الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

      الرئيسة سياسة |  روابط | نشيد قومي | أرشيف | إتصل بنا |                                                                                                                  


قرأ المزيد...

بقلم : حنا نعموج  نيو جرسي - الولايات المتحدة

hnamuj@yahoo.com


طفـــــح الكيـــــل ... وزاد الويـــــــــــل !!!

حنا نعموج - ألولايات المتحدة

بداية  : المسامح كريم .

أصدر أغناطيوس أفرام الثاني بطريرك أنطاكية للسريان الأرثوذكس منشورا بطريركيا في ٢٩ نيسان عام ٢٠١٧ ، سامح فيه أخوته أصحاب النيافة المطارنة الأربعة المحتجين ، بعد اعتذارهم الصريح عن كل ما صدر عنهم من كلمات جارحة وأساءات غير محبذة ، خصوصا بيانهم المؤرخ في ٨ شباط عام ٢٠١٧ .

صدر عن قلايتنا البطريركية في دمشق في ٢٩ نيسان ٢٠١٧

وهي السنة الثالثة لبطريركيتنا .

++++++++++++++++++++++++                    +++++++++++++++++++++++++

رسالة شكر وامتنان وعرفان بالجميل لدور الكنيسة المشرف والفعال في الحفاظ على اللغة والتاريخ والترات ، وتقديرنا للتسهيلات والمساعدات المالية والمعنوية التي قدمتها لأبنائنا المهجرين المهاجرين النازحين وفق أمكانياتها ومقدرتها .

ولكن كل هذا لا يعني  أطلاقا منح " كارت بلانش " ( تفويض مطلق ) للمنتسبين لابسي الأرجواني أو الأسود ، انتهاك واستهتار وتعد  بالمعايير الأخلاقية وخرق بالقيم الأنسانية  التي يندى لها الجبين عارا شنارا ،  أن كان في جمع التبرعات أو الزيارات أو الخطابات التي لا تغني ولا تسمن من جوع  ولا تعطي ثمارها .

٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭          ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭          ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭

القصف الأعلامي والأنتقادات المرة ستستمران  في هذه الحملة دون هوادة أو رحمة أو كلل ،أذا استمرت واستمرأت هذه البوتقة  في غيها وعنتريتها وعنجهيتها  . وفي هذه الحالة لا بد من  كبح جموحها  ، ووضع حد لأهوائها وأحلامها وأطماعها !!!

       ××××××××××××××××××××            ××××××××××××××××××××

ألمجمع " السينودس "

للأسف الشديد نصرخ أنينا وحنينا ، نقولها بكل حرقة وألم  أنه ديكور  ، مواقفه ساذجة ، وقراراته هشة ، لأن هيمنته وسلطته وقبضته وولاؤه  لرئيس مصاب بأنفصام الشخصية وبداء العظمة . وأذا كنا مخطئين في هذه الأوصاف ، فليتفضلوا بالتعليق ؟؟؟

      ××××××××××          ××××××××××          ××××××××××

المعارضة المتطرفة : تقول وبمنتهى الصراحة لا فائدة من النقاش لأننا ندور في حلقة مفرغة   وحوار الطرشان ووصلنا ألى حائط مسدود ولا يمكن التعويل على وعود البطريركية  بالأصلاح ، وتعتبر أن عهودها ووعودها فقاقيع .

أما الخروج من الأزمة فهي أشاعات وأقاويل وتشويش وبلبلة وكلها تراهات وحكايات !!!

والحل الوحيد ، بطريركيتين الأولى في الشرق  حيث لها القول والفصل ، والثانية في الغرب حيث الحرية والديموقراطية وتبدأ بتعديل الدستور الكنسي والأنتخابات النزيهة !!!

المعارضة المعتدلة  : تصر على بقاء الكنيسة موحدة والبطريركية واحدة ، مع العمل المستمر

الدؤوب بكل جهد وقوة في تغيير الوضع المؤسف !!!

الشعب الغاضب   :  واقع بين حجري الرحى وحيص بيص . والبوصلة متأرجحة .

علما ، لا يمكن كسر أرادة الشعب مهما حاول المضللون المخادعون المنافقون !!!

الفســــــــــــــــاد  :  نريد أن نعرف من هو الحامي ؟؟؟ لتقليم أظافره !!!

المطران المخطوف:   أذا كان مطران بيروت للسريان الأرثوذكس هو المنسق للبطريركية ، فليتفضل بتزويدنا بالمعلومات الشافية عن مصيره ؟؟؟ ومتى يعود ؟؟؟

ونحن سنكتب بلغة راقية ندعو ألى رأب الصدع وردم الفجوات وألى الوحدة كنيسة وشعبا !!!

           ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭              ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭

               راسلونا على  hnamuj@yahoo.com     

 

 

 

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها