الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

الكنيسة المارونية وأصل الموارنة الارامي

شربل ج منصور

 الموارنة هم أتباع الكنيسة الانطاكية السريانية المارونية التي هي كنيسة مسيحية مشرقية اجتمع أتباعها حول القديس مارون الذي سميت باسمه. وقد أقر المجمع البطريكي الماروني 2006 الملف الأول الفصل الأول ص. 40 الهوية: ”كنيسة أنطاكية سريانية ذات تراث ليتورجي خاص“. ينتسب الموارنة إلى الكنيسة السريانية وهم يتبعون أنفسهم لسلطة البابا في روما. ينسب الموارنة إلى القديس مارون والذي قضى حياته متنسكا في القرن الخامس الميلادي ليكون من أهم القديسين الذين ينتسبون إلى الكنيسة الأنطاكية وتتخذ الكنيسة المارونية اليوم من دير بكركي في لبنان مقرًا لها. يبلغ عدد الموارنة فرري العالم حوالي ستة ملايين نسمة، حوالي 900.000 منهم يقطنون في لبنان، ليشكلوا 26% من الشعب اللبناني. وفي دول منهم سوريا والعراق والإمارات وقطر وفلسطين كما يوجد الكثير من الموارنة هاجروا منذ القرن التاسع عشر إلى عدد من اصقاع العالم ولا سيما إلى فرنسا وكندا.

مقدمة:
عند بدء الكلام عن الكنيسة المارونية لا بد من الإشارة إلى القديس مارون الكبير، أبو الطائفة المارونية, ولد وعاش هذا القديس في الفترة الممتدة بين القرن الرابع والخامس الميلادي، ولقد قيل الكثير عن المكان الذي تنسك فيه مار مارون ومات. فمنهم من قال إنه عاش في مكان ما من أبرشية قورش, ومنهم في جوار مدينة أفاميا الارامية, وقال آخرون إنه جاء إلى "مغارة مار مارون" على نبع العاصي... أما البحاثة والمعاصرون فمنهم من حدد إقامته في بلدة كفرنبو في جبل سمعان, لكنّ الرأي الذي استقرّت عليه الأبحاث الحديثة اليوم هو أنّهُ تنسّك على قمّة قلعة كالوته في جبل سمعان. " هوية الكنيسة المارونية " انها: كنيسة أنطاكية سريانيةارامية الاصل، ذات طابع ليتورجي خاص، وانها كنيسة خلقيدونية، وذات طابع نسكي ورهباني، وعلى شراكة تامة مع الكرسي الرسولي، وبالإضافة إلى تاقلمها مع البيئة اللبنانية التي انتشرت منها إلى العالم والتي إبتدأت بادئ الأمر من سورية الحالية وتحديداً أدق محافظة حلب, قلعة كالوته الأثرية...


بعد انتهاء الدولة العثمانية في المشرق، ومع دخول الموارنة بمرحلة إضطهاد، قامت فرنسا بإعلان حمايتها " للكنيسة المارونية " في القرن السابع عشر وكان حدوث الاضطهاد بشكل واسع عام 1860 من قبل الدروز والذي امتد إلى سائر أنحاء الولايات القائمة آنذاك في بلاد الشام وقد كانت للحروب التي اندلعت على أرض لبنان أثر كبير على الموارنة خاصة في الحروب التي بدأت في العام 1975.

اصل الموارنة:

يعد الموارنة مسيحيين تابعين للقديس مار مارون هو راهب مسيحي ارامي سرياني تنسّك على قمة جبل يبعد جنوباً حوالي 3 كم عن بلدة براد الواقعة في المنطقة الشمالية في سورية والتي تبعد حسب الطرق القائمة حالياً 45كم عن مدينة حلب و 10كم عن بازيليك مار سمعان العامودي, وزهاء 6كم عن قلعة كالوتا. وهم طائفة مسيحية متحدة ومرتبطة بالكنيسة الكاثوليكية في روما، والكنيسة المارونية هي فرع من الكنيسة السريانية الانطاكية. إن اللغةالارامية السريانية هي اللغة التي تكلم بها أتباع الكنيسة الأنطاكية كافة، وكتب بهذه اللغة، فالمارونية مذهب مسيحي مشرقي سرياني أكبر انتشار له في لبنان. وبحسب المجمع البطريركي الماروني المنعقد عام 2006 الذي دام 3 سنوات من العمل, يقول في اللغة الطقسية ص. 125 ”فالسريانية هي لغة الليتورجيا وعنصر أساسي يقتضي الحفاظ عليه قدر المستطاع. أمّا العربية فهي لا تتعدى كونها لغة محلية لا مفر من استبدالها، خارج حدود النطاق البطريركي، باللغة المحلية التي يمارسها المصلون."

إن الإيمان الماروني هو ايمان " شرقي ارامي سرياني "، أي هو الايمان الذي حدده مجمع خلقيدونية عام 451، والذي أصبح معتقد كنيسة روما ، ان الكنيسة المارونية لا تزال متشبثة بهذا الايمان منذ إعلانه ولم تحد عنه ابدًا وقد كان المطران " جبرائيل القلاعي "، أول من دافع عن ايمان الكنيسة المارونية، علمـًا بان القلاعي متوفي العام 1516 وكان يشغل منصب رئيس اساقفة قبرص المارونية..

لم ينفصل الموارنة يومـًا عن كنيسة روما، لانهم منذ نشاتهم على الايمان الخلقيدوني هم في اتحاد طبيعي مع كنيسة روما. لقد اخرج الموارنة العديد والكثير من القديسين من امثال المعلم مارون، و القديس " سمعان العمودي "

 

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها