الكلدان الآشوريون السريان شعب واحد  يسمى بالشعب الآرامي

انكم تتكلمون عندما توصد دونكم أبواب السلام مع أفكاركم.
وعندما تعجزون عن السكنى في وحدة قلوبكم، تقطنون في شفاهكم والصوت يلهيكم ويسليكم.

(جبران خليل جبران)

ليست حقيقة الانسان بما يظهره لك، بل بما لايستطيع أن يظهره.
لذلك اذا أردت أن تعرفه، فلا تصغي الى ما يقوله، بل الى ما لا يقوله.

(جبران خليل جبران)

واذا صمت صديقك ولم يتكلم، فلا ينقطع قلبك عن الاصغاء الى صوت قلبه. لأن الصداقة لا تحتاج الى الألفاظ والعبارات في انماء جميع الأفكار والرغبات والتمنيات التي يشترك الأصدقاء  بفرح عظيم في قطف ثمارها اليانعات.لي

ل جبران(جبران خليل جبران))

ان المحبة متى اتسعت صعب التعبير عنها بالكلام، والذاكرة اذا كثرت أحمالها سارت تفتش عن الأعماق الصامتة.
(جبران خليل جبران)

أنت حر أمام شمس النهار
وأنت حر أمام قمر الليل وكواكبه
وأنت حر حيث لا شمس ولا قمر ولا كواكب
 بل أنت حر عندما تغمض عينيك عن الكيان بكلّيته
ولكن أنت عبد لمن تحب لأنك تحب
وأنت عبد لمن يحبك لأنه يحبك.
(جبران خليل جبران)

ليس السخاء بأن تعطيني ما أنا في حاجة اليه أكثر منك، بل السخاء بأن تعطيني ما تحتاج اليه أكثر مني .
أنت رحوم اذا أعطيت، ولكن لا تنس وأنت تعطي أن تدير وجهك عمّن تعطيه لكي لا ترى حيائه عاريا أمام عينيك.
(جبران خليل جبران)

انك لاترى سوى ظلّك وأنت تدير ظهرك للشمس
(جبران خليل جبران)

لو أصغت الطبيعة الى مواعظنا في القناعة لما جرى فيها نهر الى البحر. ولما تحول شتاء الى ربيع.  ولو أصغت الى كل نصائحنا في وجوب الاقتصاد، فكم كان بيننا الذين يتنشقون الهواء؟
(جبران خليل جبران)

اذا ضحك امرؤ منك تستطيع أن تشفق عليه، ولكن اذا ضحكت عليه فربما لن تستطع أن تصفح عن نفسك.
(جبران خليل جبران)

وعظتني نفسي فعلمتني أن لاأطرب لمديح ولاأجزع لمذمّة. وقبل أن تعظني نفسي كنت أظلّ مرتابا في قيمة أعمالي وقدرها حتى تبعث اليها الأيام بمن يقرظها أو يهجوها.  أما الآن فقد عرفت أن الأشجار تزهر في الربيع وتثمر في الصيف ولا مطمع لها بالثناء.  وتنثر أوراقها في الخريف وتتعرّى في الشتاء ولا تخشى الملامة.

(جبران خليل جبران)

الجمال العظيم يأسرني، ولكن الجمال الأعظم يحررني من أسر ذاته.
(جبران خليل جبران)

يا ربنا والهنا، يا ذاتنا المجنحة،
اننا بارادتك نريد،
وبرغبتك نرغب ونشتهي،
بقدرتك تحول ليالينا، وهي لك، الى أيام هي لك أيضا.
اننا لانستطيع أن نلتمس منك حاجة،
لأنك تعرف حاجاتنا قبل أن تولد في أعماقنا.
أنت حاجتنا، وكلما زدتنا من ذاتك زدتنا من كل شيء.

(جبران خليل جبران)

 

المقالات التي ننشرها تعبر عن آراء أصحابها ولا نتحمل مسؤولية مضمونها