الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

Naji Naaman

An-Najiyyat

 

من

الرَّسائل

 

المؤلِّف

من مواليد حريصا (لبنان) في 19 أيَّار 1954. متأهِّل وله ثلاثة أولاد. صاحب دار نعمان للثقافة (1979)، يُصدر مجموعتَين من الدِّراسات الخاصَّة والمُتخصِّصَة ويُشرف على موسوعتَين. أنشأ، عامَ 1991، سلسلة "الثَّقافة بالمَجَّان" التي تُعنى بنَشر الأعمال الأدبيَّة بالمجَّان، كما أنشأ، عامَ 2002، سلسلةًً من الجوائز الأدبيَّة التي تحملُ اسمَه (جوائز ناجي نعمان الأدبيَّة) والتي توَّجَت أدباءَ وأديباتٍ من أربعة أصقاع العالم. له أكثر من 35 مؤلَّفاً وترجمة، وقد تُرجِمَ إلى عشرين لغةً. حائزٌ الجائزةَ الدَّوليَّة الكبرى للشِّعر من رومانيا عامَ 2002.

الكِتاب

"النَّاجِيَّات" هو عبارة عن مُقنَطَفاتٍ مُنتَخَبَة من أعمال المؤلِّف الأدبيَّة التَّالية: "الرَّسائل" (وتضمّ "خمس وعِشرون"، 1980، و"أنتِ والوطن"، 1981، إلى كتاباتٍ أخرى عديدة في طبعات 1995 و1996 و1999)؛ "المُنعَتِق"، 1997؛ "المُندَمِج" و"الذِكرى"، 1999؛ "الحالِم"، 2001؛ "الألِفياء"، 2002. وأمَّا آخرُ أعماله الأدبيَّة فـ "المُسالِم"، 2005. 


من

الرَّسائل

صاعِقَة

عندَما تَضْرِبُكَ الصَّاعِقَةُ على رأسِكَ،

لا تَنْتَظِرْ سَماعَ صَوتِ الرَّعد

1973

مُحاوِل

ألكُلُّ يَشْعُر، وما مِن شاعِر،

بَل مُحاوِل

1999

جَهْل

لا أحدَ يُدْرِكُ نَفْسي كما أُدْرِكُها،

وكَم أَجْهَلُ نَفْسي

1973

محبَّة

ألمحبَّةُ أن تذكرَ أبسطَ سوءٍ تُسبِّبُه للغَير

وتَنْسى أعظمَ سوءٍ يتسبَّبُه الغَيرُ لك

1997

يَراع

إنْ لَم يَفْعَلِ اليَراعُ، فعَبثاً يُحاوِلُ الحُسام

1993

نُبُوءة

كلُّ إنسانٍ نَبِيّ،

تَبْدَأُ الحَياةُ بِهِ، وتَنْتَهي

1988

سَعادة

إنْ نحنُ أَخَذْنا:

من الوَثَنيَّةِ، إحتِرامَ الأرضِ والأجداد،

ومن دياناتِ الشَّرق الأقصى، ألرُّوحانيَّة،

ومن اليَهوديَّةِ، ألرُّؤيا والثَّبات،

ومن المَسيحيَّةِ، ألمَحَبَّةَ والتَّسامُح،

ومن الإسلامِ، حَرارةَ الإيمان،

ومن العَلمانيَّةِ، ألتَّفَهُّمَ والانْفِتاح،

ومن الإنسانيَّةِ، ألسَّعْيَ للوِحدَة؛

إنْ نحنُ أَخَذْنا كلَّ هذا، من جميعِ تلك،

غَدَوْنا أسْعَدَ البَشَر

1990

***

 ألرُّؤيا

               ... وأَحَسَّ الشَّيخُ بساعة الاندِماج، فتَحَلَّقَ حَولَه ناسُه طالِبين نُصْحَه لمرَّة أخيرة.

               قالَ:

               إِنْعَتِقوا من المادَّة كما انْعَتَقْتُ إراديّاً عندما، في السَّابِعَةِ من عُمري، أَهْدَيْتُ فَقيرَ الحيِّ لُعبتي المُفَضَّلَةَ الَّتي شَغَلَتْني عن العَطاء؛

               وانْعَتِقوا من الغَرام كما انْعَتَقْتُ إراديّاً عندما، في السَّابِعَةَ عَشْرَةَ من عُمري، ضَحَّيْتُ بحُبِّي لِصداقَتي؛

               وانْعَتِقوا من العِلْم كما انْعَتَقْتُ إراديّاً عندما، في السَّابِعَةِ والعِشرينَ من عُمري، تَوَقَّفْتُ عن تَجميع شَهاداتٍ كادَتْ تُفْضي بي إلى الغُرور بَدَلَ التَّواضُع؛

               وانْعَتِقوا من الشُّهرة كما انْعَتَقْتُ إراديّاً عندما، في السَّابِعَةِ والثَّلاثينَ من عُمري، أَدْرَكْتُ أنَّ الشُّهرةَ إنَّما سَراب؛

               وانْعَتِقوا من البَحث في الماوَرائِيَّات كما انْعَتَقْتُ إراديّاً بعدما، في السَّابِعَةِ والأربعينَ من عُمري، أَيْقَنْتُ أنَّ عليَّ أنْ أَدَعَ أمرَ الحَقيقة للحَقيقة؛

               وانْعَتِقوا من الاجتِماعيَّات الخَبيثة كما انْعَتَقْتُ إراديّاً بعدما، في السَّابِعَةِ والخَمسينَ من عُمري، أَيْقَنْتُ زَيْفَ غالبيَّة التَّصرُّفاتِ البَشَريّة؛

               وانْعَتِقوا من النَّاس، وحاوِلوا النُّسكَ ما استَطَعْتم، إذا ما، مِثلي، في السَّابِعَةِ والسِّتِّينَ من العُمر، لَم تَجِدوا لكم صَديقاً وَفِيّاً؛

               وانْعَتِقوا من الفِكْر كما انْعَتَقْتُ إراديّاً عندما، في السَّابِعَةِ والسَّبعينَ من عُمري، تَوَقَّفْتُ عن الكِتابة، ومَزَّقْتُ كُتُبي لأنَّها مَنَعَتْني عن الطَّبيعة؛

               وانْعَتِقوا من الجَسَد ما أَمْكَنَكم، وفي مختلِف مَراحل حياتكم، حتَّى إذا مـا حانَ زَمنُ انعِتاقِكم الكُلِّيِّ منه، تَكونون، مِثلي، مُسْتَعِدِّين للانعِتاق من الحَياة الَّتي تَعْرِفون والاندِماج بِما ستَعْرِفون...

1999

من

 

المُنعَتِق

 ألنَّسْمَة

(قبلَ تحديد المكان وتدوين الزَّمان)

               ووَجَدْتُني نَسَمَةً، أَطوفُ في الكَوْن، لا حدودَ لي، لا، ولا زَمَن. وما زِلْتُ أَطوفُ حتَّى انْتَهَيْتُ في رِئَتَي رَضيع، فأَحْسَسْتُ بالحَياة أكثرَ، إذْ صِرْتُ جُزْءاً إنسانيّاً منها.

1995

 أللَّحن

(زَمَنُ زَوالٍ عن أرضٍ اسْتَعادَتْ حُرِّيَّتَها)                 

               وتَقاتَلَتْ أَقْوامٌ على أرضٍ حتَّى زالَتْ عنها، ودَرَسَتْ آثارُها، فاسْتَعادَتِ الأرضُ حرِّيَّتَها، ولَمْ يَبْقَ في الذَّاكرة سِوى لَحْنٍ حَلُمَ به عَبْقَرِيٌّ إذْ حاوَلَ التَّقريبَ بينَ المُتخاصِمين، فلا هو وُفِّقَ في وَضْع اللَّحن، ولا هو وَفَّقَ بينَ الطَّامِحين المُتطاحِنين، بَلْ رَدَّدَتِ الطَّبيعةُ، طَيْراً وشَجَراً وجَداوِلَ، لَحْنَ البَقاء، لَحْنَ الذَّكاءِ والقُوَّة.

               نَعَم، ردَّدَتْني الطَّبيعة.

1997

 ألقَصيدة

(زَمَنُ هدوءٍ على ضِفاف الـﭭُلْغا)

               وتَناقَلَتْني ذاكرةُ شَعبٍ، قَصيدةً لا شاعرَ لها، تَقول:

                بُنَيَّ،

               إنْ شَدَّكَ الحَنينُ إليَّ،

               وقَدِ انْدَمَجْتُ برَحيلي،

               عِشْ حياتَكَ، مِلأَها؛

               ومَتى انْدَمَجْتَ، بدَوركَ،

               أُقْصُدْ صَوْمَعَتي، في العَدَجُودِ، 

               تَجِدْني، هناكَ،

               حامِلاً يَراعَةً ووَرَقَةً،

               أَبْحَثُ عن جَديد

                 1997

 ألصَّخْرَة

(زَمَنُ ذِهْنٍ حالِم - صحراءُ غوبي بمُنْغُلْيا)

               وتَحَوَّلْتُ صَخْرَةً صَمَّاءَ، لَمْ يَقْرُبْني، من قَبْلُ، بَشَر. وإذِ الْتَقَى، في حُضوري، عاشِقان، ونَقَشا حُبَّهما على الحَجَر، غَدَوْتُ شاهِدَةَ حُبٍّ وتاريخاً لأَثَر.

1995

 ألضَّمير

(إقالَة في زَمَن نِضال)

               وفُرِضَ عليَّ إنسانٌ، وفُرِضْتُ عليه، فسَعَيْتُ معه جاهِداً عندَ مِثاليَّة الصِّبا، كما في نِضال الشَّباب؛ بَيْدَ أنَّه - وقَدِ اخْتارَ السِّياسةَ مَصْدَرَ رِزْقٍ، فعَلَتْ رُتَبُه، وصارَ ذا شأْنٍ - حَكَمَ، فتَجَبَّر.

               وإذْ سَأَلْتُه لِمَ يَفْعَلُ ما يَفْعَل، وأينَ غَدَتِ المِثاليَّةُ، وصارَ النِّضالُ، تَحَجَّجَ، في قَهْره الآخرينَ، بالحِفاظ على ما وَصَلَ إليه.

                وكانَ أَنْ أُقِلْت.

1997 

 

ألعائِد

(حيثُ لا تحديدَ لمكانٍ أو تدوينَ لزمان)

               وعُدْتُ إلى القُوَّة، لا مَكانَ لي أو زَمان، لا مَحْسوساً ولا مُدْرَكاً...

1997

***

 

ألشَّريف

               ... وحامَ المَوْتُ حَولَ صَوْمَعَة الشَّريف، لكنَّه، لمَّا أَدْرَكَ ما كانَتْ عليه حَياةُ الشَّيخ، أَعْرَضَ عنه. بَيدَ أنَّ الشَّريفَ... نَدَهَ المَوْتَ ليُدْرِكَه، فلَبَّى المَوْتُ النِّداءَ...

               وانْدَمَجَ الجَليلُ في الطَّبيعة، فتَفاعَلا تَفاعُلاً كَونِيّاً، تماماً ككلِّ مَن سَبَقَه ومَن سيَتْبَعُه، وغَدا، بالاندِماج الكَونيّ، جُزءاً من الحَقيقة الَّتي طالَما سَعى لإدراكها...

               وأَسْرَعَ أهلٌ وشعبٌ لإلقاء التَّحِيَّة الأخيرة على كَبير البلاد، وراحَ بعضٌ يَشْتَمُّ، في الصَّوْمَعَة، رائحةَ بَخورٍ، فيَدْعو إلى قداسة الشَّريف، وبعضٌ آخر يَشْهَدُ، وبأُمِّ العَين، فَيْضاً من الأنوار يَنْبَعِثُ من الصَّوْمَعَة نفسِها، فيَدْعو إلى الدَّعوة باسم النَّبيِّ الجَديد.

               وأمَّا بِكْرُ البِكْرِ ففَضَّ وَصيَّةَ جَدِّه، وتَلا ما جاءَ فيها على مَسمَع الحُضور:

               "حَياتي وَصيَّتي، فاقْرَأُوها واعْتَبِروا، واذْكُروا، دائماً وأبداً، أنَّ أيّاً كانَ ليسَ أفضلَ من أيٍّ منكم، تماماً كما أنَّ أيّاً منكم ليسَ أفضلَ من أيٍّ كان. وما أنا سِوى إنسانٍ عاديٍّ قد يَكونُ أوَّلَ المُنْعَتِقين والمُنْدَمِجين فِكْراً؛ ورَجائي أنْ لا أكونَ آخِرَهم، عِلماً بأنِّي مُطمَئِنٌ إلى كَوني لَسْتُ لا أوَّلَ المُنْدَمِجين فِعْلاً ولا آخِرَهُم.

               "وأمَّا يومُ رَحيلي فَلْيَكُنْ عيدَ الاندِماج في الحَقيقة والانعِتاق الكَونيّ؛ وأمَّا ضَريحي، فَلْيَكُنْ في صَوْمَعَتي نَفسِها، بَسيطاً، وليُكْتَبْ على شاهِدَتِه: هنا يَرْقُدُ إنسانٌ من الوادي الأخضر؛ وأمَّا صَوْمَعَتي، فَلْيُتْرَكْ بابُها، كالعادة، مَفتوحاً، ولتُتْرَكْ، هي، على حالها، من غَيرِ تَرميمٍ أو تَحسينٍ، حتَّى إذا شاءَتِ الطَّبيعةُ أنْ تَندثرَ بما فيها، فَلْتَنْدَثِرْ.

               "أحبَّائي، إِفْرَحوا لي، فمَهما اتَّسَعَ المَكانُ، فإنَّ اللاَّمَكانَ أوْسَع، ومَهما طالَ الزَّمانُ، فإنَّ اللاَّزَمانَ أطوَل، وأيّاً تَكُنْ قُدْرَةُ المَحسوس، فإنَّ اللاَّمَحسوسَ أقْدَر، وأيّاً يَكُنْ مَدى الوُجُود، فإنَّ اللاَّوُجُودَ أمْدَد."

أيّار 1996

 

من

 

المُندَمِج

 ألمُفَتِّش

- أَمْسَكْتُ به، ليلاً، وقد تَسَلَّلَ مُفَتِّشاً في حاوِيات القُمامة، فعَيَّرتُه، وتَرَكْتُه يَتَخَبَّطُ في الحال الَّذي هو فيها...

- أضَميراً تَعْتَبِرُ نفسَك، أيُّها النَّاقِص؟ لقد أَخَذْتُ على عاتِقي مُهمَّةَ المُراقبة الَّتي بَدَأْتَ، ورُحْتُ أَرْقُبُ مَجيءَ ذاكَ المِسكين، ليلةً بعد ليلة، فصباحاً إثرَ صباح، ثمَّ في كلِّ وَقتٍ من أوقات النَّهار، إذ يَبْدو أنَّ صاحبَنا اعْتادَ فَعْلَتَه، وبَدَلَ أنْ يَقومَ بها في خَفَرٍ كما في بداياتِه، راحَ يُمارِسُها في انتِظامٍ وامتِهان، حتَّى إذا ما وَقَعَ نَظرُه عليّ، في آخر لقاءٍ بيننا، شَعَرْتُ، أنا، بالخَجَل.

1999

***

 إنْدِماج

               إِنْتَهى الادِّعاءُ من ادِّعائه، والدِّفاعُ من دفاعه، ولَمَّا يُسْمَعْ صوتُ الدَّيَّان الَّذي كانَ عليه أنْ يَلْفِظَ بحُكْمَه.

               وانْبَثَقَ نورٌ مُظْلِمٌ من الثُّغرَة، ألمُتَنَفَّسِ والسِّجن، ودَعاني الصَّمتُ إلى التَّعَرُّف، عَبرَ الثُّغـرَة، بالدَّيَّان، وسَماعِ حُكمه؛ فاقْتَرَبْتُ من غَير أنْ أَتَحَرَّك، ونَظَرْتُ، وعَينايَ مُغْمَضَتان، فإذْ مِرآةٌ ما صُنِّعَتْ يَوماً تُعَرِّفُني إلى الدَّيَّان، وتَلْفِظُ بحُكمِ ضَميرٍ إنسانيٍّ لا يَعْرِفُ سِوى كلمة: بَراءَة؛ فأَيْقَنْتُ أنَّي في حَضرَة نَفْسي، وأنَّ المُتَناقِضاتِ قد زالَتْ، والاندِماجَ تَمّ.

               وها إنَّي أَلْتَقي الأنبياءَ والأشقياء، وأَنْدَمِجُ معهم وفيهم مع اللَّه-المَحَبَّة وفيه، فللجَميع المَصيرُ عَينُه، وإنَّما الضَّميرُ هو الكَفيلُ بالتَّوازن الإنسانيّ، لا الرَّادِعُ المُتَنَوِّعُ الأساليب. وها إنِّي أَعودُ إلى القُدرة الَّتي ما بَرِحْتُ جُزءاً منها، والعَدَجودِ الَّذي ما تَرَكْت، لا بَل غَدَوْتُ القُدرةَ-العَدَجودَ ذاتَه، إذْ لا جُزَيْئاتٍ بعدَ المَوْت.

1998

***

ألمُنْطَلِق

               مُسْتَمِرٌّ أنا في تَجوالي بعدَ تَعريجٍ، بفِعل حَنينٍ إنسانيٍّ باقٍ، على الأرض حيثُ المَحْيا السَّابِق.

               ذِكرياتي معي، من مَحْياي، وثابِتَةٌ هي بعدَ تَعريجي؛ لذا، مُسْتَمِرٌّ أنا في تَجوالي، وسائِحٌ في الزَّمَكان، دونَما حُدود.

               وإنْ أنا في المَعرِفَة المُطلَقَة والحَقيقَة الكُلِّيَّة، ومُنْطَلِقٌ إلى حيثُ الجَديدُ وما فَوقَ بَشَر اليَوم والغَد، فهَمِّي معي:

               هَمِّي الإنسانُ في حَياته، هَمِّي يَومُه وغَدُه؛ هَمِّي هَناؤه وحُرِّيَّتُه.

               وأمَّا اسْتِنتاجي فأنْ ليسَ للحَياة والمَوْت، والقُدرةِ في وَجهَيها، ألمَعرِفَة والحَقيقَة، من مَعنًى لَولا الإنسان.

               وأمَّا سؤالي فلِمَ، إذاً، سَعادتُه في الأرض استِحالة؟

               مُطمَئِنٌّ أنا إلى نهاية الإنسان، فأنا فيها، ولكن، ماذا عن حَياته؟ وهَل من سَبيلٍ لتَحسينها؟

               هَمِّي الإنسانُ، وغَيرُ قادرٍ أنا على المُساعدة. ألإنسانُ هَمِّي، وبالمَوْت فقط شَبَعُ الجائِع والجَشِع، وحِلْمُ المُتَفاني والمُتَهَوِّر، وإدراكُ العالِم والجاهِل، والمُساواةُ بينَ الجَميع.

               هَمِّي الإنسانُ... ولكنْ، في اندِماجٍ أنا، فلا زَمانَ ولا مَكان؛ والإنسانُ والكَون، حَياةً ومَوْتاً في اندِماجٍ أيضاً؛ فما هَمِّي، وهَمُّ الإنسان والكَون إذاً؟

               مُنْطَلِقٌ أنا، مُنْعَتِقٌ من التَّعبير، وَسائِلَ وأحرُفاً؛ مُنْطَلِقٌ أنا، مُنْعَتِقٌ من الفِكْر، قُيوداً ومَحدوديَّةً؛ مُنْطَلِقٌ أنـا، مُنْعَتِقٌ من الإنسانيَّة، شؤوناً وشُجوناً؛ مُنْطَلِقٌ أنا، مُنْعَتِقٌ من الدَّعوة إلى الانْعِتـاق؛ مُنْطَلِـقٌ أنا، مُنْعَتِقٌ من المَعرِفَة المُطْلَقَة والحَقيقَة الكُلِّيَّة. مُنْطَلِقٌ الإنسانُ، مُنْعَتِقٌ من إله الكَون؛ مُنْطَلِقٌ إلهُ الكَون، مُنْعَتِقٌ من الإنسان.

               مُنْطَلِقٌ أنا، مُنْطَلِقٌ الإنسانُ، مُنْطَلِقٌ إلهُ الكَون.

               طَليقٌ أنا، طَليقٌ الإنسانُ، طَليقٌ إلهُ الكَون.

1999

 من

 

الحالِم

  

ألأخير

               ... وفي لحظات حَياته الأخيرة، فَكَّرَ الحالِمُ واستَنْتَج:

               فَكَّرَ في أنَّ اللَّهَ وُلِدَ وشَبَّ وشاخَ وهَرِمَ في عُقول البَشَر، إذ ظنَّ ناسٌ ممَّن جَعَلوه بَشَراً، أنَّه إنَّما أَوْجَدَ الإنسانَ ليتلَهَّى، فتَلَهَّوْا، فيما خَشِيَه آخرون حتَّى نَسوا أنْ يَعيشوا. واسْتَنْتَجَ أنَّه، عندما فَتَّشَ البَشَرُ عن الإله، وقد رَسَموه على صورتهم، شاخَ إلهُهم، في الزَّمان والمكان، وضاعَ بين وجودٍ وعَدَم، وفاتَ البَشَرَ أنَّهم، بالمَوت، يَتَخَطَّوْنَ الزَّمانَ والمكان، والوجودَ والعَدَم، ويَنْدَمِجونَ بكلِّ ما يُفَتِّشونَ عنه، ولا يُفَتِّشون.

               وفَكَّرَ في أنَّ الإنسان، لإنَّه مُفَكِّر، يَفْقَهُ المَوت، ولذا، يَخافُه أكثر، ولأنَّه مُفَكِّرٌ ومُسْتَنْبِط، لا يَسْتَطيعُ الانعِتاقَ والاندِماجَ فـي سهولة غيره من عناصر الطَّبيعة والكَون؛ واسْتَنْتَجَ أنَّ على الإنسان أن يَسْتَخْدِمَ فِكره مجدَّداً للوصول إلى هذَين المَفهومَين.

               وفَكَّرَ في أنَّ النَّاسَ يَأْمَلون بالحَياة ما بعدَ الحَياة، ويَتَصَوَّرونها شَبيهةً بالَّتي يَحْيون، وأبَديَّة؛ واسْتَنْتَجَ أنَّه لا تُعْقَلُ حَياةٌ في الما بَعدَ كمِثل حَياة الما قَبل، وإلاَّ كانَتْ رَتيبَة. كما أنَّ الإنسان، مَتى أَدْرَكَ مصيرَ ما بعدَ الحَياة الَّتي يَعرِف، أفلا يَغْدو الإلهَ؟

               وفَكَّرَ في أنَّ النَّاس، في سَعيِهم للإيمان، يَبْتَعِدون بعضُهم عن البَعض الآخر، ويَصِلون إلى موضوعاتٍ خِلافيَّة، وصِراعات؛ واستَنْتَجَ أنَّه، إذا كانَ لا بُدَّ، حَقّاً، للإنسان أن يُؤمِن، فلِمَ لا يَقْتَرِبُ من نَفسه، فيُؤمِنَ بها، وبالإنسانيَّة، وقِيَمها الممَيَّزة؟

               وفَكَّرَ في الإيمان أيضاً، واسْتَنْتَجَ أنَّ الإيمانَ النَّظَريَّ أسهَلُ الطُّرُق لخَلاصٍ غير أكيد، فيما العملُ في سبيل الأنْسَنَة، لا بُدَّ فيه الخَلاص.

               وفَكَّرَ في أنَّ الإنسان، في أمسه، كانَ يَتَأثَّرُ بالطَّبيعة أكثرَ ممَّا كانَ يؤثِّرُ فيها، فيما راحَ، في يَومه، يؤثِّرُ فيها أكثرَ ممَّا تؤثِّرُ فيه، لا بَل إنَّه اسْتَباحَها؛ واسْتَنْتَجَ أنَّ الإنسان، لَئِنْ تَمَكَّنَ من الحِفاظ على وجوده في تاريخه القديم البَطيء، فإنَّ تاريخَه المُعاصِرَ المُتسارِعَ كانَ كَفيلاً بالقضاء عليه.

               ووَجَد، أخيراً، وفي اختِصارٍ كُلِّي، أنَّه لا يَسْتَمِرُ بَشرٌ يُفَرِّقُهم عِرقٌ ولغةٌ وأرضٌ ومُعتقَدٌ وعَقيدة، ولا يَجْمَعُهم سوى الجَشَع، وقد نَسوا الأنْسَنَة.

2000

***

 

من الأناشيد

 

           9        

               أنا الوَليدُ، أنا الفَتى،

               أنا العَجوزُ، أنا المَدى

               أنا الأبُ، أنا الضَّنا،

               أنا الأمُّ، أنا الجَنى

 

               أنا الجَمادُ، أنا الحَراك،

               أنا الزَّرعُ، أنا الحَصاد

               أنا الخَيرُ، أنا العَطاء،

               أنا الشَّرُّ، أنا الشَّقاء

 

أنا الحبُّ، أنا المحبَّة،

               أنا البَغْضاءُ، أنا الكَدَر

               أنا الأملُ، أنا الرَّجاء،

               أنا الحظُّ، أنا القَدَر

 

               أنا الفِكرُ، أنا الحَقّ،

               أنا العقيدةُ، ألمُبتَغى

               أنا اليَرى، وما يُرى،

               وكلُّ ما في السَّماء سَرى

 

               أنا الحَياةُ، أنا المَوت،

               أنا الوجودُ، أنا العَدَم

               أنا اللَّهُ، أنا الخُلود،

               أنا كلُّ الشَّيء، واللاَّشَيء

 

               أنا الإنسان

                 2000

 

           11

               موجودٌ أنا، إذاً، مسؤول؛

               موجودٌ أنتَ، إذاً، مسؤول؛

               موجودون نحنُ، إذاً، مسؤولون؛

               بالسَّبَبِيَّة، نحنُ، مُرتبِطون،

               وبالتَّعاضد مُلزَمون؛

               شَرّاً وخَيراً، حُزناً وفَرحاً،

               مُتعاضِدون

                 2000

 

من

 

الألِفيَاء

من الرَّاحِل

 

كَم

مِن وَقتٍ ضَيَّعْتُ في أملٍ،

في شَوقٍ، في قُبلَةٍ من فتاة؛

كَم مِن وَقتٍ ضَيَّعْتُ في حُلُمٍ،

في وَهمٍ، في إنسانيَّةٍ من حَياة؛

كَم مِن وَقتٍ ضَيَّعْتُ في بَحرٍ،

في أرضٍ، في رَجاءٍ من سَماء؛

 

آهٍ، آه،

آهٍ، لَو أُضَيِّعُ الوَقتَ مجدَّدا،

أُضَيِّعُهُ هَباء!

2002

في

طريقِ عَوْدَتي من مِشْوار الحَياة،

تلك الَّتي تَفاعَلْتُ معها، وتَفَهَّمتُها،

تلكَ الَّتي حَلَّلْتُها، وفَلْسَفْتُها،

في طريق عَوْدَتي من مِشْوار الحَياة،

أَدْرَكْتُ أنَّ أسئلتي حولَها تَفوقُ إجاباتي عنها

2002

آخِرُ

دَمْع العَين انْهَمَر: إنَّه دَمْعُ الرَّحيل؛

أَفَيَكونُ لِفِراقٍ، حَزيناً سَخِيّا؟

أم لانعِتاقٍ، فَرِحاً شَجِيّا؟

 

آخِرُ دَمْع العَين انْهَمَر:

ها هو يَتَدَفَّقُ سَيلاً عَرِمَا،

ها هو يَدْفَعُني للإبحار،

وها إنِّي أُبْحِرُ في فَرَحٍ ما بعدَه فَرَح!

 

إنِّي لأُتَمْتِمُ نَشيدا،

نَشيدُ رَحيلٍ هو، ما وَضَعْتُه يوما؛

إنِّي أُتَمْتِمُه للمرَّة الأولى،

وقوايَ تَخونُني للمرَّة الأخيرة؛

ما زِلْتُ أُتَمْتِمُه، وعَساني، عندما أَنْتَهي منه، أَمْضي؛

ما زِلْتُ أُتَمْتِمُه، وها إنِّي أَمْضي،

ها إنِّي في فَرحٍ أَعْبُر

2002

***

من المُحاوِر

 

قايين

               ماذا فَعَلْتَ، قايينُ، أو ماذا فَعَلَ الإنسانُ بك؟ أَقَتَلْتَ أخاك أم جَعَلَك الإنسان، في مُخيِّلته، وبعدما خَلَقَك، تَقْتُلُه؟ لَئِنْ صَحَّ أنَّ الرَّبَ مَيَّزَ هابيلَ عنك، فقَبِلَ تَقدِماتِه، فيمـا رَفَـضَ تَقدِماتِك وحُبَّك له، وأَنْكَرَ عليك تَعَبَك، فقد أَمْنَحُكَ الأسبابَ التَّخفيفيَّةَ على ما قُمْتَ به، أنتَ الكائِنُ المَحدودُ التَّفكير والقُدرات. أمَّا لَو قامَ هابيلُ، على الرُّغم ممَّا مَنَحَه الرَّبُّ من عَطفٍ خاصّ، بقَتلِك، لما غَفَرْتُ له أبداً.

2002

ألمَحَبَّة

               ووَجَدْتُها هناك، مُعَلَّقَةً على صَليب.

               وَجَدْتُها هناك، تَبْذُلُ نفسَها في سبيل الآخَر، تَزولُ كي يُحَقِّقَ الآخَرُ ذاتَه.

               لا خاطَبْتُها ولا خاطَبَتْني، بَلْ تَساكَنَّا.

2002

طواحين

               فَتَّشْتُ عنك طويلاً، سِرﭭَنْتِس، فلَم أَحْظَ إلاَّ بِدُنْ كيخوتِه، على ظهر فَرَسه رُسِّينَنت، يَسْعى إلى طواحينه، فيما مُرافِقُه الأمين سَنْتْشو، على ظهر حماره، يَسعى خَلفَه.

               خَلَّدْتَ دُنْ كيخوتِه، عزيزي ميغِل، في عقول النَّاس ومُخَيَّلاتهم. ولا بأسَ، فأنا لا أَتَصَوَّرُك سوى باحثٍ عن مُغامَرَةٍ جديدةٍ لبَطَلك الذَّي أنتَ هو. فهَيَّا بنا إلى المُغامَرَة، هيَّا بنا نَسْتَكْشِفُ مع دُنْ كيخوتِه وسَنْتْشو، ماذا تَنْتَظِر؟ 

2002

دَغْ

               كُنْتَ الثَّاني في تَوَلِّي الأمانة العامَّة لمنظَّمة الأمم المتَّحدة، هَمَّرْشُلْد. جِئْتَ من أسوجَ، بلادٍ لم تَعْرِفِ الحربَ منذ أَمَدٍ بعيد، ومُهمَّتُك إرساءُ السَّلام في العالم ما أَمْكَن. قُمْتَ بواجبك خيرَ قيام، وسَعيْتَ لاستقلاليَّة المنظَّمة، فنَجَحْتَ إلى حَدٍّ كبير، بحيثُ افتُقِدَ أمثالُك في زمنٍ جُعِلَتِ المنظَّمةُ مَطِيَّةَ الرَّأي الواحد والقوَّة الواحدة.

2002

أبناء

               أبناؤكَ، جُرْج واشِنْطُن، يا مَن كُنْتَ مُحَرِّرَ الولايات المتَّحدة الأمريكيَّة؛ أبناؤكَ، يا مَن عَمَلْتَ في نزاهةٍ وإنصافٍ من أجل إنسانٍ أفضل، أُنْظُر إليهم، بعدَ قَرنَين على غِيابِك، وقد بَلَغوا من التَّطوُّر شَأواً، يُطاردون المِرِّيخَ مثلاً، يَبْحَثون فيه عن مصادر المياه، فيما يَتْرُكون مياهَ الأرض الوَفيرة تَتَلَوَّث، ومئات الملايين من الأقلّ حَظّاً من أبنـاء جنسهم، في عَطَش!

               أهكذا أَرَدْتَ أبناءَك أنْ يَكونوا، واشِنْطُن؟   

2002

 

من

 

الذِّكرى

 من المُقَدِّمَة

               بُنَيَّ،

 

               لَطالَما رَدَّدَ جَدُّكَ على مَسمَعي أنَّ الأرقامَ قَتَلَتْه، بمَعنى أنَّ عَمَلَه الإداريّ، مع ما تَضَمَّنَه من أرقام، مَنَعَه من الكِتابة.

               وأمَّا أنا فأقولُ لك إنَّ الأحرُف هي الَّتي قَتَلَتْني لأنَّي وَضَعْتُ مُعظمَها في غَير مَحَلِّه، أَعْني في مؤلَّفاتٍ غَير أدبيَّةٍ عديدة، لَئِن أَفادَتْ كثيرين وأَعْجَبَتْ، ومَكَّنَتْني من كَسْب العَيْش، فقد شَغَلَتْني عن الكتابة الأدبيَّة الَّتي، وَحدَها، تَخْتَزِنُ الخَلْق.

               يا ساعِياً لانْعِتاق،

               لكُلِّ بَشَريٍّ جذورٌ عليه أنْ يَفْخَرَ بها، أيّاً كانَتْ، على أنْ يُمْسِكَ بحَسَناتِها، ويَرْميَ اعوِجاجاتِها.

               أمَّا جُذورُكَ فَضارِبَةٌ في أرض الأنبياء والرُّسُل والقدِّيسين، ولا أَعْني المَعروفين منهم فقط، بَل، أيضاً، أولئك الأنبياءَ والرُّسُلَ والقدِّيسين من حامِلي العِلم والثَّقافة، وكلَّ إنسانٍ عاشَ إنسانيَّتَه على أفضل نَحوٍ وَفْقَ الفضائِل الإنسانيَّة الَّتي عَرَفَها زمانُه.

               جُذورُكَ، بُنَيَّ، في المَشْرِق، قَلبِ العالَم:

               ألآراميُّون، مُكْتَشِفو إيل، ألإلهَ الأوحَد، حَمَلـوا إليك شُهرتَك، فنَعمانُ خادمُ مَعبد إيل.

               وأمَّا القائدُ نَعمانُ السّوريُّ فشُفيَ من البَرَص، في القرن التَّاسع قبلَ المسيح، على يَدِ النَّبي أليشَع باغتِساله سبعَ مرَّاتٍ في نهر الأردن. وأمَّا الآراميَّةُ فنَطَقَ بها المَسيحُ نَفسُه.

               وأنتَ ابنُ فينيقيا كَنعانَ أَنْجَبَتِ الحرفَ وإنْ لَم تَحْتَفِظْ بمَلَكَته طَويلاً، واغْتَنَتْ بحَضارات الغَيْر، وإنْ أَضاعَتْ هُوِّيَّتَها.      

               وأنتَ ابنُ عُرْبٍ انْتَصَرَتْ للحَقِّ فكانَتْ لها وَقَفاتُ عِزّ، وإنْ خَبا عِزُّها حتَّى لم تَعُدْ لقِيامته مُنًى.

               وأنتَ ابنُ لبنانَ أَعْطى إفراديّاً ولمَّا يُعْطِ جَماعيّاً، والسَّببُ اتِّجارٌ في كلِّ شيء.

               وأنتَ ابنُ كنيسةٍ مَشرِقيَّةٍ مُتَجَذِّرَةٍ في التَّاريخ، وإنْ مُنْقَسِمَةً، حيثُ رَنَّمَ مُنشِدوها حَضَرَ اللَّه.

               فافْخَرْ، بُنَيَّ، في كلِّ هذا، بما لك، ولا تَتَهَرَّبْ ممَّا عليك، ولكنْ تَذَكَّرْ دَوماً أنَّك، وقبلَ كلِّ شَيء، إبنُ اللَّحظة، وابنُ الإنسانيَّة جَمعاء.

               ثمَّ إنَّك ابنُ بيتٍ ما تَعَوَّدَ أبناؤه أنْ يَظْلِموا، ويَكْفي الإنسانَ ألاَّ يَظْلِمَ، بالمَعنى الأوسَع والأشمَل لفِعل الظُّلم، ليَعيشَ إنسانيَّتَه. فأَرِحْ ضَميرَك ظَليماً في سِجن، ولا تُحَمِّلْه ظالِماً في حُرِّيَّة...

1998                                                                                                                   

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها