الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

اقرأ المزيد...

إستضاف برنامج ”النور معنا“ على شاشة ”تيلي لوميير“، ”هيئة الثقافة السريانية“،

 ممثلة بالاستاذ طوني يزبك والانسة ساميا مشلب، وذلك بتاريخ 5/7/2005

معدة ومقدمة البرنامج الانسة جاكلين ابي ياغي.

- إستاذ طوني يزبك، ما هي أهداف ونشاطات هيئة الثقافة السريانية، اعطنا لمحة عن الهيئة، ماذا تضم ولمن تتبع؟

* طوني: الانطلاق من الانجيل، يقول الرب يسوع ”ماذا ينفع الانسان لو ربح العالم وخسر نفسه“ ونحن نقول ”ماذا ينفع الشعب اذا ربح العالم وخسر هويته!“ فالتقينا شباب وصبايا من مختلف الاعمار والمذاهب، علمانين ورجال دين لهدفين:

تعليم التاريخ الحقيقي للشعب المسيحي الشرقي

إعادة احياء اللغة السريانية وتعليمها

- منذ متى بدأ هذا النشاط، وما الذي جمع مختلف المذاهب المسيحية لاعادة احياء التراث السرياني؟

* طوني: بدأنا كهيئة منذ حوالي سنة ونصف، لكن معظم الاعضاء عملوا سابقا ًفي مجالات مختلفة كالتعليم والمحاضرات والنشاطات الثقافية الاخرى ومنهم من بدأ منذ سنة 1982 تعليم واحياء التراث السرياني.

- آنسة ساميا مشلب، ما الهدف من إعادة أحياء اللغة السريانية، ضعينا في أجواء عمل الهيئة الثقافية؟

* ساميا: منذ سنوات دعانا كاهن الرعية في الحدث الى تعلم اللغة السريانية مجانا ًفي الكنيسة لانها لغتنا الام، تفاجآت يومها وبدأت أتعلم اللغة والتاريخ المسيحي، علينا كشعب مسيحي أن نعرف لغتنا السريانية على الأقل لنفهم القداس والكلام الجوهري والصلوات في القداس، علينا أن نعرف الفكر المسيحي وكيف عاش جدودنا وناضلوا على مر الزمن للمحافظة على الهوية وعدم السماح لأي بدع وأفكار مغلوطة أن تزعزع إيمانهم وتذّوب هويتهم،

وانطلاقًا من هذه التجارب الشخصية، بدأنا العمل في الهيئة وذلك من خلال المحاضرات والدروس التاريخية والردّ عبر الصحف على المقالات المغلوطة، اننا نحاول ان نخبر عن هويتنا من لا يعرف، فنحن سريان مسحيين نفتخر بهويتنا ونريد ابرازها وتصحيح اللغط الحاصل.

* طوني: اللغط الحاصل سببه اهمالنا للغتنا الام، فالارمن حافظوا على لغتهم، ولا أحد يقول عنهم إنهم عرب، الشعب حضارة ودين ولغة، تخلينا عن لغتنا ندفع ثمنه الان، علينا اعادة تعليمها للاجيال الجديدة.

- كيف ستنشرون أفكاركم؟

* ساميا:   لدينا كتيـّب قيد الطبع، من خلاله سنصل الى كل رعايا لبنان، بالتعاون مع الكهنة المتحمسين لاحياء اللغة، كما يوجد الكثير من المراكز لتعليم اللغة السريانية مثلاً: في الروضة مع جمعية اصدقاء اللغة السريانية، في كنيسة مار يوسف - الدورة والانطونية، انهم يعلمون اللغة التي تكلم بها المسيح.

- هل هو كتاب توجيهي؟ وبأية لغة؟

* ساميا: هو باللغة العربية، ونتعاون مع جمعيةSOMEK  في السويد، وهي جمعية داعمة لكل مسيحي الشرق الاوسط.

* طوني: SOMEK تعني الدعم، هيئتنا على توأمة معها، من خلال مندوب واتصالات دائمة، تدعم المسيحين في كل بلدان الشرق الاوسط، نتعاون معها لاطلاق الكتيـّب، جزء منه سرياني نعلـّم فيه تاريخ الشعب المسيحي، ونبين فيه كيف ان الكلمات السريانية المتداولة في كلامنا اللبناني اليومي كثيرة ونسبتها من 60 الى 80 %، قواعد اللغة اللبنانية هي قواعد سريانية، وأرضنا تصرخ بالسريانية، يعني اسماء معظم البلدات والمناطق سريانية.

- هل هي لغة سهلة أم صعبة؟

* طوني: بالمثابرة لا شيء صعب، فالالفاظ الكنسية كلها سريانية كالعماد، الشماس، الهيكل، اسماء العالم نهرا = نور، شليطا = المتسلط، مرتا = السيدة، زخيا المنتصر، وايضًا برا وجوا، حلو، ايه لا...

- التعليم يبدأ من الابجدية ما هو الاسلوب والمنهج المتبع؟

* طوني: في الهيئة أعضاء ما يزالون يتعلمون اللغة، واخرون يعلمون بالتعاون مع جمعية أصدقاء اللغة السريانية، ونحن مستعدون لتعليم كل من يريد ان يتعلم اللغة، الكتب المستعملة هي الكتب المتبعة في جمعية أصدقاء اللغة السريانية، وهي مقسمة على ثلاث سنوات دراسية.

- ساميا ما هي المدة وهل هي دورات؟

* ساميا: الدروس تكون مرة أو مرتين في الاسبوع، تبدأ بفك الحرف، أي الابجدية، وهكذا سيرى التلاميذ ان كل الحروف العربية آتية من السريانية، يتعلمون الكلمات والقواعد، وعادة تترافق الدروس مع الصلوات الابانا والسلام، وخلال ثلاثة أشهر الى سنة يبدأون بالقراءة في كتاب القداس.

- هناك كنائس مازالت محافظة على الطقس السرياني ومنهم من تخلى عن الصلوات السريانية كيف تهتمون يهذا الأمر؟

* ساميا: اعطي مثل قداس كنيسة مار افرام الاشرفية للسريان الارتوذكس، كتاب القداس عندهم بالسرياني والكرشوني والعربي واللاتيني، هكذا يتبع الناس كل كلمة في القداس ويفهموها وبالمثابرة ومساعدة الكهنة، اعادة مزمور القراءات والصلاة الربانية وبعض التراتيل الى اللغة السريانية ليحفظها الشعب ويتكلم اللغة بسهولة اكبر، الجوقات تحب الالحان السريانية فهي جميلة وفخمة يجب ان نتعلمها فالمسيح ربنا تكلم بهذه اللغة المقدسة.

* طوني: ضمن نشاطاتنا زيارة الرعايا، ففي سيدة النجاة – بكفيا - ساقية المسك، قدّسنا مع الخوري نصف القداس كان بالسرياني، فرح المؤمنون وخاصة كبار السن شاركوا بخشوع، لكننا نريد ان لا تبقى اللغة لغة طقسية، نريد ان نتكلم بها يومياً، من خلال الكتيب والجولات على الرعايا سيتعرف الناس على اللغة السريانية أكثر.

- بعد الجولة اللبنانية هل سيكون للأنتشار اللبناني في العالم أي خطوة؟

* طوني: الطبعة الاولى ستكون بالعربي، ثم بالانكليزي والبرتغالي والاسباني، سنطبع من 50 الى 60 الف طبعة للمناطق والبلدان الاغترابية والتي يشعر فيها اللبناني بالحنين الى الجذور، لاوروبا طبعة إنكليزية لاحقاً، وحسب الوقت والتمويل، اللغة سيعاد احياءها ان شاء الله.

- بخصوص المحاضرة التي القاها الاستاذ هنري كيفا كيف كانت الاصداء حول الموضوع: الهوية الارامية السريانية عبر التاريخ؟

* ساميا: بالتعاون مع بلدية سن الفيل وفي مركزها الثقافي القى الاستاذ كيفا المحاضرة، هو يعيش في فرنسا ومتخصص في التاريخ الارامي السرياني، المحاضرة تاريخية وجغرافية عن الجذور الارامية السريانية منذ اكثر من الفي سنة التي منها تفرعت كل الطوائف المسيحية، بعد حروب وسلم وغزوات وفتوحات، صمد الشعب السرياني في المناطق المعروفة بالهلال الارامي الخصيب، افتتحنا المحاضرة بكلمة من قداسة البابا يوحنا بولس الثاني. ”لبنان أكثر من وطن انه رسالة“ الكل يتوقف هنا وهذا تشويه وخطأ كبير، ”لبنان اكثر من وطن انه رسالة حرية ومثال في التعددية“ نحن نريد ان نعطي المثال في الحرية والتعددية في بلدنا المتعدد الطوائف بروح الاحترام والاعتراف بالاخر وبتاريخه وثقافته دون الغاء احد، من هذا المبدأ تعاونا مع الملفونو كيفا، والاصداء كانت إيجابية.

- هل من الممكن العمل مع المدارس لتعليم اللغة السريانية؟

* طوني: من المفروض ان تقوم بهذا العمل المدارس الكاثوليكية، لذلك على الاداراة ان تقرر، كما لدينا بعض الاعضاء يعملون مدرسين، ويقومون باعطاء التلاميذ بعد الدروس السريانية، وهذا يلاقي تجاوبًا من قبل التلاميذ الذين يحبون الاشياء الجديدة.

          كما نطلب من تلي لوميار إكمال الرسالة، والبدء بالصلاة الصباحية بالسريانية، وتعليم العبارات السهلة...

إن أرضنا تصرخ بالسريانية، من شبعا الى رمحالا الى بيت شباب، برمانا، بكفيا... والامثلة كثيرة...

علينا العودة الى جذورنا السريانية والعمل بغيرة.

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها