الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

اقرأ المزيد...

الأشرفيّة تحيي ذكرى انتخاب بشير: الدولة خَيارٌ وحيد

جريدة الجمهورية


في ذكرى انتخاب بشير الجميّل رئيساً للجمهورية وانتصار المقاومة اللبنانية، أقيم احتفال موسيقي وطني في الأشرفية حضره حشد من شخصيات قوى 14 آذار، ومناصرون ومحبّون لبشير.

الجميع يعود الى مشروع بشير (ريشار سمّور)
ساحة الحدث مدرسة اللعازرية، وملعب المدرسة امتلأ منذ الساعة الثامنة مساء، المواكب السيّارة تجول في طرقات وأزّقة الأشرفيّة، التي خاض فيه بشير حرب المئة يوم وحرّرها من الجيش السوري المحتل. وغالبية الشباب المتحمّس ساروا مشياً على الأقدام حاملين أعلام "الكتائب" و"القوات" ومرتدين قمصاناً رُسمت عليها صورة بشير الجميّل.

عند الدخول إلى حرم الاحتفال يستقبلك بشير بصوره الموضوعة على الجدران، مرتدياً بذّته العسكريّة، حاملاً رشاشه، مقاتلاً في الأشرفية وزحلة، والصورة الأهم هي لحظة انتخابه رئيساً للجمهوريّة في بذّة رسميّة.

من مختلف المناطق حضر المحبّون، الجيل الشاب الذي عرفه عبر خطاباته وسمع عنه، والأطفال الذين سيسمعون عنه عندما يكبرون، والمقاتلون الذين كانوا معه في ساحة المقاومة.

بطرس من زحلة، خاض مع بشير حروباً عدّة في مواجهة الفلسطيني وقاتل على محور عين الرمانة - الشياح وفي زحلة، أتى لحضور الحفل، والصدفة تجمعه برفاق السلاح الذين لم يرهم منذ فترة بسبب ظروف الاضطهاد التي فرضتها فترة الاحتلال السوري حيث هُجّروا الى الخارج. أمّا الآن فالمحتل أصبح خارج لبنان، والأشرفية التي ذاقت الأمرّين منه تنظر لحظة سقوطه وبالطبع ستفرح وسيفرح معها الشعب السوري.

حان وقت بدء الاحتفال الذي أرادته العائلة فرحاً وموسيقى، تدخل يمنى بشير الجميّل حاملةً مشعل الحرية، لتتبعها أفواج كشافة "القوات" و"الكتائب"، بعدها يعتلي نديم الجميّل المنبر على وقع التصفيق الحارّ، معلناً أنّ "23 آب هو تاريخ انتصار بشير والمقاومة ولبنان وكل لبناني، فالواحد والعشرون يوماً التي سبقت اغتياله كانت كافية لإظهار كيف يجب أن يكون أداء الرؤساء في الوطن، وهو برهن أن الدولة هي الخيار الوحيد والرهان الصائب.

الدولاب يبرم دورته الكاملة اليوم بعد 30 عاماً من تزوير تاريخنا وتشويه صورة بشير وذكراه، وما يتبين اليوم أنّ بشير كان على حق ولبنان على حق والجميع يعودون اليوم الى مشروع بشير".

"الجميع يعود الى مشروع بشير"... فالخط الذي كان يتواجه معه بشير نهجاً وإيديولوجية حضر أيضاً، النائب تمّام سلام نجل رئيس الوزراء صائب سلام يدخل قاعة الإحتفال ويجلس في الصفوف الأماميّة، فنظرة والده إلى دور لبنان اختلفت عن نظرة بشير، إذ كان يبدّي القضيّة الفلسطينيّة وقضايا العرب على القضيّة اللبنانيّة ويعطيها الأولويّة.

بشير صاحب شعار الـ10452 كلم أرادها نديم بعد 30 عاماً، "مساحة قيم وأخلاق، ونحن في زمن جديد من الانتصارات. ومن صَمَد وضحّى واستشهد هو بشير، وأنتم ومن اخرج الجيش السوري وطرد المحتل، ونضالكم من بشير إلى آخر شهيد في ثورة الارز والمعركة يكملها ابطال في سوريا الذين قرروا الانتفاض لكرامتهم وحريتهم"، مؤكداً أن "المعركة هي معركة شعبَين في بلدين ضد المجرم السفاح نفسه، ومعركة استرداد كرامة المواطن والانسان وتجري على امتداد العالم والشباب العربي".

وقال: "لا يمكن بناء وطن ثم تجري حرب اهلية كل 20 عاماً، فممنوع ان يكون عندنا طائفة "سوبر" وطائفة "عادية"، وواحدة برصاص واخرى "بلا رصاص"، يجب احترام حرية وحقوق كل انسان ومواطن، لا يمكن ان نسير وراء شعار "لا صوت يعلو فوق صوت المعركة".

بعد إنتهاء كلمة نديم، بدأت الأناشيد التي إستهلّت بالنشيد الوطني اللبناني من ثم نشيد "الكتائب" و"حرّاس الأرز" و"الأحرار" و"القوات"، لتنطلق بعدها الأغاني الحزبية من أناشيد المقاومة اللبنانيّة في زمن الحرب، على وقع خطابات بشير وصور من أبرز محطات المقاومة التي نجحت في إنهاء الوجود الفلسطيني وخروج الجيش السوري، ويبقى أمامها التحدي الأهم وهو بناء دولة قويّة عادلة تملك وحدة القرار والسلاح.

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها