الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

قاتل ميريام الأشقر ملازم أول بمخابرات الجيش السوري

20111123

صورة تناقلتها وسائل الإعلام المحلية للشابة المقتولة ميريام الأشقر

عثر على جثة الشابة ميريام الاشقر 28عاما مرمية ومضرجة بالدماء في منطقة حرجية بين  ساحل علما وحريصا .

قاتل الشابة ميريام الأشقر فتحي جبر السلاطين هو ملازم أول سابق في مخابرات الجيش السوري، وقد أرجىء تمثيل الجريمة لبعض الوقت حتى تهدأ النفوس المشحونة في بلدة ساحل علما.

وفي التفاصيل،أن ميريام الاشقر ذهبت ظهر الاثنين لتصلي لسيدة البشارة في دير بقلوش.وقد اعتادت ميريم على الذهاب الى الدير عدة مرات بالاسبوع. لكن ميريام لم تعد ذلك النهار الى منزلها وفورأ بدأ البحث عنها في احراش ساحل علما بمساعدة القوى الامنية و الجيش و كل ابناء البلدة. الى أن عثر صباح الثلاثاء على جزء من ثيابها كانت مخبأة قرب غرفة ناطور الدير وهي مغطاة بالدم ما دفع فرق البحث الى تكثيف عملها لتكتشف جثة ميريام مرمية بكيس "جنفيص" ابيض في مكان يصعب الوصول اليه مما استدعى قيام فرقة من مجوقلة الجيش بالنزول بواسطة الحبال الى قعر الهاوية و سحبها.

وتم توقيف المشتبه الرئيسي في الجريمة وهو ناطور الدير ويدعى فتحي جبر السلاطين وهو سوري الجنسية، والكل يعرفه و هو موجود في البلدة منذ حوالي سنة و نصف.

و في معلومات اولية   ان الجاني حاول الاعتداء على ميريام من دون ان ينجح قبل ان يقوم بضربها على رأسها بآلة حادة ثم ذبحها ، و من بعدها وضعها في كيس جنفيص و ربط هذا الكيس و رماها في الهاوية.

وقد اعترف الناطور باقترافه الجريمة و القوى الامنية وضعت يدها ايضأ على الثياب التي كان يرتديها و التي خبأها قرب غرفته و هي ايضأ ثياب ملطخة بالدماء، ويتم اجراء فحوصات الdna للحصول على اثباتات قاطعة .

 

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها