الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

المخابرات السورية تخرب كنيسة الروم الكاثوليك كما خربت المجتمع السوري

 

 

 

 

 

آلاء رجوب: كلنا شركاء

كما خربت المخابرات السورية المجتمع السوري بكل فئاته وتنظيماته وجمعياته وعائلاته بتوجيه مباشر من حافظ الاسد تلاه متابعة من بشار الاسد وذلك كي يسهل توجيهها والسيطرة عليها ووضعها تحت جناح النظام , خربت نفس هذه المخابرات مؤخراً كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك .

فنتيجة لاستزلام البطريرك غرغوريوس لحام بشكل فاضح وفج للمخابرات السورية وظهوره المتكرر على شاشات التلفزيون السوري ومقارنته بين معاناة بشار الاسد وآلام ومعاناة المسيح ؟!……ودفاعه المستميت عن نظامه والقتل الذي تمارسه قواته في العديد من الندوات العالمية واستهتاره بكل المعاناة والآلام التي تتعرض لها مجموعات كبيرة من كنيسته حيث ادار لهم ظهره ولم يعد يستمع لمطالبهم , اضافة لتبنيه لضابط المخابرات الذي اسمى نفسه ” الام اغنيس ” والذي زار اسرائيل ناقلا رسالة من النظام السوري ويقوم بشكل دائم بالدفاع عن المخابرات السورية بكل المحافل الدولية مما ادى لاحراج الفاتيكان عدة مرات .

ادت كل هذه الممارسات لفترة خمسة سنوات لازدياد الاحتقان لدى المطارنة الذين يتحلون بالاخلاق والروح الكنسية التي تدعو للمحبة والترفع عن الدنيا ونصرة الضعيف والذين وجدوا ان البطريرك قد وصل الى سن كبير ادت لعدم توازن تصرفاته وافعاله التي سببت ضرراًَ كبيراً لسمعة الكنيسة سيلاحقها لعشرات السنين  ,مما دفع ب 12 مطران من اصل 22 مطران هم اعضاء في المجلس الكنسي لطائفة الروم الكاثوليك لرفض حضور السينودس السنوي الذي دعا له البطريرك بتاريخ 20 حزيران مما ادى لعدم توفر النصاب القانوني وفشل الاجتماع.

وبدلاً من ان يشعر البطريرك باثامه واخطائه ويقدم استقالته قام باصدار رسالة وجهها للجميع يقول  فيها ( بصفتي البطريرك الشرعيّ لكنيسة الروم الملكيّين الكاثوليك البطريركيّة، أنّني لن أستقيل ولن أستَعفي ولا سيَّما أمامَ ضغوطاتٍ غير قانونيَّة ومُضَلِّلَة، وأنّني باقٍ في خدمةِ كنيستي وبطريركيّتي في لبنان وسوريا والأردنّ والعراق وفلسطين والأرض المقدّسة ومصر وبلاد الانتشار. وأمامي – كما قلتُ في الخطاب الافتتاحيّ – مجموعة من المشاريع لا بدَّ مِن تنفيذها لكي تنضمَّ إلى لائحة المشاريع الّتي قدّرني المخلّص وكرمُ الأصدقاء والـمُحسنين على القيام بها كاهنًا وراهبًا مخلّصيًّا، ومطرانًا في القدس وبطريركًا. )

تمسك البطريرك بعدم الاستقالة يضع مستقبل كنيسة الروم الكاثوليك امام المخاطر , ووفق مصادرنا فقد تلقى البطريرك بعد الرسالة اتصالا هاتفيا من اللواء جميل حسن “رئيس المخابرات الجوية ” اعلمه دعمه الصريح له وانه قام بشكر المطارنة الذين حضروا الاجتماع وسيقوم بالضغط على المطارنة الذين لم يحضروا اينما كانوا .

هذا نموذج مما ادت له ممارسات وتصرفات نظام بشار الاسد من تخريب للنفوس والتنظيمات الدينية التي يفترض ان تتمتع بقدر كبير من الاخلاق والقيم ولا يستبعد ان يحدث شيء مماثل لدى طوائف اخرى يقوم بطركها بالتصرف بطريقة مماثلة للبطرك لحام حيث يتلقى اوامره من العميد حسام سكر مباشرة .

 ادناه نص الرسالة التي وجهها البطرك لحام للمطارنة

 ……………………………………………………………..

 بيان صادر عن البطريرك غريغوريوس الثالث لحّام

بطريرك الروم الملكيّين الكاثوليك

 لقد دعينا إلى عقد السينودس السنويّ لكنيسة الروم الكاثوليك، حسب الأصول بين 20 و25 حزيران 2016. ونما إلى مسامعنا أنَّ هناك قرارًا من بعض السادة المطارنة لمقاطعةِ السينودس. وعلى الأثر، وفي رسالةٍ بتاريخ 12 أيّار 2016، جدّدنا الدعوة إلى السينودس، وأنَّ حضورهُ واجبٌ قانونيّ خطير، يُلزِم جميع المطارنة إلاّ الَّذينَ تخلَّوا عَن مَنصبِهِم. وأمامَ الشائعات بأنَّ بعضَ المطارنَة مصمِّمونَ مع ذلك على مقاطعة السينودّس لإرغامِ البطريرك على الاستقالة وفي وقتٍ قريب، أرسلَ نيافة الكاردينال ليوناردو ساندري، رئيس المجمع للكنائس الشرقيّة في روما إلى جميع المطارنة رسالة بتاريخ 19 أيّار 2016، فيها ثلاث نقاط:

1. استقالة البطريرك يحكمُها القانون الكنسيّ 126 بند 1، حيث نقرأ: “يشغرُ الكرسيّ البطريركيّ بالوفاة أو باستعفاء البطريرك”. ولا مجال لفرض الاستقالة على البطريرك.

2. إلزام قانونيّ للمطارنة بحضور السينودس: “والمطارنة مُلزمونَ بإلزامٍ خطير حضور السينودُس، إلاّ الَّذينَ تخلَّوا عَن مَنصبِهِم” (القانون 104).

3. الأمور والخلافات – مهما كان نوعها – تُعالَج داخل السينودُس وليسَ خارجَهُ.

وعلى هذا أعدَدتُ جدول أعمال السينودُس الـمُقتَرَح حسب الأصول. وفي يوم الاثنين 20 حزيران ألقيتُ الخطاب التقليديّ أمام وسائل الإعلام في المقرّ البطريركيّ – عين تراز. وحضرَ بعض المطارنة والرؤساء العامّون.

بعد الظهر، وفي الوقت المحدَّد لعقد الجلسة الافتتاحيّة، كانت النقطة الأولى “التحقّق من النصاب القانونيّ”، وللأسف تبيَّنَ أنَّ النصاب مفقود، لأنَّ عدد المطارنة الملزمين بالحضور هو 22، وعليه يكون النصاب النصف زائد واحد، أي 12. حضر فقط عشرة مطارنة فاعلين بالإضافة إلى ثلاثة أساقفة متقاعدين وأربعة رؤساء عامين.

وعلى هذا الأساس أعلنّا تعليق جلسات السينودس، وصار نقاش حول هذا الوضع المأساوي، ثم رُفعت الجلسة بعد أن توافق الرأي حول السعي إلى تعيين تاريخ آخر لانعقاد السينودس، وعلى الأغلب في تشرين الأول القادم. وقد طلبتُ من الآباء الحاضرين أن يعمل كلٌّ منهم ما باستطاعته على إعادة اللحمة بين أعضاء السينودس والبطريرك.

إننا نعتبر أن مقاطعة بعض المطارنة أعمال السينودس هو عصيان كنسيّ صريح تجاه سلطة البطريرك وتجاه المجمع للكنائس الشرقية (روما) وتجاه القانون الكنسيّ الصريح. كما أن المطالبة باستقالة البطريرك كشرطٍ حتميّ هو تصرّف غير مسؤول وغير كنسيّ وغير قانونيّ، وهو أثار موجة من الغضب والاحتجاج والشكّ والحيرة عند المؤمنين. هذا الوضع الخطير جعلنا نصدر هذا البيان الواضح حفاظاً على ضمائر ومشاعر أبنائنا، إكليروساً وشعباً، وحفاظاً على كرامة كنيستنا على المستويات الكنسيّة والاجتماعيّة والسياسيّة، إقليميًّا وعالميًّا ولا سيّما في البلدان العربيّة وبلاد الانتشار.

من جهة أخرى، أعلن،

وبقائي ليسَ إلاّ متابعةً لدعوتي ورسالتي وواجبي أن أكونَ في خدمة شعبي وكنيستي وأحبّائي المؤمنين، لا سيَّما في الظروف المأسويّة الراهنة الّتي هي دربُ صليبٍ قاسٍ ودامٍ نصلّي وندعو لكي ينتهي بأفراح ونصرِ وسلامِ القيامة.

+ غريغوريوس الثالث

بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والاسكندريّة وأورشليم

http://www.all4syria.info/Archive/323114

 

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها