الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

      الرئيسة سياسة |  روابط | نشيد قومي | أرشيف | إتصل بنا |                                                                                                                  


قرأ المزيد...

بقلم : حنا نعموج  نيو جرسي - الولايات المتحدة

hnamuj@yahoo.com


نــــــــــــداء للبطريركيــــــــة السريانيـــــة ------ أوقفــــــــــــــوا الصـــــــــــــــــراع !!!

أيها الشعب الكريم  . كل سنة وأنت طيب ... ثم

أولا : الرحمة لشهدائنا الأبرار ، والشفاء لجرحانا ، والعودة لشهيدنا الحي الأسير المخطوف رئيسنا المحبوب المطران يوحنا أبرهيم

ثانيا : دعوة الأغنياء للمسارعة في دعم ومساعدة عوائل أسر الشهداء وأبنائنا المهاجرين المهجرين البائسين .

          ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭          ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭          ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭          ٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭

بالأمس ، ودعنا عاما مريرا بمذاق الحنظل ، مليئا بالكوارث والنكبات ، لم نهنأ لحظة واحدة من الأمن والأطمئنان في العام المشؤوم !!!

واليوم ، نستقبل عاما جديدا بنداء مكرر ، للبطريركية السربانبة بكلمة واحدة " التفاؤل " وجملة واحدة" المسامحة والمصالحة " بترميم الجسور المتصدعة وأذابة الثلوج المجمدة بين جناحي الشعب السرياني الديني (الكنسي) والمدني ، فتعود المحبة لقلوبنا والعقلنة لرؤوسنا ، والوحدة لصفوفنا ، والبسمة لشفاه أطفالنا والأمان لعائلاتنا ، لنعمل يدا واحدة في السراء والضراء لما فيه مصلحة ومنفعة ونهضة شعبنا !!!

وطبعا ، أن تبتعد كتاباتنا عن اللغة الشوارعية التي تنضح بعضها بكلمات جارحة نابية ، خالية من الذوق الأنساني  بهدف الأنتقام !!!

××××××××××××××××××××                    ××××××××××××××××××××

وأخيرا : ندعو الأحزاب والتنظيمات والكتل السياسبة لتجتمع وتدرس بكافة التفاصيل والدقة والتدقيق لتوحيد  " التسميـــــــــة " الواحدة الموحدة لأستعمالها واستخدامها في حياتنا اليوموية ، تجمع المؤسسات الدينية والمدنية، وألا : سنضيع ونصبح  ( أضحوكة ) لا سمح الله بين الأمم!!!

----------          -----------           ----------          ----------          -----

نقدم عظيم شكرنا وتقديرنا لفضائية " سوريويو سات " لأنها أنابت الزميل جان زنبيل  من (السويد) بزيارة حارة السريان  -  في بلدة القدس القديمة ( موطن طفولتنا ) حيث التقى الأخ سامي برصوم مختار السريان في القدس الذي أدلى بحديث مطول عما بقي من السريان ويعدون على أصابع اليدين ، وعن الدير المرقسي والنادي السرياني والمدرسة السريانية  في القدس القديمة ، وذكرى عميد اللغة السريانية المرحوم عبدالمسيح قره باشي ، ومدير مدرسة السريان في المسكوبية - القدس - الأستاذ الملفان المرحوم مراد صليبا ، وزيارة الأماكن السريانية في الأراضي المقدسة .

وأتيح للزميل زنبيل ، أجراء حديث مطول مع أحد وجهاء الطائفة الحبشية وتبين أن المبشرين السريان كانوا أول من بشر بالمسيحية في تلك البلاد حتى أن بعض المفردات والكلمات السريانية لا تزال تقرأ بالسريانية في الكتب الحبشية لأن المترجمين لم يتمكنوا من أيجاد الترجمة الصحيحة لتلك المفردات !!!

وفوشون بشينو وبشلومو ويومو باسيمو وليليو طوبو .

يمكن الكتابة ألينا عبر  

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها