الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

 

 

 


بــرِحـــمـةِكــــيْ آُرُمُــــــــــيٌـــــــوةُا  آِشةَنجِة مِن زعٌـــورٌوةُا

بَمحـــٍيلٌو وحَــيــلةُنٌوةا    آِشَـــــمــــــشِــــــكـــــــيْ بــشَــــــرٍيـــرٌوةا

بحبك ايتها الامة الآرامية اصبحت عاشقاً منذ صغري

(لذلك وعدت) ان أخدمكِ باستقامة في ضعفي وفي قوتي

 حٌوبا دٍيلِكيْ بجَويْ دَلٍيــق          وعَل كَســيًُةا دلِبيْ بَلٍيــق

ولا شــبـق لي دآؤوا شةيـق         آلا بـــــحـــــوبــــــكــــــي آؤوا زنـــــــــــــيـــــــــــق

ان حبك المتقد في داخلي يدل على خفايا قلبي

ولم يتركني ان اصمت لكن مشدوهاً بحبكِ

لِشُــنِــكـــي رجــــٍيجـــا وحَلــيــُا برِحمةِكــيْ عَبدَنيْ مَــلــيـــُا

كٌـــلِــؤ آٍيـــمُـــمُــــا ولٍــــلـــــــــيُــــــا         بِــــؤ ؤُرِج آْنُــــــــــا دلاُ شِـــــــلــيــــُا

ان لغتك الجميلة الناعمة ملأتني بحبكِ

لذلك ادرسها ليلاً نهاراً دون انقطاع

 آِمــَةيْ دسِــفـإَيــكـيْ قــُرِا آْنُــا وعَل يَدعُةِكًيْ مِةةدٍيق آنُا

بــرِحــمةُا دٍيــلِــكــي رُوِا آنُــا ولَـــــــــيـــــة آَكـــــــــوُةَكـــيْ مـــَـــــودِاآنُــــــــا

وعندما أقرأ أسفاركِ وأضطلع على علومكِ

فانني اسكر من حبكِ واعترف بانه لا يوجد لكِ مثيل

 المتوفى في العام 1969

 

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها