الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

حركة تجمع السريان المستقل  تصدر بياناً حول الدستور في العراق

اجتمعت الهيئة التنفيذية لحركة تجمع السريان المستقل بتاريخ 1 / 9 / 2005 في بخديدا ( قره قوش ) لتدارس المسودة النهائية للدستور العراقي والتي قدمت إلى الجمعية الوطنية لغرض طرحها للاستفتاء .

واذ تقيم عالياً محتويات ومضامين هذا الدستور وخاصة فيما يتعلق بشكل الحكم الفدرالي وحقوق الانسان وضمان الحقوق الفردية والعامة وفصل السلطات الثلاث وبقية المواد الأخرى إلا انها لاحظت وللاسف الشديد بأن هذه المسودة قد همشت (السريان) حيث جاء في نص المادة ( 122) من الفصل الرابع (الادارات المحلية ) ما يلي :

(القوميات المختلفة كالتركمان والكلدان والآشوريين .... الخ ) دون ذكر (السريان) ، فيما نصت الفقرة (رابعاً) من المـادة (الثالثة) الباب الأول المبادئ الاساسية : إلى ان ( اللغة التركمانية واللغة السريانية لغتان رسميتان ) ، أوليس في ذلك تناقض ؟ ألا ترتبط اللغة بالقومية ؟ اليست اللغة العربية مرتبطة بالقومية العربية واللغة الكردية بالقومية الكردية وهكذا ، أليست اللغة السريانية مرتبطة بالقومية السريانية .

إن السريان في العراق هم جزء أساسي وحيوي من الشعب العراقي كما ان لديهم ( كيان مستقل وتواجد بشري بحدود 200 الف نسمة ولهم مدنهم العامرة (قره قوش ، برطلة ، بعشيقه وبحزاني) كما كان لهم دور بارز في حضارة ما بين النهرين ولازالوا لحد الان يساهمون بفاعلية لبناء الوطن.

إننا إذ نحمل ممثلي شعبنا في الجمعية الوطنية من (الكلدان والاشوريين) مسؤولية هذا النقص في الدستور ، فاننا نطلب الى اخواننا في القائمة الكردستانية وقائمة الائتلاف العراقي والقائمة العراقية والى كافة اعضاء الجمعية المحترمين ، وخاصة اعضاء لجنة صياغة الدستور تلافي هذا الخطأ من خلال اضافة تسمية (السريان) إلى نص المـادة ( 122) ، حيث ان ذلك سوف لن ينتقص شيئاً من الدستور بل سيجعله اكثر صدقاً في التعبير عن كافة مكونات الشعب العراقي .

إننا في حركة تجمع السريان المستقل إذ نحرص على نجاح العملية السياسية وان يقر الدستور بالأغلبية في الاستفتاء ، فاننا سنكون في موقف حرج تجاه شعبنا السرياني فيما إذا لم تدرج تسميته في الدستور ، مما قد يضطرنا إلى اتخاذ موقف من الدستور لا نتماه لانفسنا .

 

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها