الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

الياس الزغبيحصرم حلب

 

 

 

 

 

 

 

بقلم: الياس الزغبي

 

يحق لأي مهتد الى الايمان أن يسلك دروب القدّيسين ويقتفي آثار النسّاك. ويحق لأي تائب أن يكفّر عن زلاّته وذنوبه، ويلتمس رضا الله والأولياء، حيث يشاء. ولكن، أن يصبح الايمان استباحة، وتتحوّل التوبة سياحة، فذلك انحدار في سلّم القيم.

 

ما يقوم به "ماروني"، باسم الموارنة، على خط سير معاكس لتاريخهم، هو محاولة بائسة ويائسة، تحت شعار "خالف تعرف واكسر مزراب العين فيتحدّث عنك الناس"  لقلب الحقائق وتغيير مجرى الحضارة.

 

صحيح أن الأب الأول للموارنة نشر دعوته في سهول حمص وبطاح حلب قبل 16 قرنا، لكنّ كينونتهم السياسية والرسالية أينعت في لبنان، ومنه في ديار العالم. سوريا حضنت الدعوة. لبنان أطلقها في الناس والحياة. هناك البشارة. هنا التجسّد. والتجسّد سرّ أسرار المسيحية وركن ايمانها.

 

سوريا قبل 1600 سنة كانت جغرافيا عامة غامضة، ملتقى شعوب وحضارات، هيولى سياسية، وجودا متعددا مفتوحا بلا حدود وضوابط. سوريا اليوم سياسة ونظام وأحادية ووظائف وأطماع. كانت حالة انسانية تاريخية تتفاعل في الامم والقيم. اليوم هي شبكة معقّدة من العقائد والمصالح والحسابات.

في الأمس، كانت سوريا مشاعا، الان هي حظيرة ايديولوجية مسوّرة.

 

المارونية تفتّحت خارج أرض نشأتها، صنعت موئلا لحريتها ونموّها، بعيدا عن كيد السلطان وقمعه. بَنَت ذاتها ومؤسساتها في مأمن من منّة الخلافة وجزيتها، الخلافة بوجهيها القديم والحديث. فمن هو هذا المقامر الذي يتوهّم استعادة زمن الخلافة المنقرضة، ويغامر بارجاع الموارنة الى قيد الذميّات؟

 

الخلافة القديمة في دمشق وظّفت موارنة "ملافنة" في اداراتها وفي خدمة مشروعها. الخلافة الحديثة توظّف موارنة أقل قدرا بأقل سعرا، والمشروع هو نفسه على مرّ العصور.

أولئك أطاعوا السلطان وخدموه على انكماش أهل عقيدتهم، وهؤلاء يقومون اليوم بالسخرة نفسها، ولو أطلقوا على أنفسهم ألقابا فضفاضة، وجلببوهم بعباءات "الزعامة المشرقية".

بسيط وسهل أن يرتضي "مسيحي ماروني" دور موظّف في بلاط، مهنة "يبرع فيها" من صنّفهم خليل حاوي في مستنقع الشرق، وكهوفه، وفنادقه!

 

غير البسيط والسهل أن يترسّل المسيحي الماروني للقيم، ويكون أمينا على وزنات الشهادة للحق، وعطاءات الأجداد.

ان أخطر ما تعانيه المارونية في سوريا توظيفها في حلف الأقليات، والأشد خطرا محاولة جر موارنة لبنان والانتشار الى هذا المشروع المدمّر، والأكثر ايلاما أن يتصدّر "زعيم ماروني" واجهته اللبنانية  "المشرقية"، ودائما باسم مصلحة الموارنة وحقوقهم،  و"بتكليف شرعي" مكشوف المصدر والأهداف، معروف "الولاية".

 

من يهمّه مصير المارونية فعلا، بتاريخها ومستقبلها، لا يصرف جهده في البحث الضائع عن حَجَريّتها وجمودها في التاريخ، ليقدّم خدمة سياسية لصاحب السلطان، ولو تحت شعار العودة الى الينابيع ومراقد الآباء المؤسّسين، بل ينخرط في حركتها الانسانية والسياسية والحضارية، واشعاع روحانيتها في أرضها المختارة، وتراثها الخلاّق، ومجالها الحيوي الذي ينداح دوائرحياة من بكركي وكفرحي وقنوبين الى كل لبنان، وسوريا نفسها، وسائر أصقاع الارض. فأيّ نبض وأيّ رسالة يلهث وراءهما في برّ حلب، غير الممسوح بعد في الضمير الماروني، وغير المحسوم بعد في الجغرافية التاريخية، والغارق في صقيع الفراغ الكياني، والعالق في براثن التخلّف الانساني؟

 

لا تينع المارونية في سلاسل الدولة المغلقة والقبضة السياسية القابضة، بل في رحاب المجتمعات الحرة. فبئس السعي لارجاعها الى طاعة البلاطات، ونظام الوصايات. المارونية اعتنقت لبنان، فلا يمكن حقنها بأيّ عقيدة أخرى.

 

أيّها "الماروني المجازف"، بل أيّها "الماروني التائه": رأس كنيستك قال: "لا أذهب الى سوريا الاّ وطائفتي معي". أنت تذهب، مرة بعد مرة، عاريا من طائفتك، وحيدا ولو كثر مرافقوك المستجمَعون.

وحيدا وتندم. عبثا تبحث عن المارونية في حجر اليباس ورمل البادية. هي هنا في أرض لبنان. هي هناك، وهنالك، في مسافات الأزمنة والأمكنة الحرة.

موطنها الحرية، وليس عباءة الحمايات.  لا تطلبها في الجفاف السياسي، ولا في حمض الأنظمة. ولا يخدعنّك حصرم حلب.

وايّاك أن تخلع رداءك كي تخفّف عنك حرّ الصحراء. من يخلع ثوبه يبرد، ولو في قيظ براد.

 

7 شباط/2010
Elias_zoghby@hotmail.com

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها