الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

مجدى خليلمن هو رجل الدين الفاسد فى الفكر المسيحى؟

 

 

مجدى خليل

مرت المسيحية عبر تاريخها بفترات من القوة الروحية والأنتعاش الروحى وفترات من الضعف والتكاسل والرخاوة والإنشقاقات، ووصل ذلك إلى ما تسمى  العصور المظلمة فى تاريخ العصور الوسطى الأوروبية. فى كل هذه الفترات كان رجل الدين عاملا أساسيا فى الحالة المسيحية. ركزت كتب تاريخ الكنائس على رجل الدين المهرطق أكثر من تركيزها على رجل الدين الفاسد،رغم أن كليهما يؤدى إلى نفس النتيجة وهى ضياع النفوس وهلاكها. من خلال قرأتى الكثيرة فى تاريخ الكنيسة  العالمية وتاريخ رجال الدين سواء كانوا القديسين منهم أو المهرطقين أو الفاسدين،رأيت أن أسلط الضوء فى هذه المقالة على سمات رجل الدين الفاسد كما استخلصتها من هذه القراءات.

1-الذى يقع أسير لوهج السلطة ويسيئ أستخدامها.

2-الذى يسقط فى فخ حب المال .

3-الذى يتحول من خادم إلى مخدوم.

4-الذى يتسبب فى عثرة النفوس بدلا من خلاصها.

5-الذى ينشر البغضة والإنقسامات بدلا من المحبة والسلام والوحدة.

6- الذى يتصور أنه ظل الله فى الأرض.

7-الذى يقوده كبرياؤه إلى الوقوع فى فخ شهواته.

8-الذى يطلب التبجيل والكرامة لنفسه من الشعب.

9-الذى يحلم ويسعى طوال الوقت للرئاسة الدينية.

10-الذى يعيش حياة التنعم والبذخ والمنظرة.

11-الذى يتصور أنه يملك الحقيقة المطلقة والتفسير الوحيد للنص.

12-الذى يدخل فى شراكة مع السلطة على حساب حقوق شعبه.

13-الذى يهرب من الشهادة للحق ويشهد للباطل ويسمى ذلك حكمة.

14-الذى يخدع من حوله بتقوى زائفة.

15-الذى يعيش بعدة وجوه لكل مناسبة وجه.

16-الذى يدعو للعنف.

17-الذى لا يكون مثله الأعلى،قولا وفعلا، السيد المسيح.

18-الذى ينافق فى صلاته ودعاءه.

19-الذى يصادق الأغنياء ويهرب من الفقراء.

20-الذى يكون شلة تلتصق به وتبعده عن الله والناس.

21-الذى يظلم الآخرين برداء السلطة الدينية.

22- الذى يتنكر لطبيعة البشر وضعفاتهم ويقسو عليهم بدلا من الشفقة والرفق بهم.

23-الذى يكره الخطاة ولا يسعى لخلاصهم.

24-الذى يخلو قلبه من الرحمة والحنو.

25-الذى يخون الكنيسة والشعب لحساب السلطة.

26- الذى لا يعترف ويقر بأنه أقل فرد فى الشعب بل يرى نفسه الأعلى.

27-الذى يصنع الخصام بدلا من صنع الخير على طريق السيد المسيح.

28- الذى ينكر السيد المسيح بحجج واهية وبطرق ملتوية.

29-الذى يعترف بأعداء المسيح وبأضداد المسيح من الأنبياء الكذبة.

30-الذى يقوده النفاق إلى الأعتراف بالشيطان بدون أن يدرى.

31-الذى يدعو للكراهية بأى صورة.

32-الذى يتسبب فى آلام البشر بدلا من تخفيف هذه الآلام.

33-الذى يتلذذ بخلق المشاكل والمتاعب.

34-الذى يفشى أسرار الناس.

35-الذى يستغل سلطته فى خدمة أسرته واقاربه.

36-الذى يتصيد الأخطاء للناس ويبنى عليها مواقفه.

37-الذى يحول التعليمات والإرشادات الروحية إلى أوامر.

38-الذى يتملق رئيسه الدينى على حساب تعاليم الكتاب.

39-الذى يبدد الوزنة الممنوحة له ولا يستثمرها فى الرعاية الروحية والخدمة.

40- الذى لا يعنيه خراف بنى إسرائيل الضالة.

41- الذى يتطلع لمهمته كوظيفة ذات مزايا وليست خدمة ورسالة امام الله.

42-الذى يهتم بالشكل على حساب الجوهر.

43-الذى يهون من الأمور العظيمة ويعظم الأمور الهامشية،تاركا الرحمة والحق والحب كما قال السيد المسيح.

44-الذى يحمل الناس أحمالا ثقيلة ولا يلمسها بأصبعه حسب وصف السيد المسيح للفريسيين.

45- الذى يحول بيت الرب وعمل الرب إلى تجارة وإرتزاق.

46- الذى يعمل بهمة للهدم وليس البناء.

47-الذى ينتظر مجدا من الناس ويعمل من آجل هذا المجد.

48-الذى يتصيد الشبهات ويضخم الأخطاء لكى يقسو على الناس.

49-الذى يأخذ عمل الرب ودور الرب فى الدينونة ومحاكمة البشر.

50- رجل الدين الفاسد ينطبق عليه كل ما جاء فى أنجيل القديس متى أصحاح 23 والذى وصف فيه السيد المسيح الكتبة والفريسيين.

 

 

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها