الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

زمن التكبّل

 090915

 

شادي خليل أبو عيسى

     محامٍ وكاتب

تحية ثقافية وبعد،

------

شعب ينشد الحرية..

وطن ينشد الحياة..

 هل الزمن مكبّل؟

بلد يندر فيه الوفاء والتضحية..

يسأم فيه الربيع ويشقى..

الغبار يعلو ويعلو.. وينزل غباراً مائلاً..

الزهرة التي تفوح يوم العرس، هي نفسها التي تزرع فوق القبر..

من الوادي يعرف الخائن مقدار مستواه..

في الضباب يتعايش الوطن الثائر..

يجنح في مهب الرياح العاصفة..

زمن يسير على كاهل الأفذاذ..

ألم يتصارع في الليل والنهار..

ما بال هذا الشعب يرقد في فراش لحده..

يلف وينسج الهرب والخديعة..

لا تقوم المسامير بواجبها..

ما أشد الحاجة في زمننا إلى النبل والصدق والعنفوان... إلى الشرف والعمل والرؤية..

إلى صرخة تزلزل الجبال والرياح والزمان..

صرخة برق..

فانشدوا نشيد الوطن وهلموا إلى الحرية..

إلى الكرامة والاندفاع..

هلموا لنكسّر قيود الزمن المكبّل.

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها