها شعب الهلال الخصيب، الشعب الاشوري لم يكن لديه لغة خاصة به، كان يتكلم الاكادية ويكتب بالخط المسماري، الارامية كان لديها احرف وهو ما يسهل حفظها.

500- 300 سنة  ق. م. اتت الامبراطورية الفارسية الاخامينية، اعتمدت اللغة الارامية بشكل رسمي وعامي، اتت الجيوش اليونانية اخذت مكان الفرس، وفرضت اللغة اليونانية التي اصبحت لغة الامبراطورية، في هذه الاثناء تفرعت اللغة الارامية واصبحت عدة لهجات، بعد موت الاسكندر الكبير 323 ق.م. انقسمت الامبراطورية الكبيرة الى عدة ممالك، وما يهمنا هنا هو المملكة الانطاكية، 312 ق.م. ظهرت مملكة سوريا ( بحرف الالف) للمرة الاولى، سوريويو.

بوجود شعب ارامي يتكلم اللغة الارامية، ومع ظهور المسيح اتى التوحيد الكبير، التوحيد الديني، بعد اللغة الموحدة التي كانت سائدة، وهكذا تكونت الشخصية السريانية من اللغة والدين والحضارة الواحدة.

وانتقلت التسمية تدريجيا من التسمية الارامية الى السريانية، للذين اعتنقوا المسيحية، لكن هذه نظرية، مع صعود اللغة السريانية وانتشارها بلهجة الرها اورفا، الملك ابجر التاسع 200 سنة م. كان اول ملك اعتنق المسيحية، واصبحت مملكته مركز ديني لاهوتي ادبي، واللهجة الرهوية اصبحت اللغة الادبية لكل الهلال الخصيب الارامي السرياني (اصبحت كلمة ارامي تعني وثني).

خلال سيطرت الامبراطورية البيزنطية، ظهرت عدة تيارات لاهوتية، القرن السابع هو مفصل تاريخي للشعب الارامي السرياني، فقد اصبح هناك شعبين على ارض واحدة، بعد ما سمّي الفتح العربي الاسلامي واصبح لدينا قضية مشرقية، ومن هنا ولادة التعددية وهي وجود على الاقل شعبين على ارض واحدة، حافظ الشعب بعد تغيير الحكم وفرض الاسلام عبر الاديار على وجوده الحر، بصموده وتشبثه بدينه وارضه، في هذه الفترة لم تكن تعلم السريانية في المدارس ولا في الجامعات، حاولوا طمس تاريخ الشعب المناضل خلال هذه الفترة في جبل لبنان على الاخص  من سنة 660 الى 1305 حوالي 600 سنة، هناك طمس لهذا الكيان الحر للشعب المسيحي.

المحيط الاسلامي والخلافي، سيطر على المنطقة  الا في جبل لبنان، اتت الحروب الصليبية لمدة 200 سنة، وبعد ان ذهبت دفع الشعب المسيحي الثمن في الهلال السرياني فسقط الوجود المسيحي الحر سنة 1305 عندما اتى المماليك ثم العثمانيين، ثم  مرحلة الإمارة والمتصرفية 1920 ثم بدأ تكوين لبنان الحديث.

- الاب رحمه: امين اسكندر حدثنا عن اللغة والحضارة.

* امين:    اللغة السريانية مهمة بالنسبة لنا، فهي لغتنا الام نعلمها مع اصدقاء اللغة السريانية في السبتية، لنتعرف على هوية شعب، يجب ان نعرف لغته، في الاساس كانت اللغة السامية سائدة في المنطقة، تقسم اللغات السامية الى قسمين: السامية الشمالية والسامية الجنوبية، ما يهمنا السامي الشمالي ايضا هو عائلتين: عبراني وارامي وفنيقي (انتهى قبل المسيح)، الارامي بقي مسيطرا وتحول الى لهجات اختلفت من منطقة الى اخرى، تحت تأثير الشعوب في بلاد ما بين النهرين، وغطى الارامي شمال العراق جنوب تركيا وشمال سوريا ولبنان، (هنا عرض الاب رحمة خارطة من السيد اسعد صوما عن منطقة الهلال الارامي  الخصيب)، فالارامي في الاردن له لهجة البتراء، النبطي في سوريا لهجته تدمرية اختفوا تدريجيا بسيطرة العرب، أما  لهجة معلولا فلم تنتج ادبا لكنها استمرت وحافظت على نفسها، لهجة الرها او اديسا اصبحت اللغة السريانية، لهجة نصيبين تفرق بعدة احرف فقط عن السريانية اذا اصبح لدينا مجموعتين سريانيتين: مدنحويه اي شرقية نسبة الى شرق نهر الفرات، ومعربويه، غربية، اي غرب الفرات، مدنحويه لهجة نصيبين، لهجة الاشوريين والكلدان، اي كنيسة المشرق القديمة، معربويه اي الغربيين هم الملكيين والموارنة والسريان، بعد المجمع المسكوني الخامس سنة 451 نجد نوع من الإنفصال بين سريان خلقدونيين ولاخلقدونيين، وهي الكنيسة السريانية الأرثوذكسية (المونوفيزية).

اما الخلقيدونيين أي الملكيين، فكانوا قسمين، مجموعة توجهت الى التراث البيزنطي وهم الروم حيث تقربوا من اللغة اليونانية الليتورجية، مع كونهم أبناء الشرق وهم آراميين أنطاكيين، كالقديس يوحنا فم الذهب، فهم كتبوا باليوناني، لكن كتبهم القديمة سريانية ونجد اليوم في دير المخلص المخطوطات السريانية الخاصة بالروم بالخط السرياني او الكرشوني، القسم الثاني من الخلقدونيين هم الموارنة اللذين لم يتركوا تراثهم السرياني ولغتهم السريانية، وهذا ما قرَبهم خلال القرون الوسطى من السريان الأرثوذكس كتبوا معاً وألفوا كتبا معاً في حردين وغير مناطق، خلال القرون الوسطى نجد الكنائس تلتحق بروما: الكلدان 1551 السريان الكاثوليك 1662 والروم الكاتوليك 1724 وكلهم قوميًا اراميون سريان.

- الاب رحمه:       اقترح تسمية لتوحيد الكنائس عبر تسمية: الكنيسة الارامية المارونية، الكنيسة الارامية الارثوذكسية، والارامية الاشورية الى اخره... لتتم الوحدة والمرجع هو كنيسة انطاكيا.

* امين:    بالنسبة الى الكرشوني،  فالتسمية اتية من غرشون ابن موسى أو غارشام بالعبراني ومعناها الذي يسكن بعيدًا: فهذا الخط استعمله السريان الموارنة خاصة، فكتبوا اللغة العربية بالحرف السرياني لتسهيل القراءة، كما نجد لغويًا 5 احرف علة في اللغة السريانية وليس ثلاثة كالعربي وباللهجة العربية الكرشونية يوجد ايضا 5 احرف علة voyalles، والهمزة غير موجودة في اللغة السريانية ولهذا نقول باللبناني نايب و حيط وليس نائب او حائط، حديثنا اليوم هو ابن الكرشوني او اللبناني بالاضافة الى سنتاكس اي تركيب الجمل.

عدا عن اللغة يوجد فن سرياني فلكل حضارة طريقة فن خاصة والتنوع هو غنى: اذا اخذنا ايقونة بيزنطية نجد السماء ذهبية تعبير عن الابدية في اللوحة اللاتينية السماء زرقاء وتعني الراحة، في ايقونة سيدة ايليج السريانية المارونية السماء برتقالية وتعني الايمان العميق الحار، في الرسومات المارونية الحديثة تصبح السماء زرقاء تحت التأثير اللاتيني، اما الذي يوحد فهي اللغة السريانية التي توحد الشرقيين والغربيين وهي ما يسمى كتوبونويو يفهمه الماروني والسرياني في طور عبدين مثلاً الى جانب الخط ايضا"، لان السيرتو المستعمل لدى الغربيين يختلف عن الخط الشرقي الكلداني او الاشوري، بينما الخط الذي يوحد فهو خط الاسترنغيلويو الذي يفهمه الجميع.

- الاب رحمه: انسة جانيت ما هي الروح السريانية في اللهجة اللبنانية.

* جانيت:     بريخ رمشو، سأبدأ بكلمة من كتابك ابونا جورج: " الارامية السريانية لغة وتراث":

"اليوم لا تزال السريانية بشقيها الشرقي والغربي لغة حية اذ لا يزال ينطق بها شعوب قيد لها ان تتغلب على طوافان الازمنة".

اللغة السريانية هي لغتنا الام لغة تكلم بها السيد المسيح وهي لغة الكنيسة، وكل الاحتفالات، وكل الرتب كانت باللغة السريانية حتى سنة 1950، فالالفاظ الكنسية كلها سريانية وتفهم بدون ترجمة مثل كهنو قربونو زيوحو والمشح... اللهجة اللبنانية هي من اللغة السريانية بدأ من الحروف الابجدية ابجد، هوز، حطي، فالاحرف السريانية تبدأ باولاف، بيت، جومال، دولاة، واليونان عندما اخذوا هذه الاحرف اصبحت الفا، بيتا، غاما، دلتا، بالنسبة الى اشهر السنة التي نستعملها فهي اشهر سريانية: شبوط، نيسون، ايور، وما زالوا في الشمال يلفظونها باللهجة السريانية، وهذه الاشهر يفهمها معنا اهل العراق وسوريا لانهم كانوا يشكلون الهلال الارامي مع لبنان.

اما القواعد في لغتنا المحكية فهي قواعد سريانية، مثل بداية الكلمة بالاحرف الساكنة: كبير زغير بحمدون، اما ضمير المتصل فهو حرف النون بالسرياني والعامي مثل: بيتكن مدرستكن، كذلك التقاء الساكنين في وسط الكلمة، اما الالفاظ والكلام في اللبناني العامي فهي مشتقة من السريانية: لاء من لو وليس كلا- اي من اين وليس نعم- ببو من بوبو وليس طفل- واوا وليس وجع فالام تتكلم مع طفلها كلام من القلب ات من اللغة السريانية.

نقول برا وجوا لا نقول داخل وخارج – ارض بور وليس ارض قاحلة – ناطور وليس حارس –

بعدين وليس بعد اذن – اما كلمة موريو فتعني السيد، لذلك نقول مار شربل ومورت تعني سيدة، وهنا علينا تصحيح القول مار تقلا لنقول مارت تقلا، مرتي تعني سيدتي او زوجتي – ايه يعني اين بالسريانة وليس قلة احترام.

اما تركيب الجمل والامثال فهي سريانية قلبا وقالبا، مثلا: نفد بريشو معناها خلص راسو – مقطوع حيلو يعني بلا قوة – شمر على زنودو- ركب مزراب المي - تعا لجوا - بيتكن اينو صوب؟ وهي كلها جمل وكلمات سريانية.

وفي ما يخص تركيب الجمل، عندما نقول سيارته لفلان او راحوا الولاد عالمدرسة فهذه التراكيب للجمل هي سريانية، وليست جمل عربية.

فاللغة مؤلفة من مفردات وقواعد وتركيب جمل، وهي كلها ذات بنية سريانية في لهجتنا العامية.

كلمة اخيرة، هناك من ينكرون، هناك من لا يعرف، وهناك من يطمس التاريخ، لكن لغتنا واسماؤنا وقرانا ستظل تصرخ بالسريانية، السريانية امانة في اعناقنا، سلمنا اياها ابائنا وعلينا المحافظة عليها وتسليمها لللاجيال القادمة.

- الاب رحمة:       الموجة سياسية للبعد عن التراث، لكن الشعب سيعود الى تاريخه وجذوره وهذا مطلب الناس، الكلام عن التاريخ.

- الاب رحمه:       ادغار يزبك حدثنا عن كل اسماء القرى والمناطق ذات الاسماء السريانية في لبنان؟

* ادغار:      شلومو لكلخون، تكلم الاساتذة عن تاريخنا السرياني، وعن لغتنا الام السريانية، وعن ان ما نتكلم به الان هو سرياني، فكان من الطبيعي أن تأخذ الأماكن والقرى طابع أهل الارض ”السريان“ وتشتق تسمياتها من لغتهم، وهذا ما يظهر بوضوح عند دراسة معاني أسماء المدن والقرى اللبنانية، التي تصرخ بالسرياني:

نبدأ باسم لبنان، وهو من جذر لبن، وهو جذر سامي مشترك، ويعني البياض نسبة الى الجبال المغطاة بالثلوج، لبنان هو الاسم التاريخي للمنطقة الجبلية، بينما كنعان هو الاسم التاريخي للمنطقة الساحلية، لمحة عن اسامي القرى: نبدأ بشوريت الشوف معناها الحافة والارض العالية – شحيم وهو اللون الاسود - فاريا كسروان معناها الثمار – جعيتا معناها الصدى والهدير - جونيه معناها الزوايا - في المتن بكفيا يعني بيت كيفا اي بيت الصخر - برمانا وهو بيت الاله رامونو اله الرعد – النبطية قرية كفررمان والكفر تعني مكان السكن – ارنون هي تصغير لتيس المعزي – في الشمال ايعيت البرج - برحليون ابن الحلى - بشوات وهو المكان الممهد او السوي - في الجنوب شبعا الرقم سبعة السرياني – رميش اي الهدوء – جويا اي المنطقة الداخلية – بعلبك يونين ومعناها الحمائم – حورتعلا وهي مغارة الثعلب – سرعين الارض المشققة – اليمونه اي البحر الصغير يعني البحيرة - مجموعة من القرى تبدأ بعين: عين طورا اي عين الجبل – عيناتا جمع عيون الماء – عيناب اي عين الاب – مجموع القرى التي تبدأ بدير مثلا دير الاحمر دير بلا - دير دوريت - مجموع القرى التي تبدأ ببيت او بحرف الباء بيت شبوب تعني بيت الجيران - بكركي تعني مكان المكتبة – بعبدا - بدادون - بعقلين - بشامون... بيت مري كلمة بيت تعني مكان السادة وليس منزل خاص.

القرى التي تبدأ بكلمة مجدل ويعني البرج: مجدليا – مجدل المعوش – مجدل العاقورة.

هناك عدة دراسات عن اصل اسماء القرى واهمها للدكتور انيس فريحة في كتابه معجم اسماء المدن والقرى اللبنانية.

* امين:    صورة لقرية راس كيفا في الشمال، ومعناها رأس الحجر من كلمة ريش كيفو، ليبدو تتطابق أسماء القرى مع مركزها الجغرافي.

* ادغار:      ولوحة من القرن السابع عشر  لقرية رمحال،ا ومعناها تلة الرمل، حيث تبدو القرية على راس تلة، ان اسماء القرى تدل اما على شكلها الجغرافي او إلهها او انسانها، هناك لغط باسماء القرى فان اهاليها يلفظونها بطريقة صحيحة، مثلا لا يقولون بيت الدين بل بتدين هو الاسم الصحيح ومعناه بيت القضاء، لا نقول قاع الريم بل قعفرين وهو الاسم الاصلي ومعناه سهل الخواريف.

* امين:       اسماء العلم: شربل يعني قصة الله – جبرايل رجل الله - في النهاية نحن نعيش تراثنا ولغتنا السريانية دون ان نعلم، معظم الناس لا يعرفون ان لغتهم اليومية هي سريانية.

- الاب رحمه:       عودة الى طوني ليخبرنا عن اهم نشاطات الهيئة وتفسير اللوغو او الشعار:

* طوني:      هو 4 اقسام القسم الاول فيه الارزة لان الانطلاق من طور لفنون وهو كل جبل لبنان الممتد من جبال اللكام شمالا الى اورشليم جنوبا، القسم الثاني يحتوي على نسر الامة السريانية في الهلال الارامي ثالثا الصليب السرياني الذي نجده في كل الكنائس وعليه الكتابة السريانية بما معناه بك ننتصر على اعدائنا ونطأ مبغضينا، القسم الرابع فيه صورة المنديلو وحسب الاسطورة قماشة عليها صورة وجه الرب يسوع ارسلها للملك ابجر في الرها، هذا اللوغو يتفرع داخل الصليب الشرقي الذي نستعمله كسريان موارنة.

اما النشاطات الدورية منها تعليم اللغة السريانية مجانا بالتعاون مع اصدقاء اللغة السريانية، من هنا نوجه دعوة الى كل من يريد التعلم الاتصال بالهيئة على الارقام 263584/03 – 481728/01

Email: Suryoyuto@hotmail.com

Email: Suryoyuto@yahoo.com

        اتصال من الأخ يعقوب من السويد: وتكلم عن الجدلية الاشورية والارامية.

        اتصال من ادوار معلوف من الاشرفية: شكر لتيلي لوميير لطرح هذا الموضوع، موضوع تاريخي وتراثي، يهمنا كثيرًا تنوع الحضارات في لبنان، كما نريد افضل العلاقات مع الجيران العرب، فنحن سريان ولسنا عرب، ولدينا حضارة وتاريخ، ولا نسمح لأحد ان يلعب بالتاريخ، وسنبقى متعلقين بالتراث، والله يقوي الشباب.

* اندره:      نحن نعطي كل وقتنا وجهدنا لهذا الهدف لكي يعرف الشباب ان لدينا قضية وهي الهوية حتى لا يسلبها منا أحد، أنا تعلمت السرياني على يد الاباتي حنا سليم، كان يقول اللغة والتاريخ كالجبه والاسكيم واللي بيطلع من تيابو بيبرد، نحن نضع الوعي عند الشعب، نطلب من الشباب ان يتعلموا السرياني ويدرسوا التاريخ.

        اتصال من سيادة مطران الكلدان في بغداد: توعية الاراميين أينما كانوا، فالكلدان والسريان يتكلمون السريانية في العراق، اللغة ستكون وسيلة للوحدة بين شعوب المنطقة لتزداد قوتنا، ارادة المسيح ان تكونوا واحدا ً في الايمان واللهجة واللغة.

* أمين:    نفتخر بما يحصل في شمال العراق من اجل تعليم اللغة السريان، وايضًا الموارنة في البرازيل يريدون تعلم اللغة السريانية.

لدينا صداقة مع العرب من خلال الاشوريين في العراق الذين اوصلوا الحضارة اليونانية الى العرب، والسريان الموارنة من خلال مدرسة روما نشروا الحضارة السريانية في اوروبا. 

        اتصال من لملفونو أمير خلّول رئيس لجنة التراث السرياني في الجامعية الرسولية المارونية، رعية مار لويس من حيفا: تشجيع الشباب على ابراز التراث والعمل على اللغة، فموضوع اللغة والهوية مهم لكل سريان العالم للوعي على حضارة الاجداد.

* جانيت:     نطلب من المدارس تعليم اللغة السريانية، اقله في ساعات الدين، لا نريد فقط الفرنسي والانكليزي يجب أن نبدأ، لا يكفي في الأديرة.

        اتصال من ابراهيم مراد رئيس الاتحاد الاشوري الكلداني السرياني في لبنان: وجه تحية الى الرفاق في هيئة الثقافة السريانية، اعمالهم مشكورة ومقدرة، واللغة واحدة لكل الطوائف، اللغة الارامية السريانية، ولكن بعدة لهجات، واتمنى على كل مهتم في تاريخنا ان يقراء كتاب التعددية للبروفوسور وليد فارس.

* أمين وطوني شكر لكل الاتصالات ولبراهيم مراد ونحن على تعاون معه.

* طوني:      كل مسيحي هو سرياني ومازلنا موجودين في لبنان ولم نرحل ومستعدين للعمل سوياً، نوّجه دعوة الى المغتربين عودوا الى وطنكم كلنا عائلة إنطاكية واحدة.

- الاب جورج رحمة:          لسنا سياسيين، والسياسة تخربط، نعمل على الصعيد الثقافي والتاريخ، في حلب لا يتكلمون السرياني لكنهم اراميين والممالك كانت ممالك حضارية وحدهم الاشوريين كانوا عسكرين فسيطروا على المنطقة وهم بشروا في الصين والهند، لا خلاف بين أبناء العائلة الكبيرة الواحدة.

* ادغار:      شكرًا للمتصلين، ونرى كيف ان الهم واحد، من العراق الى السويد الى الاراضي المقدسة الى سوريا، سيدنا البطرك قال في 12 آب 2005 لوفد من قرية كور-ماجيتي في قبرص (وهي امتداد لبلدة كور البترونية) ونرى مدى تمسك البعيد عن الأرض بتراثه وجذوره:

”كما نعرف أنكم تتمسكون بايمان أجدادكم والدليل على ذلك انكم انشدتم الاناشيد السريانية وهي اللغة التي كاد بعض أبنائنا في لبنان ينسونها.

        اتصال من كاترين من سن الفيل: شكر على الحوار والندوى، لاننا بحاجة لهكذا ندوات، لان القداس الشرقي تحول الى الغربي، القداس تحول الى ديسكو يجاري العصر، لكن نطلب على الاقل ان يقال الكلام الجوهري بالسرياني، لنحافظ على ألحان مار افرام لتمجيد الله، نريد قداسنا ان يبقى سريانيًا، في معلولا مازالوا محافظين وخشوعيين، لانهم يستعملون لغة المسيح، الاكليروس في لبنان مطلوب منهم المحافظة على القداس السرياني.

* أمين:    مار افرام في السيوفي وعدة كنائس مازالوا يقدسون بالسرياني في بكفيا يقدسون بالسرياني.

        اتصال من الخوري سلمان من العراق: اللغة السريانية نتكلم بها في كل العراق، وفي لبنان القداس الماروني نفسه قداس العراق، مع بعض الفروقات الصغيرة نشكر البرنامج، لغة الحضارة ولغة المسيح لغة مقدسة.

* طوني:      اليوم تظهر بعض الحقائق لم نكن نعرفها من قبل، عن المسحيين في الشرق، نتواصل اليوم أكثر، منذ ثلاثة أشهر شاركنا بتكريم الملفونو جورج رزق الله، مدرّس اللغة الارامية في معلولا مع الاكاديمية الارامية وSOMEK ، نحن شعب مسيحي واحد، نحن أصحاب حضارة يحاولون طمسها، حضارتنا ممتدة من اورشليم الى العراق وسوريا ولبنان...

        اتصال من داوود من القامشلي: شكر للهيئة والبرنامج للتذكير بالتراث ستبقى اللغة الى ابد الابدين نحن شعب واحد.

        اتصال من الاب دانييال زينو كنيسة مار افرام الاشرفية: موضوع المدرسة الكاثوليكية، الطلاب يسألون ماذا يعني سريان؟‍‍ نريد ان يتعرفوا على الهوية السريانية، اذا لم يتعلموا اللغة، على الأقل علموا الهوية، لقد ذهبوا الى لوزان لتحديد هوية لبنان العربية، والشعب لا يعرف هويته السريانية، التعليم في المدارس ضرورة، حتى عند الروم المطران خضر قال ”نحن لسنا اروام، نحن سريان“.

* أمين:    نحن مستعدين جميعًا ان نعلم مجانا، الدورات سهلة، اللغة مقدسة ومعبـّرة ونشعر بها، ولها بـُعد فلسفي وروحي.

*اندره:     شكر للاب دانيال لغيرته ونشاطه وفتح رعيتة للهيئة السريانية.

* طوني:      من النشاطات، كتيب قيد الطبع، يتألف من 24 صفحة مختصر عن كل ما تكلمنا به، سيوزع مجانًا على كل الرعايا في لبنان، الطبعة الأولى باسم طور لبنان جبل لبنان سيصدر قريبًا، مع الصلاة الربانية بالسرياني والعربي والكرشوني.

                 اتصال من جون بول هيكل من جل الديب: نريد أن نتعلم السرياني، وتحية للشباب.

- الاب رحمة: طرح كتاب السرياني بدون معلم.

        اتصال سلمان (سوري) من المانيا: انتم تعطونا قوة لنتكلم، نشكر المنتدى، وما الفرق بين مايا ومايو وميّ، لا نريد المزايدة كلنا سريان واشورية وارامية لا يوجد لغة اشورية وطلب كتيب الهيئة.

* طوني:      النشاطات حالياً، لدينا برج مراقبة أو مرصد يرصد كل ما يكتب عن قضيتنا، ونحاول حسب الامكانات تصحيح الاخطاء، قمنا باعداد دراسة لمركز أبحاث ودراسات ومركز لتعليم اللغة، ونتطلع لإقامة مجمع للغة السريانية، يضم كافة علماء اللغة لتطويرها ونشرها.

        اتصال من فكتور طبيب السويد: أنا اورثوذكس، شكر للبرنامج أحب كل الطوائف نصلي لتوحيد الكنيسة - الخصومات من الشيطان – صلاة للوحدة.

        اتصال من محمود يونس: مسلم أصبح مسيحيًا، منذ أربع سنوات عرفت طريق المحبة، كلنا بالمسيح واحد واشكر الرب لا نه عرفني عليه، اقترب ملكوت الرب لنعد الى طريقه صلوا لأجلي ولأجل ان يعرف العالم الرب يسوع علينا التبشير والاعلان عن الرب فانه يعطينا حياة أبدية، الرب يحبنا وهو خلاصنا، أشكركم.

* اندره:    تحية للأخ محمود الله يثبتك، وان شاءالله، تؤسس عائلة، وتكون اول سلالة من المسحيين العرب.

هناك اخطاء تاريخية، فبعض الموارنة يقولون نحن عرب أكثر من صلاح الدين، طبعاً، لان صلاح الدين كردي من تكريت (مدينة 30كنيسة).

* ادغار:      سلام للاستاذ هيكل وتحية لجميع المتصلين، في كافة اديرة الرهبنة الانطونية تقام صلوات بالسريانية في الصباح الباكر، في دير مار الياس انطلياس وبرمانا وكافة الاديرة... نشكر الرهبنة الأنطونية لأنهم يعلمون السرياني.

* طوني:      ختامًا نقول: القبول بالتاريخ السياسي الرسمي لا يعني وجوب شطب تاريخ شعب بكامله، فالتاريخ يجب ان يكون بعيد عن الايديولوجيات، فلا يفرض قسرًا بحجة الوحدة، ونريد ان نوجه شكرنا الى: كنيسة السيدة في سن الفيل - الاب نهري ساقية المسك – جمعية أصدقاء اللغة السريانية - للأب زينو، رعية مار افرام الاشرفية - تلي لوميير - الاستاذ جهاد جرجس، شكر لجمعية SOMEK، وشكر لكل من يدعم اعمالنا...

- الأب جورج:         ندعوكم لزيارة السويد، فالشعب السرياني هناك ملتزم هم أهل وكرماء ومحافظين على التراث، أنا كاهن سرياني مارون مؤتمن على الاسرار والتراث واجبنا التأكيد على تعلقنا بانطاكية ام الكنائس في الشرق والغرب.

ختامًا نصلي بلغتنا السريانية: (صلـُوتٌو مٌرٌنـٌيتٌو)

 

بْشٍم آـٌو وَـرٌو

وْرُوحٌو دْقـُودْشٌو، آمين

 

أـُونْ دْـَشْمَيـٌو

نٍثـْقَدَشْ شْمٌوخ

تِيثٍه مَلْكوُْثـٌوخ

نٍهْوٍه ٍﭭـيٌونـٌوخ

أيْكَنوٌ دْـشْمَـيٌو أٌوفْ بَرْعٌو

هـَْ لَـنْ لَحْمٌو دْسُونْـقٌونَن يَوْمٌونٌو

وَشْـﭭـُوق لَنْ حَوْـيْن وَحْطوْهَـيْن

أيْكَنٌو دٌوفْ حْنَنْ شْـﭭـقن لْحَيٌوْـَيْن

وْلٌو تَـعْلـَنْ لْنٍسْـيُونٌو

إلٌو ـَصٌون مٍن بِيْشٌو

مٍطُولْ دٍديلٌوخ يِه مَلْكُوثـٌو وْحَـيْـلٌو

وْثٍـشْـبُوحْـتٌو لْعٌـلَمْ عٌـلْمِينْ، آمين

 

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها