الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

مار غريغوريوس ملكي أورِك

 إلى أعضاء البرلمان النمساوي المحترمين

مار غريغوريوس ملكي أورِك

مطران أدييمان

تقومون في صباح هذا اليوم – الخميس - المصادف لـ 11 نوفمبر (تشرين الثاني) 2009، بتقديم مشروع  قرار متعلق بالدير السرياني الأورثوذكسي مار كبرييل في طور عابدين. إنه لما يثير الفرحة حقاً قيام حضراتكم و دولة النمسا بالنضال من أجل حقوق الشعب الآرامي السرياني في تركيا. و إننا إذ نرحب بقراركم هذا فإننا نتقدم إليكم بعميق الشكر.

 إلا أن التسمية "الآشورية" المزيفة تُطلق، و يا للأسف، في مشروع قراركم هذا، على شعبنا الآرامي السرياني. و يبدو أن تلك المجموعة من شعبنا و التي تسمّي نفسها "آشورية" قد تغلغلت في صفوفكم، ما يثير الاستغراب. فالإسم "الآشوري" المُبتدع و الذي ظهر حديثاً إلى الوجود في بدايات القرن العشرين، لا يؤدي إلى تقسيم شعبنا الآرامي و حسب، بل يشكل خطراً داهماً على هويته الحقيقية و بالتالي تاريخه العريق ذي الـ 3000 عاماً. فالسريان آراميون يتكلمون الآرامية، لغة السيد المسيح و رسله، و لا علاقة لهم بالآشوريين القدامى. و إن كنيستنا السريانية ترفض رفضاً قاطعاً التسمية "الآشورية"، إذ أن الآشوريين قد زالوا من الوجود بعد سقوط دولتهم حوالي 600 ق. م.، و في كل الأحوال لا يرِد ذكرهم في أي مكان كشعب ظلّ على على قيد الحياة.

 لذا أناشدكم، حضرات أعضاء البرلمان المحترمين، التوقف عن استعمال التسمية "الآشورية". فمنذ اعتناق شعبنا المسيحية، دُعينا سرياناً نسبة إلى المقاطعة القديمة سوريا. فالسريان، من دون شكّ، آراميون أصلاً. و بما أن تسمية سريان قد تُفسر خطأً أحياناً على أنها المجموعة المسلمة من سكان سوريا، فإننا، في أوربا، نفضّل استعمال اسم الشعب الأصلي، أي الآرامي.

 أشكركم ثانية و أشكر أيضاً الحكومة النمساوية على جهودها.

 مترجمة عن الألمانية

 

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها