الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

 

 

  حيفا الأراضي المقدسة

بقلم الشاعر والأستاذ: شحادة شحادة

            مارونُ جئتَ تقوّمُ الإنسانا                          وتباركُ الانحاءَ والاركانا

وتُمجّد الخلاق في آياته                             وتُعيدُ رَونقَ عالم قد هانا

ياماجدا ومقدسا ومفضلا                            ومعلما بك تستنير خطانا

يا واهبا روح الصمود الى الورى                   يا بانيا قلبا يدقّ أمانا

يا مستزيدا بالمسيح محبة                          ومرسخا تعليمه ايمانا

يا عاطيا للمؤمنين شجاعة                          ليست تكلّ ولا تُحدّ زمانا

يا جاعلا دين المسيح تقدّما                        وقداسة وعبادة وحنانا

ورعاية وهداية ودراية                             وتمسّكا وتنسّكا وبيانا

يا من انرت الدرب في حلك الدجى                 ورفعت في كل البلاد لِوانا

بوركت في عيد القداسة والهدى                والروح من فوق العروش مكانا

 

مارون سوريّا رعتك ربوعها                 فنشأت تعطي الحب والتحنانا

قمم الجبال رأتك نسرا حائما                   فحسبتها الهضبات والوديانا

انت الذي من ارض قورش صادر            آ ثارها شهدت وحتى الآنا

لازال  فيها موقع متميّزٌ              يرعي الزمان ويرقب الاحيانا

وبارض معلولا الكنائس شيدت                  بفخامة خلدت لعصر كانا

وعلى سناك روائع منقوشة                    تحكي لكل الناس عن تقوانا

وتقول فيها صيدنايا عبرة                       تحيي تراثك لفظة وكيانا

فعلى ثراها صار نهجك لهجة                        محفوظة في اهلها الحانا

قال المسيح بها روائع حكمة                        فينيقها نادى بها السريانا

 

مارون في الاديار روح حرة                    ما زلت تحيا حبها ألوانا

حفظت عراقة اصلها بمحبة                     نثر المسيح بذورها بثرانا

فأتيت تسقيها رحيقا صافيا                       من منبع فيه المياه هدانا

فجعلت منا وردة قدسية                          عبق الشذى منها بكل قرانا

زينتنا برعاية روحية                            غرست جذور الحب في دنيانا

فتسلقت اغصاننا وفروعنا                       وتوجهت صوب السماء خطانا

إنّا نراك مرافقا لربوعنا                          تلقى القداسة في لقاك ربانا

في اللفظ انت مصغر من سيد                    لكن فعلك قوة ترعانا

فانظر الى وجع الجموع بعيدها                   والمسه يحيي لمسه لبنانا

 

 

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها